Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مؤامرات وتحالفات

عشرات الجمعيات البحرينية تطالب بوقف تحالفات النظام الخليفي المشبوهة

طالبت عشرات الجمعيات البحرينية بوقف تحالفات النظام الخليفي المشبوهة وأخرها انخراطه في تحالف دولي أطلقته الولايات المتحدة الأمريكية لحماية إسرائيل من هجمات جماعة أنصار الله “الحوثي”.

وأكدت الجمعيات المنخرطة في المبادرة الوطنية لمناهضة التطبيع مع إسرائيل، رفضها القاطع لإشراك البحرين في أية تحالفات تدافع عن مصالح إسرائيل أو يكون موجودًا فيها، وشددت على ضرورة إبعاد البحرين عن سياسة التحالفات المشبوهة.

وقالت المبادرة في بيان مشترك إن هذه التحالفات من شأنها أن تعرض الأمن الوطني للمخاطر، فضلًا عن كونها انحدارًا عن المبادئ الوطنية والدينية والأخلاقية، لما تمثله من ضرر بالغ على الشعب الفلسطيني المظلوم.

وأضافت أنه أمرٌ مرفوض بالمطلق وينبغي مواجهته وتجريمه، خصوصًا في ظل الوضع الراهن الذي يقوم فيه الاحتلال بقتل عشرات الآلاف من الفلسطينيين، وتهجيرهم من ديارهم وارتكاب جرائم حرب قل نظيرها.

وذكرت أنه بدلًا من التحالف مع الولايات المتحدة لدعم جرائم الاحتلال ضد المقاومة الفلسطينية، بذريعة حماية الملاحة في البحر الأحمر وباب المندب، كان يتوجب على العرب والمجتمع الدولي تشكيل تحالف ضده لتقديم قادته لمحكمة الجنايات الدولية، ووقف حرب الإبادة الجماعية، وفتح المعابر مع قطاع غزة لإدخال المساعدات الإنسانية، بما فيها الغذاء والماء والدواء وكل مقومات الحياة لكل مناطق غزة.

وشددت على أن التحالف مع إسرائيل والتغطية على جرائمه في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مشاركة مفضوحة في حرب الإبادة والتطهير العرقي، وطالبت حكومة البحرين بالنأي بنفسها عن الدخول في مثل هذه التحالفات المشبوهة، التي رفضها الشعب البحريني بكل مكوناته الأيدلوجية والمذهبية والسياسية ويدينها بأشد العبارات.

كما أكدت على رفض أن تكون القواعد العسكرية الأجنبية في البحرين منطلقًا لأي عدوان يخدم المصالح الإسرائيلية.

وشددت على ضرورة تنفيذ مطلب الشعب البحريني بإلغاء اتفاقية التطبيع مع هذا العدو الغاشم، وإلغاء كل الاتفاقيات المنبثقة عنها وطرد السفير الإسرائيلي من البلاد.

وقع على البيان كل من: المنبر التقدمي، التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي، جمعية الأصالة الإسلامية، جمعية أوال النسائية، التجمع القومي الديمقراطي، جمعية مدينة حمد النسائية، جمعية أصدقاء البيئة، المنبر الوطني الإسلامي، جمعية الشبيبة البحرينية، الاتحاد النسائي، جمعية المرأة البحرينية، الصف الإسلامي.

وكذلك الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع إسرائيل، جمعية المحامين، جمعية الوسط العربي الإسلامي، نهضة فتاة البحرين، جمعية فتاة الريف، الجمعية البحرينية للشفافية، جمعية الاجتماعيين البحرينية، الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان، جمعية مناصرة فلسطين، رابطة شباب لأجل القدس، التجمع الوطني الدستوري، جمعية مبادرات البحرين الأهلية، الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين، وجمعية الشباب الديمقراطي.

في السياق نددت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية البحرينية المُعارِضة، بانضمام حكومة البحرين في تحالف لحماية مصالح إسرائيل في البحر الأحمر، واعتبرت هذا العمل من أعمال الحرب العدائية لفلسطين، وإيغال مباشر في دماء الفلسطينيين التي تسفك يوميًا.

وقالت الوفاق في بيان إن “ما أقدمت عليه حكومة البحرين مغامرة متهورة غير محسوبة العواقب، بالاستمرار في هذا التحالف العدواني الفاقد للمشروعية الشعبية والقانونية والوطنية بشكل تام، والذي يُدخلها في خانة أعداء القضية المركزية للأمة، وبالتالي يجعلها في حالة حرب مع كل الأمة العربية والإسلامية”.

وأكدت أن التطبيع مع الكيان المحتل هو عمل خياني للمبادئ العربية والإسلامية، وأن اتفاق التطبيع الذي لم يتجاوز عمره الأربع سنوات، يجر حكومة البحرين لمستنقع خياني أكبر، ويجب على الحكومة الانسحاب الفوري منه.

وشددت على أن شعب البحرين يقف في مواجهة مباشرة مع كل ما يساهم في الحرب المجنونة والوحشية على غزة، وكل ما هو ضد إقامة الدولة الفلسطينية على كامل الأراضي الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

ونبهت إلى أن خروج النظام الخليفي عن الإجماع الشعبي والعربي والإسلامي، يمثل فقدانًا لكل مقوماتها وانسلاخًا من الإنسانية وانعزالًا عن الوطن، الذي لا يقبل إطلاقًا أن يكون جزءًا من هذه الاتفاقيات القائمة على التجويع والقتل والإبادة والوحشية والاحتلال.

ولفتت إلى أن نضال الشعب البحريني ضد الاتفاقية الإجرامية «التطبيع»، التي خانت المبادئ الوطنية والإسلامية للبحرين، لن يتوقف وسيستمر حتى إسقاطها بشكل كامل، لما تمثله من تهديد للأمن والسلم الأهلي والوطني، واقترافًا بحق قيمه ومبادئه وتاريخه.

ودعت العقلاء والشخصيات الوطنية والمؤثرين إلى إيقاف ما وصفته بالجنون المحموم، الذي تنطوي عليه سياسات السلطة، والعمل الجدي من أجل كبح جماحها، والحؤول دون إيغالها في دماء أهل غزة وفلسطين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 + 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى