Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فضائح البحرين

واشنطن بوست: البحرين تستغل التطبيع مع إسرائيل لتعزيز تقنيات التجسس

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إن النظام الخليفي الحاكم في البحرين يستغل التطبيع مع إسرائيل لتعزيز تقنيات التجسس والمراقبة الإلكترونية لديه وزيادة نفوذه في المجال.

وأشارت الصحيفة إلى إعلان الولايات المتحدة وكل من إسرائيل والبحرين والإمارات والمغرب قبل أيام أنهم يوسعون رسميًا صفقة عام 2020 لتطبيع العلاقات لتشمل الأمن السيبراني.

وبحسب الصحيفة سيشمل الترتيب، الذي لا يزال قيد التطوير، زيادة تبادل المعلومات حول تهديدات الأمن السيبراني، فضلاً عن إمكانية التدريبات على الطاولة وأكثر من ذلك، بين بعض الموقعين على اتفاقيات أبراهام.

وصرح وكيل وزارة الأمن الداخلي للشؤون الاستراتيجية والسياسة والخطط الأمريكية، روب سيلفرز، الذي سافر إلى إسرائيل للإعلان وإجراء مزيد من المحادثات، إن التوسيع يعتمد على التعاون السيبراني الحالي بين إسرائيل والإمارات والولايات المتحدة ليشمل البحرين والمغرب.

وذكر “سنجتمع كمجموعة لتحديد كيف يمكننا تعميق عملنا في الدفاع الإلكتروني. تواجه بلداننا تحديات إلكترونية مشتركة – من الواضح أننا جميعًا نواجه جرائم الإنترنت وبرامج الفدية وما إلى ذلك.

ونبهت الصحيفة إلى أن أحد المخاوف السياسية المحتملة الناشئة عن الاتفاقية: تم اتهام كل من البحرين والمغرب والإمارات بإساءة استخدام برامج التجسس.

والإمارات والبحرين على وجه الخصوص لديهما تاريخ في استخدام الإنترنت لأغراض خبيثة. يقول النقاد إنه من المقلق أن الحكومة الأمريكية، التي فرضت عقوبات على شركات برامج التجسس مثل NSO Group، ستدعم الأنشطة الإلكترونية لأبوظبي والمنامة نظرًا لتاريخها في استخدام أدوات القرصنة بشكل ضار.

وكان عقد مؤتمر حول الأمن السبيراني في تل أبيب، خلال الفترة بين 30 يناير/كانون الثاني  إلى غاية1 فبراير/شباط الجاري، لبحث إنشاء “إطار إقليمي متكامل لتعزيز الدفاع السيبراني الوطني والإقليمي” بحسب وسائل إعلام عبرية.

وكانت قضايا الدفاع السيبراني على قائمة الاجتماع الذي عقد في 19 يناير /كانون الثاني الجاري في القدس المحتلة بين مستشاري الأمن القومي للولايات المتحدة والإمارات والبحرين وإسرائيل.

كما اتفقت الدول الأربعة خلال اجتماع ديسمبر/كانون الأول من عام 2022 في المنامة، على تسريع إنشاء منصة دفاع إلكتروني مشتركة، تهدف إلى مواجهة التهديد الإيراني، حسب ما صرح به رئيس مديرية الأمن السيبراني الإسرائيليةغابي بورتنوي.

إذ أعلن المسئول الإسرائيلي أن المشروع سيحمل اسم “القبة الحديدية السبرانية”، في إشارة إلى نظام الدفاع الجوي الذي طورته شركة “رافاييل” الإسرائيلية.

وقال موقع “إسرائيل ديفنس” المتخصص في القضايا الدفاعية، إن مؤتمر “سيبر تيك غلوبال”، الذي سيُعقد بتل أبيب، سيتم خلاله تنظيم اجتماع رباعي بين مسؤولي النظم الأمنية السيبرانية بهذه الدول، يوم 31 يناير/كانون الثاني الجاري، لمناقشة لإنشاء إطار عمل إقليمي لتقوية المنظومة الدفاعية في مجال الحرب السيبرانية.

ويأتي هذا الاجتماع، الذي يهدف إلى خلق نظام دفاعي إلكتروني وطني خاص بتلك الدول وآخر إقليمي مشترك، تبعا لاجتماع اللجنة الرباعية التي انعقدت في دجنبر المنصرم، خلال القمة الأولى للأمن السيبراني في البحرين.

علما أن إسرائيل سبق لها الإعلان عن نيتها الشروع في بناء “القبة الحديدية السيبرانية” بشكل مشترك مع الدول العربية المتحالفة معها، في مواجهة “الأعداء المشتركين”، المتمثلين في إيران وحلفائها والميليشيات المرتبطة بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى