Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فضائح البحرين

مصدر: هروب سفير البحرين إلى مستوطنات الضفة الغربية خوفا من صواريخ المقاومة

كشف مصدر دبلوماسي النقاب عن هروب سفير البحرين في تل أبيب إلى إحدى مستوطنات الضفة الغربية المحتلة خوفا من صواريخ المقاومة الفلسطينية التي تنطلق من قطاع غزة.

وأورد المصدر البحريني لـ”بحريني ليكس”، شريطة عدم الكشف عن هويته، لحساسية الموضوع، أن السفير يوسف خالد الجلاهمة، يقيم مؤقتا وبشكل سري في مستوطنة “أرائيل” المقامة على أراضي مدينة سلفيت الفلسطينية بالضفة الغربية.

وقد شهدت الأيام الماضية موجة نزوح كبيرة لجمهور المستوطنين الإسرائيليية إلى منطقة تل أبيب إلى المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة خوفا من صواريخ المقاومة في غزة.

حالة من الرعب

وأوضحت مصادر عبرية أن أعدادا كبيرة من الإسرائيليين قاموا باستئجار بيوت في مستوطنة “بيت حورون” ومستوطنة “جفعات زئيف”، ومستوطنات أخرى في الضفة من أجل الإقامة فيها بشكل مؤقت.

ونوهت إلى أن عملية “النزوح بدأت منذ أيام، خوفا من الصواريخ القادمة من قطاع غزة”، مؤكدة أن “حالة من الرعب تجتاح تل أبيب”.

وتمتنع المقاومة الفلسطينية إلى حد كبير عن استهداف مستوطنات الضفة الغربية نظرا لقربها من التجمعات والقرى والبلدات الفلسطينية هناك.

كان المصدر الدبلوماسي ذاته كشفت هذا الأسبوع النقاب عن أن الملك حمد بن عيسى رفض طلبا تقدم به سفيره في إسرائيل للعودة إلى المنامة، بسبب التصعيد الحاصل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأفادت المصادر لـ”بحريني ليكس”، بأن السفير الجلاهمة راسل وزير الخارجية عبد اللطيف بن راشد الزياني وطلب منه العودة إلى البحرين ريثما يتم التوصل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية بغزة لوقف القتال.

وأشار الجلاهمة في رسالته إلى خطورة الأوضاع التي تشهدها مدينة تل أبيب المحتلة داخل إسرائيل من شدة ضربات المقاومة، حيث يضطرون بين حين وآخر إلى النزول إلى الملاجئ مع تفعيل صافرات الإنذار.

ونوه بهذا السياق إلى سحب الجيش الأمريكي 120 فردا من عناصره العسكريين والمدنيين من إسرائيل، بسبب تصاعد أعمال المقاومة الفلسطينية.

والسبت، أعلنت وسائل إعلام عبرية أن سفير البحرين لدى كيان الاحتلال الإسرائيلي هرول مسرعا إلى أحد الملاجئ بمدينة تل أبيب المحتلة للاحتماء من صواريخ المقاومة الفلسطينية.

وأمطرت المقاومة بغزة مدينة تل أبيب التي تعتبر الشريان الاقتصادي لكيان الاحتلال، بوابل من الصواريخ، على دفعتين، ردا على مجازر العدو بحق السكان المدنيين في قطاع غزة.

وهددت كتائب القسام بأنها ستعاود قصف تل أبيب، في حال استهدفت طائرات الاحتلال مجددا أبنية سكنية مأهولة بقطاع غزة.

هروب إلى الملاجئ

وأفادت وسائل الإعلام العبرية أن السفير البحريني نزل برفقة السفير الإماراتي إلى أحد الملاجئ بعد انطلاق صافرات الإنذار.

كان ملك البحرين حمد بن عيسى أعلن نهاية آذار مارس الماضي تعيين السفير الجلاهمة في إسرائيل، في اليوم الذي كان يحيي فيه الشعب الفلسطيني مناسبة سنوية مهمة لديهم تتمثل بالذكرى الـ45 ليوم الأرض.

بالتزامن مع ذلك أطلق نشطاء بحرينيون حملة شعبية واسعة للمطالبة بطرد ممثل إسرائيل من المنامة وسحب السفير البحريني من تل أبيب وإلغاء كافة اتفاقيات التطبيع.

وجاء إطلاق الحملة في ظل تصاعد العدوان الإسرائيلي في القدس المحتلة وقطاع غزة والضفة الغربية.

وغرد النشطاء بشكل موحد في رسالة لوزارة الخارجية البحرينية، بأن على الحكومة البحرينية سحب السفير البحريني من الكيان وطرد ممثل الكيان في المنامة، وإلغاء كافة الاتفاقيات معه على كافة المستويات واعادته لمكانه الطبيعي كعدو لنا وسرطان في قلب الأمة العربية”.

وسبق أن دعت ٢٤ من جمعيات المجتمع المدني البحريني السلطات البحرينية بالانسحاب فورا من اتفاقيات التطبيع مع كيان الاحتلال الاسرائيلي.

وطالبت الجمعيات الـ24 في بيان مشترك، سلطات النظام بطرد ممثل كيان الاحتلال في المنامة، ردا على جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني الشقيق في القدس وقطاع غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى