Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

بريطانيا تضيف البحرين إلى قائمة السفر الحمراء

أضافت بريطانيا سبع دول من بينها البحرين إلى قائمة السفر الحمراء التي تضم وجهات يلتزم العائدون منها بالحجر الصحي داخل فندق، في إطار جهود كبح تفشي وباء “كوفيد 19″.

وقالت الحكومة البريطانية في بيان، إن كل التغييرات التي تمت في قائمة السفر الحمراء ستدخل حيز التنفيذ في الثامن من يونيو الجاري.

والدول السبع التي أضيفت إلى القائمة الحمراء هي البحرين وكوستاريكا والسودان ومصر وترينداد وتوباغو وسريلانكا.

وقالت وزارة النقل البريطانية، إن الهدف من هذه الإجراءات هو سلامة الناس وحمايتهم من متحورات كورونا.

ووصف وزير النقل البريطاني، غرانت شابس، هذا القرار بـ”الصعب”.

وتعد بريطانيا من الدول الأكثر تقدما في حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، وشرعت، مؤخرا، في تخفيف الكثير من الإجراءات الوقائية التي فرضت لأجل احتواء الوباء.

وقبل أيام، أعلن المركز الأميركي لمكافحة الأمراض «cdc»، رفع تصنيف البحرين من حيث الوضع الوبائي لانتشار فيروس كورونا للمستوي الرابع «الأعلى خطورة».

وحذر المركز الحكومي من خطورة السفر إلى البحرين، لتجنب الإصابة بالفيروس.

ونصح المركز أنه في حالة ضرورة السفر، يجب على جميع المسافرين ارتداء الكمامة، والبقاء على بعد 6 أقدام/ مترين على الأقل من الأشخاص الذين ليسوا من مجموعة السفر الخاصة بهم.

كما أوصى بتجنب الازدحام، وغسل الأيادي كثيرا أو استخدام معقم اليدين، ومراقبة صحتهم بحثًا عن علامات المرض.

وتواجه البحرين موجه هي الأسوأ من مرض كوفيد-19وذلك بعد أكثر من عام من تفشي الوباء القاتل في البلاد مارس/ آذار من العام 2020.

وواصلت البلاد تسجيل الأرقام القياسية في عدد الإصابات المسجلة بشكل يومي.

وقد تحولت البحرين إلى موكب جنائزي مخيف مع توالي تشييع جثامين ضحايا قضوا جراء الإصابة بوباء كورونا الذي كشف عن عورة المنظومة الصحية المتهالكة في البلاد.

وأظهر مقطع فيديو تناقله نشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي حشدا من المواطنين يبكون بحرقة فقدان أرواح أقارب لهم جراء الإصابة بالوباء.

وانتشر الفيديو بشكل كبير حيث تعالت أصوات نساء بالبكاء والنحيب عند مقبرة أبوعمرة في المنامة.

فيما حمل سياسيون وناشطون بحرينيون سلطات النظام المسؤولية عن تفشي الوباء بسبب إصرارها على استمرار حركة السفر من وإلى الدول الموبوءة.

وقارنوا بين العدد الكبير من الوفيات والإصابات بالوباء في البحرين مقارنة مع الدول المجاورة، التي اتخذت قرارات حاسمة في أوقات مبكرة لمنع تفشي الوباء ومنها إغلاق المطارات أمام المسافرين من الدول المؤبوء.

واتهم السياسيون والنشطاء سلطات النظام بالكذب على الشعب وتلميع صورة القاتل المباشر وإخفاء أسباب الجريمة.

ونوهوا إلى أن إصابات كورونا بالجملة داخل سجون النظام، مبينا أن أرواح تزهق بالجملة خارجها، سببها قرار سياسي واحد، هو قتل الشعب والإمعان في اذيته قدر الإمكان.

يتبع ذلك مؤتمرات صحفية بعناوين طبية هدفها طمس الحقيقة وتبرئة القاتل، كما أضافوا.

وفي غضون ذلك، صدرت نصائح للمواطنين بعدم الخروج من بيوتهم إلا للحالات الطارئة أو الضرورة القصوى حفاظا على أرواحهم.

وخلال الأسبوع الجاري، واجهت البحرين التي يبلغ عدد سكانها 1.7 مليون نسمة، ارتفاعا قياسيا في حالات الإصابة بالفيروس ناهزت في بعض الأيام 3 آلاف حالة، كما ارتفع عدد حالات الوفيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى