Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مؤامرات وتحالفات

كشف علاقات مشبوهة بين النظام الخليفي ومؤسسة لتوني بلير

كشفت صحيفة التلغراف البريطانية عن علاقات مشبوهة بين النظام الخليفي الحاكم في البحرين ومؤسسة لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير متورطة بالعمل مع الأنظمة الاستبدادية.

وذكرت التلغراف أن مركز أبحاث توني بلير يتلقى أموالاً مقابل تقديم المشورة إلى البلدان ذات السجلات السيئة في مجال حقوق الإنسان بينما تعمل على توسيع نفوذها العالمي.

وقد قام معهد التغيير العالمي التابع لرئيس الوزراء السابق بصياغة ترتيب مع الحكومة الاستبدادية في البحرين، والذي يتم تعويضه عنه، على الرغم من تاريخ الدولة الخليجية من القمع السياسي.

كما قدمت نصائح مدفوعة الأجر لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتواصل العمل مع الحكومة السعودية في أعقاب مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وتشير التقارير خلال العام الماضي إلى أن معهد توني بلير شهد زيادة بنسبة 50 في المائة في دخله من الحكومات الأجنبية.

وفي البحرين، بدأت في دعم “برنامج التحديث”، على غرار عملها في المملكة العربية السعودية، حيث تساعد في صياغة رؤية 2030، وهو مخطط مصمم لتعزيز السياحة وتحويل الاقتصاد بعيداً عن اعتماده الطويل الأمد على النفط.

وبحسب التلغراف تتمتع البحرين، وهي دولة يحكمها مسلمون سنة، بتاريخ طويل من التمييز ضد سكانها المسلمين الشيعة، الذين يشكلون غالبية سكان البلاد البالغ عددهم 1.4 مليون نسمة.

ومنذ الانتفاضة المناهضة للحكومة في عام 2011، سجنت آلاف الأشخاص، بما في ذلك زعماء المعارضة، في محاكمات جماعية في بعض الأحيان.

كما قدم المصرف التجاري العراقي استشارات مدفوعة الأجر ومجانية لدولة الإمارات العربية المتحدة. ويشمل ذلك الدعم “المجاني” مع Cop28، الذي يستضيفه الاتحاد هذا العام، في محاولة لإحداث “تغيير حقيقي”.

واستشهدت صحيفة التايمز، التي كانت أول من نشر روابط Cop28، وكذلك ترتيب المنظمة مع البحرين، بمذكرة موجزة تم إعدادها لرئيس القمة، سلطان أحمد الجابر، قبل اجتماعه مع السير توني في سبتمبر.

وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تتكون من سبع إمارات يحكمها شيوخ، في موقف دفاعي منذ فترة طويلة بشأن سجلها في مجال حقوق الإنسان.

وقد اتُهمت بارتكاب انتهاكات منتظمة، بما في ذلك استخدام برنامج التجسس Pegasus سيئ السمعة الذي تنتجه مجموعة NSO الإسرائيلية لاستهداف النشطاء. وقد نفت دائما هذه المزاعم.

وكشفت صحيفة التلغراف لأول مرة في عام 2018 أن المصرف التجاري العراقي كان يقدم المشورة للحكومة السعودية كجزء من ترتيب “غير ربحي” بقيمة 9 ملايين جنيه إسترليني.

وفي أغسطس/آب، تبين أن مركز الأبحاث واصل العمل مع الدولة في أعقاب مقتل خاشقجي.

واتهم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للبلاد، بإصدار الأمر بالقتل. لكنه نفى بشدة هذا الادعاء، وأصر على أنه من عمل عملاء سعوديين مارقين.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تهدف فيه بريطانيا إلى تعزيز علاقاتها مع المملكة حيث تسعى لجذب الاستثمارات من منطقة الخليج الغنية بالنفط بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

التقى ريشي سوناك مع الأمير محمد على هامش قمة مجموعة العشرين في بالي عام 2022، حيث قال مكتب رئيس الورزاء ١٠ داونينغ ستريت إن القادة ناقشوا الإصلاحات الاجتماعية والحريات المدنية – ولكن ليس مقتل خاشقجي.

وقال متحدث باسم المصرف: “نحن نعمل مع حكومة البحرين، حيث، مثل عملنا في أماكن أخرى، ندعم برنامج التحديث الذي نؤمن به بشدة.

“نعم، نحن نعمل مع دولة الإمارات العربية المتحدة وكما هو معروف لدينا مكتب هناك.

“في Cop28، يلتزم TBI بمساعدة البلدان المعرضة والمعرضة للتأثيرات المناخية الضارة لخلق مستقبل أكثر مرونة والسعي لتحقيق صافي الصفر بوتيرة قابلة للتحقيق.

“لهذا السبب قدمنا رؤية استراتيجية وسياسية لدعم مؤتمر Cop28، مجانًا تمامًا، لأننا نريد المساعدة في إحداث تغيير هادف. لم نطلب ولم نتلق أي أجر مقابل دعمنا.

وأكد المعهد أنه يقوم بأعمال مدفوعة الأجر لصالح دولة الإمارات العربية المتحدة، ولكن ليس في قضايا المناخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى