Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
انتهاكات حقوق الإنسان

خسارة مهينة للبحرين في انتخابات رئاسة منظمة السياحة العالمية

خسرت البحرين بشكل مهين انتخابات رئاسة منظمة السياحة العالمية بعد تحركات من منظمات حقوقية دولية ضد المنامة بسبب انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

وتم الإعلان عن فوز الجورجي زوارب بوليكاشفيلي بمنصب الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية متغلبا على مي بنت محمد آل خليفة رئيس هيئة البحرين للثقافة والاثار.

وذلك في الانتخابات التي أجرتها المنظمة العالمية للسياحة على هامش اجتماع المجلس التنفيذي بالدورة رقم 113.

وعقدت الاجتماعات في العاصمة الإسبانية مدريد على مدى يومين ١٨ حتى ٢٠ يناير الجاري.

وحصل بوليكاشفيلي جورجي الجنسية على ٢٥ صوتا من إجمالي ٣٣ دولة شاركت في الانتخاب وكان لها حق التصويت.

بينما حصلت ممثلة البحرين على ٨ أصوت فقط في نتيجة مهينة للمنامة.

يأتي ذلك بعد تحركات من منظمات حقوقية دولية لدى الدول الأعضاء بالمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية لرفض انتخاب ممثلة البحرين.

وقالت مؤسسة سكاي لاين الدولية ومقرها ستوكهولم في بيان صحفي، إنها أجرت حملة مراسلات للدول الأعضاء قبيل التصويت.

وذلك لحثهم فيها على الامتناع عن انتخاب ممثلة البحرين على خلفية السجل الحقوقي السيء في البحرين.

انتهاكات حقوقية

وأشارت المؤسسة إلى معاناة الصحفيون والنشطاء والمحررون والمحامون والمواطنون العاديون من القمع والمضايقة والاعتقال في البحرين بسبب التعبير عن آرائهم حتى على مواقع التواصل الاجتماعي.

وشددت على أنه من الضروري إلقاء الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان التي تحدث في البحرين لمساعدة الشعب البحريني على التمتع بجو جيد من حرية التعبير في المستقبل.

وقالت سكاي لاين إن السلطات البحرينية تواصل تصعيد حدة القمع ضد وسائل التواصل الاجتماعي وتوجيه أي انتقادات عبر الانترنت.

وأشارت إلى أن السلطات تواصل اعتقال ومحاكمة العديد من الشخصيات العامة فقط بسبب منشوراتهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

قمع ممنهج

وأبرزت أن السلطات البحرينية تعمدت قمع أي انتقادات وجهها معارضون ومواطنون لإبرام البلاد اتفاق إقامة علاقات رسمية مع إسرائيل منتصف أيلول/سبتمبر 2020.

كما كان وثق التقرير السنوي العالمي لمنظمة هيومن رايتس ووتش، أنه لم يطرأ أي تحسن على وضع حقوق الإنسان في البحرين عام 2020.

وأدانت المنظمة ومواصلة السلطات حملات الاعتقالات والملاحقات القضائية والمضايقات ضد المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والمعارضين أو محامي الدفاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 − 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى