Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
انتهاكات حقوق الإنسان

الشيخ زهير عاشور يتعرض لتعذيب وحشي ويُحرم من النوم أسبوعا بسجون البحرين

اتهمت عائلة معتقل الرأي الشيخ زهير عاشور أجهزة أمن النظام الخليفي بتعريض نجلها للتعذيب الوحشي داخل السجن.

جاء ذلك بحسب إفادة نقلها الشيخ عاشور لعائلته، في ثاني اتصال أجراه هذا الأسبوع، منذ اختفائه قسرا لمدة 6 أشهر.

وأفادت العائلة في بيان أن عاشور كان يسرد التعذيب الذي تعرض له، عندما انقطع الاتصال معه بعد سماع “صراخ بينه وبين مأموري السجن”.

تهديد بالتصفية

وأشار البيان إلى أن عاشور روى ما تعرض له خلال الفترة التي امتنع فيها عن الاتصال بهم وامتدت لستة أشهر.

وذكر البيان أنه تم نقل عاشور إلى سجن انفرادي ومنع من النوم لسبعة أيام، قام خلالها ضباط السجن بتعذيبه بوحشية.

وأشار إلى أنه كان مكبل اليدين والقدمين بالسلاسل الحديدية طوال تلك الفترة، مما جعله غير قادر على الحركة بشكل طبيعي.

وقال البيان إن بعض ضباط السجن هددوا الشيخ عاشور بالتصفية الجسدية.

وأضاف أنه تم نقله إلى مبنى مخصص للسجناء المصابين بأمراض وبائية معدية، بهدف “تصفيته بشكل بطيء”.

وطالب البيان بوقف كل ما يتعرض له الشيخ عاشور وإجراء تحقيق فيما جرى من انتهاكات وتقديم المسؤولين عنها للعدالة.

وناشدت العائلة “بشكل عاجل وفوري المنظمات الدولية الحقوقية كمنظمة العفو الدولية ومنظمة (هيومان رايتس ووتش) للتدخل بعد تداعيات الاتصال الأخير للشيخ زهير لوقف أي خطورة على حياته”.

وأكد العائلة أنها ستوثق ما حصل له من انتهاكات جسيمة وتقديمها إلى المنظمات الحقوقية الدولية.

وعلى رأسها رئيسة مجلس حقوق الإنسان السيدة نزهت خان، والمقررين الخاصين بالتعذيب والاعتقال التعسفي.

ويقضي الشيخ عاشور أحكاماً ظالمة تصل إلى 75 عاماً بعد اعتقاله في عام 2013 وتلفيق قضايا كيدية ضده.

حملة تضامن

كانت منصات التواصل الاجتماعي “تويتر” و”أنستغرام”، شهدت خلال الأيام الماضية، حملة تضامن واسعة مع المعتقل عاشور الذي يعد من أبرز قادة المعارضة في البحرين.

وطالبت الحملة التي دشنها نشطاء وحقوقيون مساء الأربعاء، سلطات النظام بتمكين عائلة  عاشور من التعرّف على مصير نجلها والاتصال به وزيارته.

وأعربوا عن قلقهم لانقطاع الاتصال معه منذ 6 أشهر، وما يتعرض له من حبس انفرادي بين فينة وأخرى بسبب مطالب تتعلق بتحسين شروط السجن وحرية العبادة.

ضغوط ومساومة

وفي وقت سابق، أصدرت عائلة عاشور بيانًا قالت فيه إنّها تعتبر نجلها حتى الآن مختفيًا قسريًا.

وحمّلت العائلة السلطات البحرينيّة المسؤوليّة الكاملة عن سلامته.

وأشارت إلى أنّه يتعرّض للضغوط والمساومة.

وخُيّر من قبل أحد المسؤولين في سجن جوّ المركزيّ بأن يعود لوضعه الطبيعيّ دون عزل ومضايقات، أو أن يتصل بالعائلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى