Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
انتهاكات حقوق الإنسان

رابطة الصحافة البحرينية تدعو البحرين إلى إخلاء سبيل معتقلي الرأي والتعبير

دعت رابطة الصحافة البحرينية سلطات البلاد إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتأمين سلامة المئات من معتقلي الرأي والتعبير ،في ظل ارتفاع نسب الإصابة بفيروس كوفيد-19 بالسجون.

ونبهت الرابطة في بيان صحفي إلى ما يعانيه المحكومون من خطر الإصابة بفيروس كورونا ونقص الرعاية الصحية، فضلاً عن سوء المعاملة الذي يطالهم.

توفير الرعاية

وأكدت ضرورة مراقبة عمل الهيئات الخاصة بالسجون، وتوفير الرعاية الصحية اللازمة للسجناء كافة.

وضمان التعقيم لكل الأسطح والأماكن التي يتواجدون فيها.

وشددت أيضا على وجوب تحسين التغذية والنظافة، وتقليص عدد السجناء في الزنزانة الواحدة.

كما دعت إلى عزل المصابين في مراكز صحية متخصصة فور التأكد من إصابتهم.

إلى جانب تقديم اللقاح لهم في أسرع وقت ممكن.

واقترب عدد المصابين بفيروس كورونا داخل سجن جو المركزي من 60 مصابا.

بينما هذا الرقم قابل للارتفاع في ظل اكتظاظ السجن وعدم إمكانية الالتزام بمعايير التباعد الاجتماعي.

المصور حميدان

ومن ضمن الحالات المؤكد إصابتها بالفيروس، المصور الصحافي أحمد حميدان، الحائز على العديد من الجوائز الدولية.

ويقضي حكما بالسجن لعشر سنوات في قضية قالت رابطة الصحافة إنه لم تراعى فيها السلطات القضائية اشتراطات المحاكمة العادلة.

ودانت التقصير الواضح من قبل الأجهزة الأمنية والصحية الخاصة بالسجون في التعامل مع جائحة كورونا.

وعدم اتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة وتوصيات منظمة الصحة العالمية لحماية المعتقلين ومنع تفشي الفيروس.

واتهمت سلطات السجون بالتستر عن الأعداد الحقيقية للمصابين والتفاصيل الخاصة بكل الحالات.

لا سيما الحالات الحرجة لمن يعانون من أمراض مزمنة قد تهدد حياتهم، وهو ما أثار على مدى الأيام الماضية قلق العديد من العائلات البحرينية.

تكتيم وتجويع

ومساء الإثنين، نزل أهالي المعتقلين السياسيين إلى الشوارع العامة، ضمن خطوات تصعيدية متتالية للضغط على سلطات البحرين للإفراج عن أبنائهم.

ونبه أهالي المعتقلين وبينهم أمهات شاركن في وقفة مسائية بأحد الشوارع العامة إلى خطورة الأوضاع الصحية لأبنائهم، في ظل تفشي مخيف لفيروس كورونا بالسجون.

ونددوا بحالة التكتيم التي تفرضها وزارة الداخلية على وضع أبنائهم، حيث تماطل وزارة الصحة بالكشف عن نتائج الفحوصات التي أجرتها بسجن جو المركزي.

وحمل الأهالي لافتات ورددوا شعارات تندد بتجويع إدارة السجون لأبنائهم.

إذ يشتكي المعتقلون من أن وجبات الطعام المقدمة لهم غير كافية لسد جوعهم.

وجاءت الوقفة بعد ساعات من فعالية مماثلة نظمها أهالي معتقلي رأي في البحرين أمام مقر الأمانة العامة للتظلمات في العاصمة المنامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى