Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فضائح البحرين

معهد دولي: البحرين لديها تاريخ طويل من القمع السياسي الوحشي

قال معهد سيتيزن لاب الدولي التابع لجامعة تورنتو في كندا، إن البحرين لديها تاريخ طويل من القمع السياسي الوحشي والاستبداد.

وذكر المعهد أنه على الرغم من أن البحرين تحكمها ملكية دستورية، إلا أنه من الناحية العملية تخضع جميع السلطات السياسية لسيطرة الأسرة الحاكمة.

وبحسب المعهد تم خنق المجتمع المدني في البحرين وإسكاته على مدى سنوات عديدة من خلال الممارسة الروتينية للتعذيب والاعتقالات التعسفية والشرطة العدوانية للمعارضة السياسية والمعارضة.

كما هو الحال مع العديد من الأنظمة الاستبدادية الأخرى، قال المعهد إن البحرين تتخذ ضوابط واسعة للمعلومات تشمل الرقابة على الإنترنت والمراقبة الجماعية والموجهة.

وأوضح أن تلك الممارسات يتم تنفيذها غالبًا من قبل أو الاستعانة بمصادر خارجية لشركات خاصة.

وأظهرت أبحاث سابقة لـ Citizen Lab أن البحرين توظف خدمات الشركة الكندية ، Netsweeper Inc، لفرض رقابة على الوصول إلى المحتوى المحظور.

وقد تعاقدت البحرين مع العديد من شركات برامج التجسس المرتزقة المختلفة ، بما في ذلك Hacking Team و Finfisher و NSO Group ، للقيام بمهام مستهدفة التجسس السياسي ضد منتقدي النظام والمدافعين عن حقوق الإنسان، واستخدم التكنولوجيا من Cellebrite لمقاضاةضحية التعذيب.

وتم اختراق أحد الضحايا الذين تم تحديدهم في تقرير المعهد مرتين على الأقل باستخدام تقنيتين مختلفتين لبرامج التجسس: مرة واحدة في عام 2011 باستخدام Finfisher ، ثم مرة أخرى بعد عشر سنوات باستخدام برنامج Pegasus التابع لمجموعة NSO Group.

وأكد المعهد الدولي أنه لا ينبغي أن يكون اكتشاف أن البحرين قد استخدمت Pegasus لاختراق أجهزة الأفراد المتورطين في المعارضة السياسية مفاجأة.

وقال إن اختراق جهاز الضحية بعد أسبوع واحد فقط من نشرنا السابق لإساءة استخدام Pegasus في البحرين يؤكد مدى استهتار أجهزة الأمن التابعة للنظام باستخدام برامج التجسس، دون أي قلق على ما يبدو من التداعيات.

وتابع “باستثناء أي تحول غير مرجح في سلوك النظام ، ستستمر البحرين بالتأكيد في استخدام تكنولوجيا المراقبة في خدمة القمع المحلي وعبر الوطني، كما فعلت باستمرار لأكثر من عقد من الزمان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر + 15 =

زر الذهاب إلى الأعلى