Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
انتهاكات حقوق الإنسان

نقل سجين بحريني إلى المستشفى في حالة طارئة بعد تعرضه للإغماء

نقل السجين السياسي سعيد عاشور إلى المستشفى بعد تعرضه للإغماء داخل سجن جو المركزي في البحرين.

وأفاد سجناء من مبنى 23 بنقل مريض القلب في حالة طارئة إلى المستشفى، مشيرين إلى أن هناك مخاوف من إصابته بانتكاسة.

ويعاني المعتقل عاشور من مشاكل القلب تسببت في إصابته بجلطات بينما حذرت تقارير طبية من خطورة وضعه.

إهمال طبي

وتثير الانتكاسة بصحة عاشور حالة قلق حول أوضاع السجناء السياسيين في ظل نقص الرعاية الطبية والتفشي الراهن لفيروس كورونا داخل أبنية السجون.

وتقول منظمات حقوقية إن الظروف الراهنة بالسجون تستدعي الوقوف إلى جانب المطالبات التي يطلقها أهالي السجناء والقلقون من الإهمال الصحي.

جراء عدم توفر أدنى مقومات الوقاية والعلاج لأبنائهم، في ظل انعدام الشفافية من قبل المؤسسات الرسمية في التعاطي مع هذا الملف.

ويوم الثلاثاء انضم معتقل الرأي عباس مال الله (50 عاما) إلى قائمة ضحايا غياب الرعاية الطبية والتعذيب الوحشي المتواصل منذ سنوات طويلة داخل سجون النظام.

ليصبح الضحية 48 بين معتقلي الرأي في البحرين منذ اندلاع ثورة عام 2011.

وأعلنت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة وفاة المعتقل “مال الله” نتيجة الأوضاع الخطرة وغير الإنسانية والإهمال الطبي.

تهرب من الجريمة

وحاولت وزارة الداخلية كعادتها التملص من جريمتها الجديدة عبر تلفيق تهم واهية بحق الضحية.

وزعمت الداخلية أن المعتقل فقد حياته نتيجة لوفاة طبيعية، بعد نقله لمستشفى السلمانية إثر تعرضه لأزمة قلبية.

وهاجم نشطاء رواية وزارة الداخلية بشأن وفاة المعتقل “ما الله” واتهموا الوزارة بالكذب والتضليل والقتل والتنكيل.

وقالوا إن ضحية تعذيب وإهمال صحي تشهد على الظلم الواقع على السجناء في سجون البحرين.

رمضان آخر بالسجون

ويحل شهر رمضان الفضيل هذا العام في ظل احتجاز سلطات النظام البحريني نحو 3500 سجين سياسي بعيدا عن ذويهم.

يتزامن ذلك مع ظروف معيشية وصحية صعبها يعيشها السجناء، وبينهم مرضى وكبار في السن.

ويشتكي السجناء من استمرار الجرائم والممارسات التعسفية والقمعية بحقهم.

وفي الوقت ذاته، يستمر آلاف المواطنين البحرينيين في تنظيم سلسلة احتجاجات في داخل وخارج البحرين للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وجرى رصد تنظيم 249 حالة احتجاج سلمي في داخل البحرين توزعت بين: 87 تظاهرة، و162 وقفة احتجاجية، رغم الاستنفار الأمني الكبير لقوات النظام البحريني.

ونددت التظاهرات التي شاركت فيها كافة أطياف الشعب البحريني بسياسة الإهمال الطبي التي تنتهجها سلطات السجون ضد المعتقلين السياسيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى