Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مؤامرات وتحالفات

استدعاء “خجول” لإسرائيلي يدعم عدوان كيانه من البحرين

بينما تعتقل سلطات النظام الخليفي العشرات من المواطنين لدعمهم غزة وتضامنهم مع فلسطين، فإنها أقدمت على استدعاء “خجول” لإسرائيلي يدعم عدوان كيانه من قلب البحرين.

ومنذ أكتوبر/ تشرين الأوّل 2023 صعّد النظام الخليفيّ حملة اعتقالاته في صفوف الشبّان، وذلك على خلفيّة مشاركاتهم في التظاهرات الداعمة لغزّة والرافضة للتطبيع مع الصهاينة.

عشرات الشبّان أوقفوا في مراكز التحقيق لأيّام وأسابيع، أفرج لاحقًا عن بعضهم، وآخرون نقلوا إلى المعتقلات، ولا يزالون يحاكمون، لا لجريمة اقترفوها بل لنصرتهم فلسطين ودفاعهم عن شعبها واستنكارهم جرائم إسرائيل في عدوانها الهمجيّ الذي يهدف إلى إبادة شعب غزّة بأكمله.

اللافت كذلك إقدام النظام الخليفيّ على توقيف المحقّق والباحث التاريخيّ صاحب مدوّنة (سنوات الجريش)، الأستاذ جاسم حسين آل عباس، في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 لمدّة أسبوع كامل.

وذلك بتهمة كيديّة “الطّعن في الثوابت الدينيّة والوطنيّة للمجتمع البحرينيّ، وترويجه معلومات تاريخيّة مغلوطة من شأنها إثارة الفتنة في المجتمع وتهديد السّلم الأهلي”، بحسب زعم وزارة الداخليّة الخليفيّة في بيانٍ عبر موقعها الإلكتروني.

وهي تهمة تعود إلى محاضرة ألقاها قبل أكثر من سنة ونصف وقدّم فيها قراءة موضوعيّة لتاريخ البحرين وفق دراسات أجراها بكلّ موضوعيّة ومن دون شخصنة.

وقد جاء هذا الاعتقال في وقت نشط فيه المحقّق آل عباس بنشر مقاطع مناصرة للقضيّة الفلسطينيّة وجرائم الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، من خلال حسابه (سنوات الجريش) على مِنصّات متعددة.

ورأى ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير آنذاك في بيان لمركزه الإعلاميّ، أنّ هذا التصنيف الذي يعتمده النظام بإلصاق التهم من هذا النوع بأشخاص دون أشخاص، هو تصنيف طائفيّ وعدم حياديّ، وهو ما يؤكّده اليوم “معاقبة” النظام لإسرائيلي موجود في البحرين تبجّح علنًا بدعمه العدوان على غزّة.

فقد ذكرت “مكافحة الجرائم الإلكترونيّة” أنّها استدعت مستثمرًا يحمل جنسيّة أجنبيّة – تحفّظت هنا على ذكر جنسيّته – إثر كتابته عبارات “مستفزة” للشارع البحرينيّ على وسائل التواصل الاجتماعي، وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونيّة اللازمة بحقّه.

وهذا المستثمر يدعى “عامي ماروم”، بحسب ما ذكره ناشطون بحرانيّون، وقد بارك الاعتداءات والقصف الإسرائيلي الوحشي على غزة وقتل الفلسطينيين، ونشر تعليقًا على صورة للأسرى الفلسطينيين قائلًا: “لا تعبث معنا”.

وسبق لماروم أن استفز مشاعر البحرانيين حيث التقط صورًا أمام مقر الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع بعد توقيع النظام اتفاقية التطبيع مع إسرائيل عام 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر + 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى