Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
انتهاكات حقوق الإنسان

إضراب معتقلي الرأي يعري سياسات القمع في البحرين

يعري إضراب معتقلي الرأي سياسات القمع في سجون البحرين كتعبير عن طبيعة النظام الاستبدادي الحاكم في البلاد ولا يراعي حقوق الإنسان ولا يوفر المستلزمات الإنسانية للسجناء.

ويتضاعف التنكيل بالمعتقلين حينما يكونون سجناء رأي اعتقلوا بسبب مواقفهم وآرائهم ونشاطهم المعارض للاستبداد.

وشهدت البحرين حالات كثيرة من الإضراب عن الطعام في سجونها. حدث ذلك طوال العقود الخمسة منذ الانسحاب البريطاني في ال عام 1971 وبدء مرحلة الاضطهاد والتنكيل الخليفي بالبحرانيين الأصليين (شيعة وسنة).

وخاض معتقلو التسعينات إضرابات عديدة مطالبين بتحسين أوضاعهم. ولعل الأطول في هذا المجال إضراب الدكتور عبد الجليل السنكيس عن الطعام منذ 22 شهرا تقريبا، وفقدانه وزنا كبيرا وتحول جسده الى هيكل عظمي مع هزال وضعف في العضلات والمفاصل.

وبالإضافة للإضراب عن الطعام هناك الإضرابات الصاخبة التي يقوم المشاركون فيها بترديد الهتافات والطرق على أبواب الزنزانات، او كما حدث مؤخرا، الامتناع عن العودة إليها.

ففي نوفمبر 2019 بدأ ١٣ محكوماً بالإعدام إضراباً عن الطعام للمطالبة بتحسين أوضاع احتجازهم وتعديل الإجراءات القمعية التي فرضتها إدارة السجن آنذاك، لا سيما قرار تقليص الزيارة إلى مرة واحدة فقط كل شهرين ولمدة لا تتجاوز ٣٠ دقيقة ناهيك عن الحاجز الزجاجي الذي يمنع التواصل المباشر بين المعتقل وذويه.

وقبل ذلك بشهر واحد، أقدم أكثر من ٤٠٠ سجين في سجني الحوض الجاف وجو المركزي على الإضراب عن الطعام احتجاجاً على ما اعتبروه تضييقاً عليهم وحرماناً من حقوقهم الأساسية كسجناء وتدخلت إدارة السجن فك السجناء إضرابهم بعد وعود بتحسين الأوضاع تفاديا لما يسببه الإضراب من حرج للعصابة الخليفية.

وفي الفترة الأخيرة أضرب الشيخ عبد الجليل المقداد خارج زنزانته احتجاجا على حرمانه من العلاج المناسب.

وفي الأيام الأخيرة قرر سجين الرأي أحمد عبد الله العرب، بدء إضراب عن الطعام احتجاجا على سوء المعاملة وغياب العناية الصحية وإساءة المعاملة من قبل المعذبين والجلادين.

إنها واحدة من الحقب السوداء في التاريخ الخليفي الحافل بالاضطهاد والإجرام الموجّه ضد السكان الأصليين (شيعة وسنة) بعد أن أيقنوا باستحالة التعايش بين الطرفين، فعمدوا للانتقام بشتى الأساليب.

ويعتبر الإضراب عن الطعام الوسيلة الأخيرة التي يملكها المعتقل السياسي عندما لا تجد استغاثاته صدى لدى سجانيه. وما أكثر المناضلين الذين استخدموا هذا النمط من الاحتجاج بهدف إجبار سجانيهم على الاستجابة لطلباتهم التي هي في الأساس متواضعة ولا تتجاوز المطالبة بتوفير القدر الأدنى من مستلزمات الحياة.

ويعرف الجميع أنها الوسيلة الأخيرة التي لا يلجأ لها السجين إلا بعد ان يستنفذ كافة الأساليب والوسائل الأخرى. فهي مؤلمة جدا، لأن الطعام حاجة فطرية للإنسان لا يستطيع بذل الجهد بدونها، ولا يستقيم الجسد إلا بها. لذلك يدرك الذين يضطرون للقيام بها أنهم يخوضون معركة قد تصل الى وفاتهم.

فاضطراب عمل الأعضاء الجسدية بسبب فقدانها الطعام قد يوقفها عن العمل وقد يكون الضرر باتجاه واحد، ولا يمكن إصلاحه.

وتعلم الحكومات الجائرة الآثار الإعلامية السلبية للإضراب عن الطعام. وقد استطاع السجناء الفلسطينيون إجبار سجانيهم على تلبية بعض مطالبهم بعد أن بدأوا الإضراب عن الطعام.

والمعتقلين السياسيين في أغلب بلدان العالم يتحولون مع الوقت إلى الشعلة الضرورية لإبقاء الثورة متقدة. فطالما هناك سجناء رأي فسوف يستمر الحراك من أجلهم، او على الأقل تبقى روح التحدي للنظام قائمة لدى قطاعات واسعة.

ويؤكد مراقبون أن الوضع في البحرين مضطربا سياسيا طالما كان هناك سجناء سياسيون. وما أن أفرج عنهم في العام 2001 حتى هدأ الوضع نسبيا.

فالسجناء السياسيون يوفرون مادة للحراك الحقوقي والسياسي ومثالا لضرورة التغيير.

وما دام سجناء البحرين يرزحون وراء القضبان، فلن يستطيع الحاكم حماية وجوده حتى لو استخدم القمع المفرط، او لجأ للوسائل الناعمة بالخداع والتضليل وتوجيه أبواقه على ذلك الطريق.

الواضح أن الحاكم الخليفي الديكتاتوري يراهن اليوم على وفاة رموز الوطن المعتقلين بشكل تدريجي، بحرمانهم من العلاج والتنكيل بهم ومحاولة تقليل شأنهم بالإهانة.

فمشهد هؤلاء وهم مقيدون بالسلاسل إنما يعمّق مشاعر الكراهية للعصابة الخليفية، ولا تستفيد منه كثيرا سواء إشباع غريزة الطاغية المتجبّر الذي يعشق الاستعباد لكي يبقى السيد المطاع. فما أوهن بيت العنكبوت.

وفي ظل حالة الاحتقان داخل السجون، ورفض الخليفيين إصلاح اوضاعهم وإصرارهم على مشاريعهم الفاشلة تحت مسميات العقوبات البديلة والسجون المفتوحة، فالأرجح تصاعد التوتر وحدوث المزيد من الإضرابات داخل السجون واستمرار الحراكات الشعبية المطالبة بالإفراج غير المشروط عن سجناء الرأي.

فالقمع ليس حلا، وتجاهل مطالب الشعب يزيد الأمور تعقيدا والأوضاع توترا، فلا مجال امام الحكم الجائرة إلا الإذعان لمطالب الشعب العادلة فلن تنفعه سياسات التعجرف والغرور والانتقام، كما لن تتحقق شرعيته بالاعتماد على الخارج لاستمداد شرعيته ما دام الشعب يرفض منحه إياها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى