Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فضائح البحرين

جائزة “عيسى لخدمة الإنسانية” في البحرين: دعاية تحصد قمة الفشل

تجمع أوساط بحرينية وخليجية على أن جائزة “عيسى لخدمة الإنسانية” في البحرين شكلت ولا تزال دعاية حكومية مؤهلة إلى أن تحصد المركز الأول في قمة الفشل.

فقط أنفق النظام الخليفي خمسة ملايين دولار أمريكية على جائزة مغمورة لا يعرف بها أحد. ويشمل هذا الرقم مجموع المبالغ فقط التي منحتها الجائزة لخمسة فائزين أجانب بالجائزة خلال خمس دورات منذ إطلاقها.

أي أنه لا يشمل أياً من المصروفات التنظيمية مثل أجور الطاقم الإداري والتحكيمي المؤلف جميعه من 22 شخصاً ولا تكاليف إقامة حفلها السنويّ وإقامات الضيوف والمطبوعات والميداليات الذهبية والمصاريف الأخرى. لكن من سمع بجائزة “عيسى لخدمة الإنسانيّة” حقاً؟

أنشئت الجائزة في العام 2009 لأغراض منافسة جوائز خليجية بارزة مثل جائزة “البوكر” للرواية العربية وجائزة “عويس” الثقافية وجائزة “الشيخ زايد” للكتاب.

وتمّ تعميدها باسم الأمير الراحل عيسى بن سلمان آل خليفة ووالد الملك الحالي لضمان رصد موازنة لها مستمرّة من الديوان الملكي.

على أن تقام كل سنتين ويجري خلالها منح مبلغ مليون دولار أمريكي للفائز السنوي بها والذي ينبغي أن يكون “قد خدم الإنسانية وقام بإسهامات غيّرت العالم للأفضل”.

وعلى مدار خمس دورات فقد منحت البحرين الجائزة إلى امرأة ماليزيّة ورجل أعمال هندي ومستوصف مصري ورجل أعمال باكستاني وهذه السنة 2023 إلى طبيب نيبالي.

هكذا طارت 5 ملايين دولار من ماليّة البلاد على إقامة جائزة مغمورة بلا أيّ سمعة؛ بل ليس لها أيّ معنى على الإطلاق رغم أن قيمة الجائزة هي أرفع مبلغ يقدم لفائز بين كل الجوائز الخليجيّة قاطبة.

على سبيل المثال تبلغ قيمة جائزة “كتارا” الروائية التي تنظّمها قطر 575 ألف دولار أمريكي والتي تشمل خمس فئات مختلفة بواقع 300 ألف دولار للفئة الأولى و150 ألف دولار للفئة الثانية و75 ألف دولار للفئة الثالثة و50 ألف دولار للفئة الرابعة و60 ألف للفئة الخامسة. (أي بقيمة تقل نحو النصف عن قيمة جائزة البحرين).

وتبلغ كلفة جائزة “البوكر” العالمية للرواية العربية التي تنظمها الإمارات 110 ألف دولار بواقع 50 ألف دولار أمريكي للفائز الأول و10 آلاف دولار أمريكي للكتّاب الستّة الذين تصل رواياتهم إلى القائمة القصيرة. (أي بقيمة تقل نحو 9 مرّات عن قيمة جائزة البحرين).

أما البحرين فتمنح مليون دولار دفعة واحدة لفائز واحد أجنبي بلا أيّ سبب وجيه يذكر! بما يعادل تقريبا قيمة الجوائز التي تمنحها جائزة “نوبل” للفائزين في حقولها المختلفة.

مع ذلك ينتظر الرأي العام العربي والأجنبي جائزتي “البوكر” و”كتارا” في كل عام على أحرّ من الجمر، وتتحوّل لهما أنظار وسائل الإعلام كما تتسابق على تغطيتهما وتخمين النتائج في تقارير استباقيّة بصورة تحوّلت معها الجائزتان إلى سلاحين ناعمين ضخمين.

بينما في المقابل لا يسمع أحد بجائزة عيسى لخدمة الإنسانية. بوسعك أن تضع بنفسك اسم الجائزة التي منحت مليون دولار هذا الشهر للطبيب النيبالي الدكتور سندوك رويت في محرّك “غوغل” لترى مستوى الحضيض واللاجدوى الّذي تغرق فيه هذه الجائزة التافهة التي لا تفعل شيئاً سوى إرهاق موازنة البلاد فيما يشبه نوعاً من “المازوخيّة” أو تعذيب الذّات من أجل المتعة.  إسعاد الإنسانية على حساب عذاب شعب البحرين!

فعدا الصحف المحلية ووكالة “بنا” الحكوميّة لا يوجد أيّ ذكر لها في أي وسيلة من وسائل الإعلام ولا في أيّ وكالة إخبارية محترمة رغم قيام الملك بنفسه برعايتها وترؤس وزير الخارجية السابق الشيخ محمد بن مبارك أمانتها العامة. ولولا تذكيرنا بها كل سنتين من طريق الإعلام الحكومي لما عرفنا بها أصلاً.

يتألف الهيكل الإداري للجائزة من كادر ضخم لا يوجد مثيل له في أي من الجوائز الخليجيّة. وهو يضم 4 وزراء من العائلة الحاكمة ووزير سابق وعضو مجلس شورى ووكيل وزارة سابق وشاعراً يعمل مستشاراً للبحوث في الديوان الملكي إضافة إلى نحو 6 موظفين يعملون في مواقع مختلفة.

كما يضم 7 محكمين ثابتين (أي لا يتم تدويرهم أو استبدالهم كما يجري في الجوائز المحترمة ذات الصيت والسمعة) كلهم من الأجانب ما عدا بحريني واحد.

وفي وقت تغرق البلاد في دين عام متراكم أصبح يلامس سقف 19 مليار دينار بحريني يتقاسم كل هؤلاء المبالغ الإضافيّة المرصودة (زيادة على المليون دولار مبلغ الجائزة المقدم) لقاء تنظيم الجائزة كلّ سنتين بما يجعل جائزة عيسى لخدمة الإنسانية أغلى جائزة عربيّة وإقليمية على الإطلاق. على ماذا؟ على جائزة هي من أفشل الجوائز بلا منازع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + 16 =

زر الذهاب إلى الأعلى