Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

ضغوط على المملكة المتحدة لتغيير سياستها في التعامل مع البحرين

أكدت منظمة حقوقية على وجوب أن تؤدي نتيجة الانتخابات العامة المقبلة في المملكة المتحدة إلى تغيير في السياسة لدعم حقوق الإنسان والديمقراطية في البحرين.

وقالت منظمة سلام لحقوق الإنسان في بيان تلقى “بحريني ليكس” نسخة منه، إنه يتعين على الحكومة المنتخبة نتيجة للانتخابات العامة التي جرت في 4 يوليو/تموز 2024 في المملكة المتحدة أن تستغل بشكل أكبر العلاقة الوثيقة وطويلة الأمد بين المملكة المتحدة والبحرين لتعزيز وحماية حقوق الإنسان في المملكة بشكل قوي ومحاسبة السلطات البحرينية على ارتكاب انتهاكات ممنهجة.

وصرحت حكومة المملكة المتحدة أن ” هدفها هو مساعدة البحرين على البقاء دولة مستقرة وإصلاحية مع تحسن سجل حقوق الإنسان، مع حماية مصالحنا الدفاعية والأمنية الهامة وتعزيز علاقتنا الثنائية”. ”

في 14 مايو 2024، قبل أسبوع واحد فقط من دعوة رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك إلى إجراء انتخابات عامة في المملكة المتحدة، أكد وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية والكومنولث والتنمية أندرو ميتشل، رداً على سؤال مكتوب من عضو البرلمان كيني ماكاسكيل، أن المملكة المتحدة لا تستغل حالياً علاقاتها الوثيقة مع البحرين، من أجل الدفاع عن ضحايا قمع السلطات البحرينية   .

تساءل كيني ماكاسكيل، عضو البرلمان، عما إذا كان وزير الدولة سيقدم احتجاجًا إلى نظيره البحريني بشأن إطلاق سراح المعتقلين تعسفيًا والمدانين ظلما الشيخ علي سلمان وعبد الهادي الخواجة وحسن مشيمع، أعضاء المعارضة السياسية في البحرين.

ورد وزير الدولة أندرو ميتشل، عضو البرلمان بما يلي: “تواصل وزارة الخارجية والتعاون الدولي متابعة الأمور المتعلقة بحقوق الإنسان داخل البحرين عن كثب، بما في ذلك بعض الحالات الفردية.

ناقش وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط، اللورد طارق أحمد من ويمبلدون، حقوق الإنسان مع وزير خارجية البحرين الزياني في 22 نيسان/أبريل.

وتظل المملكة المتحدة ملتزمة بدعم الإصلاحات في البحرين وتشجيع الحكومة على الوفاء بالتزاماتها في مجال حقوق الإنسان.

وبحسب المنظمة تتجلى أهمية اتخاذ المملكة المتحدة إجراءات متضافرة لتعزيز وحماية حقوق الإنسان في البحرين من خلال قائمة انتهاكات حقوق الإنسان المستمرة التي ترتكبها السلطات البحرينية، والتي وثقتها الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الدولية لحقوق الإنسان، بما في ذلك:

التعذيب وسوء المعاملة، بما في ذلك المسجونين، بمن فيهم أولئك الذين واجهوا الاعتقال التعسفي والمحاكمة غير العادلة.

قمع الحق في حرية التجمع السلمي؛ وقمع الحق في التعبير، بما في ذلك عن طريق عدم السماح للمسجونين بالتواصل مع أحبائهم في الخارج أو عن طريق منع الحق في التعبير الديني.

رفض السماح بدخول مراقبي حقوق الإنسان أو المدافعين المستقلين إلى البحرين، وحرمان السجناء من الحصول على الرعاية الطبية الكافية؛ وإجراء محاكمات جماعية وغير عادلة.

حرمان أعضاء الجمعيات السياسية المنحلة من ممارسة الحقوق السياسية والمدنية المقررة عام 2018، والمدانين في محاكمات غير عادلة ذات دوافع سياسية، والممنوعين من التصويت أو الترشح للانتخابات؛ والحظر التام على الجمعيات السياسية السلمية، بما في ذلك الهيئات السياسية للوفاق ووعد.

منع حق المواطنين في المشاركة في الحياة العامة من خلال التدخل الصارخ والكامل تقريبا في اختيار المرشحين لمجلس النواب.

ودعت منظمة سلام لحقوق الإنسان الحكومة البريطانية القادمة إلى مطالبة وزارة الخارجية بعقد اجتماع مفتوح وعام مع المنظمات غير الحكومية والناشطين في مجال حقوق الإنسان مع التركيز على البحرين من أجل الإعلام والمساهمة في السياسة تجاه حكومة البحرين، بما في ذلك من خلال إجراء جزء من المشاورات على انفراد.

وضرورة تناول القضايا المحددة طويلة الأمد للسجناء السياسيين والشخصيات البارزة الذين تمت إدانتهم ظلماً علناً من أجل تحقيق المصالحة في البحرين وتعزيز الخطاب الديمقراطي.

كما حثت على دعوة حكومة البحرين علناً إلى تعديل القوانين والممارسات التي تعمل على حرمان قطاعات واسعة من البحرينيين من حقهم في المشاركة في الحياة العامة، بما في ذلك عن طريق تعديل القوانين المتعلقة بالهيئات السياسية؛ ومن يمكنه التصويت أو الترشح للانتخابات ومن يمكنه الانضمام إلى مجالس إدارة المنظمات غير الحكومية.

كذلك دعوة حكومة البحرين علنًا إلى الالتزام بروح ونص التزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك عن طريق السماح لخبراء حقوق الإنسان المستقلين أو المراقبين أو أعضاء الإجراءات الخاصة للأمم المتحدة بزيارة البلاد لغرض إجراء التقييمات.

ودعت المنظمة إلى التصويت على فرض وقف مؤقت لاستخدام عقوبة الإعدام في التصويت المتوقع في الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر/كانون الأول 2024 بشأن هذه القضية، بهدف إنهاء استخدام عقوبة الإعدام، بما يتماشى مع العدد المتزايد باطراد من دول العالم التي فعلت ذلك بالفعل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى