Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

ترقب في البحرين إحياء عيد الشهداء.. تجديد رفض الاستبداد

تترقب الأوساط السياسية والشعبية في البحرين إحياء عيد الشهداء وسط إجماع على تجديد رفع الاستبداد الذي يفرضه النظام الخليفي الحاكم في البلاد.

ودشنت قوى المعارضة البحرينية، شعارها الموحد لإحياء ذكرى عيد الشهداء، بعنوان “أحياءٌ فينا”.

وقالت القوى المُعارضة عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي إن “الشهداء أحياءٌ فينا، وأثرهم فينا كأثر الضوء الذي ينير طريقنا، كي نكمله ويمدنا بالقوة كي نستمر”.

وأهابت بالشعب البحريني، الاستعداد للمشاركة في فعاليات ذكرى عيد الشهداء في 17 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وأكدت قوى المُعارضة البحرينية تمسكها بإحياء ذكرى عيد الشهداء، واعتباره يومًا وطنيا جامعًا للنضال الشعبي، الذي لا زال يدعو إلى إقامة حكمٍ دستوري شعبي، وإنهاء النظام الديكتاتوري في البلاد، والقصاص العادل ومحاكمة القتلة والجلادين.

وعادة ما تأتي فعاليات إحياء عيد الشهداء في المدن البحرينية لتوجيه صفعة مدوية للنظام البحريني وتعرى انتهاكاته وتكشف حدة الغضب الشعبي على ما ارتكبه ولا يزال من جرائم.

وسنويا تشهد العديد من مدن البحرين وبلداتها رغم التحشيد الأمني المكثف، تظاهرات ومسيرات شعبيّة بشعار (يستبشرون)، الذي أعلنته قوى المعارضة البحرينيّة، في ذكرى إحياء عيد الشهداء، وعلى مدى يومي الخميس والجمعة الماضيين.

وأكّد المشاركون الوفاء لدماء الشّهداء، الذين قضوا على يد النّظام الحاكم في البحرين، في مختلف المراحل التاريخيّة للنّضال السياسيّ والحراك المطلبي.

كما رددوا الشّعارات التي تطالب بالقصاص للشّهداء، ومحاسبة المسؤولين عن قتلهم، وتقديمهم للعدالة والمحاكمات المستقلّة.

عيد الشهداء

وطالبت الفعاليات الشعبية بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي دون قيدٍ أو شرط، وشدّدوا على السّير على نهجهم في وجه الظلم والاستبداد.

وقام الأهالي بتزيين قبور الشّهداء في عددٍ من المقابر، فيما شهدت عددٌ من المناطق فعاليات ثوريّة، وقيام عددٍ من النّشطاء الميدانيين بقطع عددٍ من الشّوارع؛ تعبيرًا عن غضبهم لدماء الشّهداء.

في المقابل أقدمت عناصر المرتزقة والميليشيات المدنية، تدعمها قوات وزارة الداخليّة البحرينيّة، بإطلاق القنابل السامّة والغازات المسيّلة للدموع بكثافة على المتظاهرين في منطقة سترة، ما أدّى لتعرّضهم للاختناق، وحدوث إصابات عديدة بينهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى