Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فضائح البحرين

البحرين ضمن أسوأ الأنظمة من حيث حرية الانترنت

أدرج التقرير السنوي لمنظمة فريدوم هاوس لحرّية الإنترنت للعام 2022، البحرين ضمن أسوأ الأنظمة من حيث حرية الانترنت.

وأبرز التقرير أن البحرين من بين الدول التي تراقب مصادر المعلومات ما يجعل مستخدمي الانترنت في ظلام دامس.

وبحسب التقرير تراجعت حرية الإنترنت حول العالم للعام الحادي عشر على التوالي. فقد تدهورت بيئة حقوق الإنسان على الإنترنت في 30 دولة هذا العام.

وفي معركة عالية المخاطر بين الدول وشركات التكنولوجيا، أصبحت حقوق مستخدمي الإنترنت الضحية الرئيسية.

إذ يشدد عدد متزايد من الحكومات سلطتها على شركات التكنولوجيا، وغالبًا ما تجبر الشركات على الامتثال للرقابة والتتبع عبر الإنترنت.

وساهمت هذه التطورات في هجوم غير مسبوق على حرية التعبير على الإنترنت، مما تسبب في تراجع حرية الإنترنت حول العالم للعام الحادي عشر على التوالي.

ووثقت منظمة “فريدوم هاوس” كيفية فرض الحكومات رقابة وتتبع على المجال الرقمي بصوابط رئيسية عدة لاستخدام الإنترنت، منها: حظر وسائل التواصل الاجتماعي، حظر المحتوى السياسي أو الاجتماعي أو الديني، أو تعطيل شبكات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عمدا.

وقد تلاعب المعلقون المؤيدون للحكومة بالمناقشات عبر الإنترنت، إصدار قانون جديد أو توجيه بزيادة الرقابة أو العقوبة.

والقبض على مدوني أو مستخدمي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أو سجنهم أو احتجازهم لفترة طويلة بسبب محتوى سياسي أو اجتماعي، أو تعرضهم للهجوم الجسدي أو القتل. والهجمات الفنية ضد منتقدي الحكومة أو منظمات حقوق الإنسان.

وتعكس ضوابط التحكم في الإنترنت الرئيسية القيود المفروضة على المحتوى ذي الطبيعة السياسية أو الاجتماعية أو الدينية.

فأكثر من 3.8 مليار شخص لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت. لكن بحسب تقديرات فريدوم هاوس يعيش 75٪ من الأفراد في بلدان يتم فيها اعتقال أو سجن الأفراد لنشرهم محتوى عن قضايا سياسية أو اجتماعية أو دينية.

و72٪ في بلدان تعرض فيها أفراد للهجوم أو القتل بسبب أنشطتهم عبر الإنترنت منذ يونيو 2020. و41٪ في بلدان قطعت فيها السلطات شبكة الإنترنت أو شبكات الهاتف المحمول، غالبًا لأسباب سياسية. ويعيش 56٪ في بلدان يُحظر فيها المحتوى السياسي أو الاجتماعي أو الديني على الإنترنت.

الحكومة الصينية من أسوأ منتهكي حرية الإنترنت في العالم للعام السابع على التوالي. وحسب تقرير Freedom House فإن ضوابط الإنترنت الصارمة شائعة أيضاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مع ارتفاع معدلات دولة الإمارات، والسعودية ومصر والبحرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى