Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

مستثمرون إسرائيليون يتوافدون إلى البحرين تكريسا لتفاهمات التطبيع

كشف رئيس مجلس أمناء كنيس الوصايا العشر والمجتمع اليهودي في البحرين رجل الأعمال “إبراهيم نونو”، أن مستثمرين إسرائيليون يتوافدون إلى البحرين تكريسا لتفاهمات التطبيع.

وأكد نونو في تصريحات صحفية، رغبة كثير من التجار الإسرائيليين في الاستثمار في البحرين، دون تحقق أثر على أرض الواقع، نافيا إتمام إقرار إقامة حي يهودي بالمنامة.

وقال إنه “من بعد الاتفاقيات الإبراهيمية زار عدد من الإسرائيليين البحرين من بينهم تجار ورجال أعمال لديهم الرغبة في التعامل التجاري والاستثمار في المملكة”.

ومضى قائلا: “الكلام عن الاستثمارات كثير ولم نرَ مشاريع واستثمارات، وهناك أفكار كثيرة للمشاريع، ولكن الحركة غير موجودة على أرض الواقع”.

وأضاف: “ننتظر المزيد من الزيارات التي ربما تحقق الرغبات للمشاريع على أرض الواقع”.

ونفى “نونو”، علمه بخصوص ما يتردد من أقاويل حول شراء شخصيات من إسرائيل عقارات في المملكة.

كما نفى إقرار إقامة حي يهودي في المنامة، وقال إن “هذا الأمر يعتمد على المستقبل في حال تطور المزيد من العلاقات البحرينية الإسرائيلية وفي حال ازدياد تعداد المجتمع اليهودي في البحرين”.

وأضاف أن “الطموح الآن هو وجود مطعم كوشير (الطعام اليهودي) في المنامة وتعليم اللغة العبرية، ومن الممكن في المستقبل إنشاء متحف”.

وقال “نونو” إنه “لا داعي لبناء كنيس كبير، لأن عدد اليهود في البحرين 50 شخصا فقط، وأرى أن لا فائدة من بناء كنيس آخر؛ بهدف الاعتماد على الزوار اليهود”، لافتا إلى أن الأمر يتوقف على ما سيحدث في المستقبل.

وتحظى الطائفة اليهودية الصغيرة ذات الجذور العميقة في البحرين، بمكانة سياسية واقتصادية مميزة نسبيا في المملكة الخليجية الصغيرة المجاورة للسعودية.

لكن رغم ذلك، ظل أفرادها لعقود يمارسون طقوسهم الدينية في بيوتهم، وذلك منذ تدمير كنيسهم في بداية النزاع العربي الإسرائيلي في 1947، إلى أن تغير كل شيء مع توقيع اتفاق التطبيع.

ولفت نونو إلى أن “يهود البحرين ليس لهم أي ارتباط سياسي بالخارج، وكنيس الوصايا العشر مفتوح لكافة يهود منطقة الخليج، وتوجد رابطة للمجتمعات اليهودية الخليجية يتم من خلالها تقديم المساعدة لأي يهودي يحتاج الكتب الدينية والكوشير واستخدام الكنيس لإقامة حفلات الزواج للعوائل اليهودية الخليجية”.

وتابع: “ليس ليهود البحرين علاقات مع أي شخصيات من إسرائيل وقبل الاتفاقيات الابراهيمية كان بعض الإسرائيليين الذين يحملون الجنسيات الأوروبية يدخلون البحرين بجوازات الدول الأوروبية ويخبرونا أنهم من يهود إسرائيل”.

وأعلنت البحرين تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، في سبتمبر/أيلول عام 2020، كجزء من “معاهدة إبراهام” التي جرت بواسطة الولايات المتحدة، ومهدت لتطبيع 4 دول عربية العلاقات مع إسرائيل.

ومنذ إشهار التطبيع تعمل المنامة وتل أبيب على تعزيز العلاقات الثنائية، حيث وقع الجانبان مذكرات تفاهم تتعلق بمجالات النقل والزراعة والاتصالات والتمويل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر + عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى