Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مؤامرات وتحالفات

انتقادات لواشنطن في ظل تواطؤها مع انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين

وجهت شخصيات حقوقية دولية بارزة انتقادات لواشنطن في ظل تواطؤها مع انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين وتعزيز تحالفها مع النظام الخليفي.

وصرح الناشط الحقوقي كينيث روث بأن “حكومة البحرين هي أحدث حكومة لا يمنع سحقها لكل المعارضة إدارة بايدن من تحسين العلاقات الأمنية”.

وتابع “لقد أصبح هذا بالفعل بمثابة حرب باردة جديدة تخضع فيها حقوق الإنسان تمامًا للمنافسة الجيوسياسية”.

وقعت الولايات المتحدة والبحرين اتفاقية أمنية واقتصادية، في إشارة إلى التزام واشنطن المتجدد مع حلفائها الخليجيين ومخطط محتمل لاتفاقات لاحقة مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وقال البيت الأبيض إن الاتفاق، الذي اتفق عليه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ورئيس وزراء البحرين ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، يوم الأربعاء، سيعزز التنسيق العسكري والاستخباراتي.

والبحرين التي تستضيف الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية هي بالفعل حليف لواشنطن من خارج حلف شمال الأطلسي ويعتبرها الغرب حصنا ضد النفوذ الإيراني.

وقال جون ألترمان، مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن: “هناك اهتمام كبير في الخليج بإبرام اتفاقيات أمنية واضحة مع الولايات المتحدة”.

وتابع “اتفاق البحرين أقل بكثير مما يسعى إليه الجيران، لكنه سيكون النقطة المرجعية الرئيسية لمفاوضاتهم”.

وأضاف ألترمان أن دول الخليج تبحث عن حماية مماثلة لالتزام الناتو بالدفاع المشترك بموجب المادة 5، لكن مجلس الشيوخ الأمريكي ليس حريصًا على إنشاء التزامات ملزمة للبلاد لخوض حرب أخرى في الشرق الأوسط.

وقامت البحرين، إلى جانب الإمارات العربية المتحدة، بتطبيع العلاقات مع إسرائيل في عام 2020.

وتأمل الولايات المتحدة في الحصول على رد مماثل من المملكة العربية السعودية، مقابل ضمانات أمنية وحوافز اقتصادية.

ودعمت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي تطوير ممر للسفن والسكك الحديدية يربط الهند بالبحر الأبيض المتوسط ​​عبر الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والأردن وإسرائيل.

ولم تحقق المناقشات المطولة بين الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة بشأن شراكة شاملة أخرى أي تقدم حتى الآن. وشعرت الإمارات بالغضب مما اعتبرته ردا أمريكيا فاترا على الهجمات الصاروخية التي شنها المتمردون اليمنيون على عاصمتها العام الماضي. كما أثار التعاون التكنولوجي بين أبو ظبي والصين قلقًا في واشنطن.

تعمل الرياض وأبو ظبي، على الرغم من قلقهما بشأن التهديد الإيراني، على تحسين العلاقات الثنائية مع طهران في الوقت الذي تسعى فيه المنطقة إلى وقف التصعيد.

ويأتي الاتفاق في الوقت الذي تعاني فيه المملكة الخليجية من الانقسام الداخلي. عشية زيارة ولي العهد إلى واشنطن، علق مئات من سجناء المعارضة احتجاجهم على الأوضاع في سجون البحرين بعد موافقة الحكومة على إدخال تغييرات.

فشلت المملكة في إيجاد السلام الاجتماعي منذ اضطرابات الربيع العربي عام 2011، عندما تم قمع الاحتجاجات التي قادتها الأغلبية الشيعية بوحشية من قبل الحكومة التي تقودها الأقلية السنية، بدعم من قادة الخليج الذين كانوا يخشون انتشار الحركات الديمقراطية والتعدي الإيراني عبر البلاد. شبه الجزيرة العربية.

وقال البيت الأبيض إن تعزيز حقوق الإنسان كان “موضوعا مهما” للمناقشات مع ولي العهد.

وتشمل الاتفاقية أيضًا التعاون الاقتصادي، على أمل البناء على اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والبحرين لعام 2006، والتي ساعدت على زيادة التجارة بأكثر من ثلاثة أضعاف لتصل إلى 3 مليارات دولار سنويًا.

وهي تشجع تطوير التقنيات الرقمية “الموثوقة” لدعم شبكات الاتصالات الآمنة، والتي وصفتها الولايات المتحدة بأنها أول اتفاقية ملزمة من نوعها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى