Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فضائح البحرين

تحقيق في علاقات مشبوهة بين النظام البحريني وعضو في البرلمان الأوروبي

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية عن تحقيق في علاقات مشبوهة بين النظام الخليفي الحاكم في البحرين والعضو في البرلمان الأوروبي توماس زديتشوفسكي.

وقالت الصحيفة إنه تم الكشف أن زديتشوفسكي وهو عضو البرلمان التشيكي من يمين الوسط، أجرى زيارة غير معلنة إلى البحرين في نيسان/أبريل 2022، حيث التقى بغرفة التجارة والصناعة البحرينية.

وبحسب الصحيفة يواجه زديتشوفسكي تساؤلات حول الرحلات المشبوهة إلى البحرين ودعمه لقرار “أحادي الجانب” بشأن السجين السياسي في البحرين عبد الهادي الخواجة.

ونشأ الجدل مع استعداد البرلمان الأوروبي للتصويت يوم الخميس على قرار يطالب بالإفراج عن الخواجة الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة خلال حملة قمع احتجاجات 2011 في البحرين.

وأثار النقاش حول البحرين أسئلة مختلفة حول “مجموعات الصداقة” في البرلمان الأوروبي، وهي هيئات غير رسمية لا تخضع للقواعد الرسمية، والتي ترعاها أحيانًا جماعات الضغط والحكومات الأجنبية.

وأشارت الصحيفة إلى تساؤلات حول نشاط غير قانوني من قبل البحرين أو زديشوفسكي الذي يقود المفاوضات بشأن قرار الخواجة نيابة عن مجموعته من يمين الوسط، حزب الشعب الأوروبي.

وسبق أن خلصت مجموعة عمل تابعة للأمم المتحدة في عام 2012 إلى أن الخواجة، وهو مواطن مزدوج دنماركي بحريني تم ترشيحه لجائزة نوبل للسلام في عام 2013 تعرض للاعتقال التعسفي.

وذكرت مجموعة الأمم المتحدة أن الخواجة تعرض للضرب في السجن وأصيب بأربعة كسور في فكه.

وبعد أكثر من عقد من الزمان، لا يزال الخواجة قيد الاعتقال في سجون البحرين، ووفقًا لمؤيديه يواجه الآن حملة مضايقات قضائية.

وأدين الشهر الماضي بجريمتين منفصلتين هما تحطيم كرسي وإهانة موظف حكومي. وبحسب منظمة العفو الدولية، لم يكن هو ولا محاميه حاضرين في هذه المحاكمات.

تسبب حزب الشعب الأوروبي الخاص بزديتشوفسكي في إثارة الدهشة والتساؤلات من عدم دعوته للإفراج عن الخواجة في نسخة بديلة من القرار تم طرحها في أوساط البرلمان الأوروبي.

وبدلاً من ذلك يصف مشروع القرار الخواجة بأنه “معارض سياسي”، وعضو سابق في جماعة إرهابية، ويكرر الاتهامات الرسمية بأنه حُكم عليه بتهمة “تمويل الإرهاب والمشاركة فيه لقلب نظام الحكم والتجسس لصالح دولة أجنبية”.

قالت كارين ملكيور العضوة الدنماركية الليبرالية في البرلمان الأوروبي، إن “انحياز حزب الشعب الأوروبي يثير الشبهات وأن الاتهامات بالإرهاب تهدف إلى تشويه صورة الخواجة بما يتماشى إلى حد كبير مع رواية الحكومة البحرينية.

وقال مصدر برلماني آخر عن نص سياسة ممارسات التوظيف إن “ما يقولوه توماس زديتشوفسكي أساسًا هو ما تقوله حكومة البحرين”.

يوم الجمعة الماضي وزعت سفارة البحرين في بروكسل وثائق على أعضاء البرلمان الأوروبي، بما في ذلك السجلات الطبية المزعومة للخواجة، والتي تنتقد “الصورة غير الدقيقة لحالة حقوق الإنسان” في مشروع القرار.

وقال معهد البحرين للحقوق والديمقراطية إن الملف الحكومي البحريني لا يعكس بدقة صحة الخواجة وإنه حُرم من زيارة المستشفى بسبب شكاوى في الجلد ومشاكل في الظهر والكتف بالإضافة إلى إجراء عملية جراحية لإصابات في الوجه أثناء التعذيب.

واتهم سيد أحمد الوداعي مدير المعهد الحقوقي، زديتشوفسكي بالعمل كناطق بلسان النظام الديكتاتوري في البحرين.

وذكرت الغارديان أن زديتشوفسكي امتنع عن إعلان رحلته إلى البحرين في أبريل 2022، عندما التقى بغرفة التجارة. اتصلت به الصحيفة وقال إنه قام بتمويل الرحلة بنفسه، لكن كان ينبغي أن يعلنها، مدعيا أن “التأخير في الإعلان كان خطأ من مكتبي ونحن نعمل على الإنصاف”.

وأضاف أن الاجتماع مع الغرفة التجارية لم يكن مخططا له قبل رحلته، لكن اقترحه صديق له بعد وصوله إلى البلاد. ووعد بإرسال دليل على أنه قام بتمويل الرحلة بنفسه، على الرغم من عدم وصول أي وثائق في وقت النشر.

قال الوداعي إن أعضاء البرلمان الأوروبي مثل زديتشوفسكي يجب أن يكونوا واضحين أنهم كانوا في رحلات ممولة من قبل حكومة البحرين عندما يتحدثون عن البلاد في البرلمان الأوروبي.

مريم الخواجة ابنة الناشط المسجون في البحرين نشرت فيديو غاضبا تنتقد فيه توماس زديتشوفسكي إذ خطابته بالقول “ما قيمة ضميرك؟ أن تكون مستعدًا للتشهير بمدافع عن حقوق الإنسان تعرض للتعذيب الوحشي وسُجن لمدة 11 عامًا. ما هي تكلفة بيع روحك على مواطن من الاتحاد الأوروبي؟”.

في حديثه إلى صحيفة الغارديان ، ادعى زديتشوفسكي أنه ليس له دور في صياغة قرار حزب الشعب الأوروبي، رغم أنه أيده وكان مسؤولاً عن التفاوض بشأن النص النهائي لمجموعته.

قال إن كل فرد في مجموعته متفقون على أن الخواجة “ليس ناشطا في مجال حقوق الإنسان”. وأضاف أنه قد تم اختياره للتفاوض على النص لأنه “لا يوجد الكثير من الناس في البرلمان الأوروبي” لديهم معرفة عميقة بالمنطقة.

وأضاف أنه كان “شديد الشفافية” بشأن جميع رحلاته الممولة من الحكومات الأجنبية وأشار إلى التصريحات على صفحته الإلكترونية حول زيارة نوفمبر 2021 إلى البحرين، وكذلك الزيارات إلى الإمارات العربية المتحدة وجزر المالديف والهند، التي دفعتها تلك الحكومات. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر − 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى