Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
انتهاكات حقوق الإنسان

الاعتقال والإعدام يتهددان الرعايا الأجانب والأقليات في البحرين

أبرزت منظمة السلام من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان (SALAM DHR)، أن الاعتقال التعسفي والإعدام يتهددان الرعايا الأجانب والأقليات في البحرين.

ونبهت المنظمة في مداخلة شفهية لها أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أن استخدام سلطات البحرين لعقوبة الإعدام زاد بنسبة 20٪ منذ عام 2011 في وقت يتلقى الرعايا الأجانب والأقليات العرقية أحكام الإعدام بشكل غير متناسب.

وأعربت المنظمة عن خيبة الأمل لأن البحرين صوتت ضد تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على تعليق عقوبة الإعدام في عام 2022.

في الوقت ذاته رحبت بتوصيات 13 دولة بأن تصدق البحرين على البروتوكول الاختياري الثاني للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية واستعادة الوقف الاختياري لاستخدامه.

وشددت على أنه نظرًا لأن استخدام التعذيب أثناء الاحتجاز لا يزال واسع الانتشار، لا سيما بالنسبة للأفراد المتهمين بارتكاب جرائم تتعلق بـ “الإرهاب”، يتوجب التزام البحرين باتفاقية مناهضة التعذيب والبروتوكول الاختياري الملحق بها.

وأكدت المنظمة أن قوانين العزل السياسي’ لعام 2018 في البحرين تتعارض مع دعم الإدماج والتسامح المنصوص عليه فيه، كونها تنص على الأحكام الواردة في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية التي تضمن الحق في المشاركة في إدارة الشؤون العامة.

وحث المنظمة الحقوقية البحرين على تخفيف أحكام الإعدام الصادرة بحق جميع الأفراد المحكوم عليهم بالإعدام لارتكابهم جرائم غير مميتة ووقف تنفيذ أحكام الإعدام.

وأكدت على ضرورة إجراء مراجعة كاملة لتحديد أحكام الإعدام الصادرة بالاعتماد على أدلة مشوبة بالتعذيب أو غير ذلك من انتهاكات حقوق الإنسان.

كما دعت المنظمة الحقوقية إلى العمل لجعل جميع هيئات الرقابة الحكومية على حقوق الإنسان في البحرين مستقلة لضمان قدرتها على التحقيق بشكل مستقل في مزاعم التعذيب وتقديم الإنصاف وإعادة التأهيل والتعويض.

ومؤخرا أصدر مركز البحرين لحقوق الإنسان ، ومنظمة معا ضد عقوبة الإعدام، ومنظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان ، المدافعون عن حقوق الإنسان، والتحالف العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام ، نداءً عامًا إلى حكومة البحرين للتصويت لصالح قرار الجمعية العامة الخاص بالأمم المتحدة بشأن الوقف العالمي لعقوبة الإعدام الأسبوع المقبل.

وقال بيان مشترك للمنظمات إن هناك ما لا يقل عن 27 شخصًا ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام في البحرين ، وجميعهم تقريبًا معرضون لخطر الإعدام الوشيك ، بانتظار مصادقة الملك حمد بن عيسى آل خليفة فقط.

وأكد البيان أن المحاكمات الجائرة ، وكذلك المحاكمات التي حدث فيها التعذيب والإكراه ، أدت إلى فرض عقوبة الإعدام بشكل خاطئ في ثماني حالات على الأقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى