Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
انتهاكات حقوق الإنسان

عشرات المنظمات الحقوقية تنتقد تردي الأوضاع الحقوقية في البحرين

انتقد بيان مشترك لــ 127 شبكة ومنظمة حقوقية، تردي الأوضاع الحقوقية في البحرين في ظل بيئة مقيدة للحريات العامة، واستمرار الاعتقالات وجرائم التعذيب وإصدار أحكام الإعدام.

ودعت المنظمات في بيانها المشترك الذي صدر بمناسبة انعقاد مؤتمر الاتحاد الدولي للبرلمانيين في المنامة، للعمل على وقف كافة أشكال القمع والاضطهاد السياسي في البحرين.

وكان عقد الاتحاد الدولي للبرلمانيين المؤتمر العام للجمعية العامة رقمـ ١٤٦ له في البحرين في الفترة من 11 – 15 مارس/آذار 2023؛ بمشاركة عدد كبير من البرلمانيين والمراقبين الدوليين من 179 دولة.

وأعربت المنظمات الحقوقية عن قلقها البالغ من استمرار تردي الأوضاع الحقوقية في البحرين، في ظل بيئة مقيدة للحريات العامة، واستمرار الاعتقالات وجرائم التعذيب وإصدار أحكام الإعدام.

وكذلك سوء المعاملة والمحاكمات غير العادلة وغياب الحريات الصحفية، إلى جانب تردي أوضاع السجون، وقيام السلطات بحل جمعيات سياسية معارضة ومصادرة الحق السياسي.

وقالت المنظمات إنه مازال المدافعون عن حقوق الإنسان ومن بينهم الناشط الحقوقي عبد الهادي الخواجة، الرئيس السابق لمركز البحرين لحقوق الإنسان، وقيادات المعارضة السياسية قيد الاحتجاز، ومن بينهم الشيخ علي سلمان، الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية.

وحثت المنظمات على ضرورة إثارة قضايا حقوق الإنسان في البحرين، والعمل على وقف كافة أشكال القمع والاضطهاد السياسي.

وخصوصا إلغاء قانون العزل السياسي؛ وأحكام الإعدام؛ وقانون اسقاط الجنسية؛ والانتهاكات الجسيمة الأخرى؛ والمطالبة بالإفراج عن سجناء الرأي كافة، دون قيد أو شرط؛ وجبر الضرر وتحقيق العدالة الإنتقالية.

وطالبت المنظمات بإيقاف المحاكمات غير العادلة؛ والتأكيد على مبدأ حرية الرأي التعبير؛ وإعادة الجنسيات لمن تم اسقاطها عنهم/عنهن؛ والتوقف عن استهداف المعارضين/المعارضات بمن فيهم النواب السابقين.

يأتي ذلك فيما نظم النائب الدنماركي كارستن هونج، وقفة احتجاجية فردية أمام سجن جو المركزي في البحرين، للمطالبة بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الناشط البحريني الذي يحمل الجنسية الدنماركية عبد الهادي الخواجة.

ونشر كارستن صورة عبر حسابه في موقع تويتر وهو يقف أمام سجن جو في البحرين، وكتب “هنا يقضي المواطن الدنماركي عبد الهادي الخواجة عقوبة بالسجن المؤبد، بسبب دفاعه عن حقوق الإنسان وحرية التعبير”.

وأشار إلى أنه قضى داخل سجون البحرين 12 عامًا، تعرض خلالها للتعذيب وسوء المعاملة والانتهاكات، انتقامًا من نشاطه الحقوقي.

وجاءت وقفة النائب الدنماركي بعد انتهاء مشاركته في المؤتمر البرلماني الدولي، الذي استضافته العاصمة البحرينية المنامة، ومطالبة الوفد الدنماركي والعديد من الوفود الأوروبية، بالإفراج عن الخواجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى