Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
انتهاكات حقوق الإنسان

استدعاءات في البحرين على خلفية أداء صلاة الجمعة في الدراز

رصد منتدى البحرين لحقوق الإنسان استدعاء السلطات الأمنية إلى 9 مواطنين بحرينيين بسبب ذهابهم لأداء صلاة الجمعة بمنطقة الدراز والهتافات التي يرددها المواطنون قبل الصلاة.

وذكر المركز في بيان صحفي تلقى “بحريني ليكس” نسخة منه، أنه تم استدعاء المواطنين في مركز شرطة مدينة حمد الجنوبي؛ حيث تم التحقيق معهم في كيفية دخول الدراز عند ذهابهم للمشاركة في صلاة الجمعة، والزامهم بتوقيع تعهد بالحضور لمركز الشرطة عند الطلب.

وأكد المركز أنه بشكل غير رسمي، السلطات الأمنية تعتبر أداء الصلاة في غير منطقة السكن جريمة، وممارسة حرية التعبير برفض التطبيع مع كيان الاحتلال عبر الهتافات الجماهيرية أيضا جريمة.

وشدد على أن ذلك يمثل “أغرب صور القمع السياسي والاضطهاد الطائفي، وانتهاك حرية الدين والمعتقد وتقويض حرية التنقل”.

وقبل يومين وثق تقرير حقوقي سياسة سلطات النظام الخليفي في محو تراث وأصالة المواطنين الشيعة في البلاد في إطار الاضطهاد الديني الممارس بحقهم.

واستعرض التقرير الصادر عن منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان، مقام صعصعة بن صوحان، الذي يُعتبر أقدم الآثار الإسلامية في البحرين، وكيف يتعرض للتخريب والتدمير المتواصل.

ويرجع ذلك إلى السلطات الرسمية المعنية التي لم تتخذ الإجراءات اللازمة لحماية هذا التراث الديني. ويسلط التقرير الضوء على التحديات الكبيرة التي تواجه المواطنين الشيعة فيما يتعلق بالحفاظ على تراثها الثقافي والديني.

وقال التقرير إن مقام صعصعة بن صوحان العبدي، الصحابي الجليل للإمام علي بن أبي طالب، يقع في قرية عسكر جنوب العاصمة المنامة ويمتد تاريخه لأكثر من ألف وثلاثمائة سنة.

ومع ذلك، فإنه يتعرض للاستهداف المتكرر والتدمير المتزايد، مما يهدد بمحو أحد أهم تراث وأصالة الشيعة البحرينيين تحت أعين السلطات المعنية.

وأبرزت المنظمة أن التراث الثقافي يحمل قيمة عظيمة لأي مجتمع، ويجب أن تكون الحكومة ملتزمة بحمايته والحفاظ عليه.

وأكدت أنه من الضروري أن تتخذ الجهات الرسمية في البحرين إجراءات عاجلة لوقف هذا التخريب وتأمين المقام من الأضرار الناجمة عنه.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على السلطات البحرينية الالتزام بالاتفاقيات الدولية والقوانين المحلية التي تحمي حقوق الشعوب الثقافية والدينية. يجب أن تكون حرية العبادة وإقامة الشعائر مكفولة للجميع بغض النظر عن انتمائهم الديني.

ويتضمن التقرير الإطار القانوني، ويشير أيضًا إلى اتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي، التي تعد مملكة البحرين طرفًا فيها وفقًا للمرسوم رقم 3 لسنة 1991.

كما يستعرض التقرير الانتهاكات التي تعرض لها مقام صعصعة بن صوحان خلال السنوات الماضية.

وقال سيد عباس شبر مسؤول الحريات الدينية في منظمة سلام: “إن التقرير الذي يعرض الآن يكشف عن الإطار القانوني والاتفاقيات الدولية التي تلتزم بها البحرين، بما في ذلك اتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي التي تعد البحرين طرفًا فيها”.

وحثت المنظمة الحقوقية الحكومة البحرينية على اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف التخريب المتواصل وتأمين مقام صعصعة بن صوحان من أي أضرار محتملة”.

وشددت على أن “حماية والحفاظ على التراث الثقافي والديني يعد تعبيرًا عن التزام الحكومة بحقوق الشعوب الثقافية والدينية. يجب أن يكون لدى الجميع حرية العبادة وإقامة الشعائر بحرية وسلام، بغض النظر عن انتمائهم الديني”.

كما أكدت على ضرورة أن تلتزم السلطات البحرينية بالدستور والقوانين المحلية، وأن تعمل على وقف هذا التخريب وحماية مقام صعصعة بن صوحان وتراث الشيعة البحرينيين”.

ودعت منظمة سلام الحكومة البحرينية إلى الاستجابة للتوصيات المقدمة في التقرير واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على هذا التراث الثقافي الهام وضمان حرية الممارسة الدينية للجميع.

وشددت على ضرورة زيادة الوعي والتثقيف المجتمعي حول أهمية الحفاظ على التراث الثقافي وتعزيز قيم التسامح والتعايش السلمي بين جميع أفراد المجتمع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى