Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مؤامرات وتحالفات

مصادر: هجوم البحرين المتواصل على قطر يأتي ضمن خطة إماراتية معدة مسبقا

لتخريب المصالحة الخليجية

كشف مصادر خليجية مطّلعة، أن الخطاب التحريضي المتواصل منذ أسابيع من جانب البحرين ضد قطر، يأتي ضمن خطة إماراتية أُعدت سلفا.

وأفادت المصادر لـ”بحريني ليكس”، أن الخطة تتضمن تصدير خطاب هجومي على قطر عبر وسائل إعلام ومنصات رقمية تتبع تشرف عليها سلطات البحرين.

وذلك من خلال الترويج بأن الدوحة تتجاهل التزاماتها المنوطة بها بموجب اتفاق المصالحة الذي عقد في قمة العلا بالسعودية في 5 يناير.

والهدف من الخطة المشتركة، كما تقول المصادر، محاولة الإمارات العودة بالمصالحة إلى المربع الأول من الأزمة التي تتضمن فرض مقاطعة وحصار من 3 دول خليجية ومصر على قطر.

ذباب الكتروني

وكشفت المصادر أن البحرين فعّلت العشرات من الحسابات الرقمية فيما يعرف بـ”الذباب الالكتروني” للحديث عن سلسلة من التجاوزات المزعومة تقوم بها قطر.

ومن ذلك، هجوم الداخلية البحرينية على قناة الجزيرة القطرية بعد تغطيتها لتظاهرات خرجت في البحرين يوم الجمعة رفضا للتطبيع مع إسرائيل.

كذلك ضغط السلطات البحرينية على مواطن بحريني للإقرار بتعذيبه في قطر خلال فترة اعتقاله القصيرة بالدوحة.

وشكك نشطاء بصحة تلك الاعترافات مؤكدين أنه أجبر عليها كي تلقفها وسائل الإعلام المملوكة للنظام الخليفي للتشهير بقطر.

وفي حبكة إخراجية سخيفة كما وصفها متابعون، خرجت المخابرات البحرينية قبل ذلك بمقطع فيديو لشخص بحريني.

يزعم فيه أن قطر حاولت تجنيده كعميل لصالحها إبان ثورة 2011، مقبل مبلغ مالي.

وأفاد الناشط السياسي البارز سعيد الشهابي، أن ملك البحرين “أصدر أوامره لأبواقه التافهة للاستمرار في مهاجمة قطر من جهة والشعب البحراني من جهة أخرى”.

وذلك بعدما أرغم على توقيع قرار الاستسلام أمام قطر، وهو يتفجر غيظا في داخله”، كما قال الشهابي.

ثمرة اللقاء السري

وبالعودة إلى الخطة البحرينية الإماراتية فقد تم حياكتها بحسب المصادر خلال لقاء سري عقد بين ملك البحرين وولي عهد أبو ظبي، قبل أيام من قمة العلا بالسعودية.

وذلك للتصدي للخطوات السعودية الإيجابية لإنهاء الخلافات مع قطر.

وبالفعل، فقد قاطع ملك البحرين حمد بن عيسى قمة العلا بعد التنسيق المسبق مع ولي عهد أبو ظبي محمد ابن زايد.

ويشعر النظام البحريني أنه خرج من اتفاق المصالحة بدون أية مكاسب بعدما أجبرته السعودية والإمارات على الانخراط في حملة مقاطعة قطر لمدة 3 سنوات.

وبعدما وجدت نفسها خارج حسبة رباعي المقاطعة الخليجي تماما، صعت سلطات البحرين ولا زالت من خطابها التحريضي ضد قطر.

إلهاء الرأي العام

ويقول مراقبون إن هذا الخطاب التحريض محاولة من النظام الخليفي لإلهاء الري العام عن الأزمات الداخلية المستشرية في البحرين.

فضلا عن الغضب الشعبي المتصاعد ضد انتهاكات حقوق الإنسان.

وسابقا، هاجمت المستشارة الإعلامية للديوان الخليفي، سوسن الشاعر، السعودية على خلفية اتفاق المصالحة مع قطر.

ووجهت الشاعر تساؤلات للسعودية: هل استعداد قطر وقف الحملات الاعلامية ضد السعودية مقابل فتح الأجواء يستحق مصالحة سعودية قطرية؟!.

وأضافت: “من هي قطر كي تطلب دور الزعامة في العالم العربي؟!”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى