Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
انتهاكات حقوق الإنسان

قوة مشتركة تعتدي بهمجية على منزل “التميمي” تزامنا مع اعتقاله وهو يصارع الموت

نفذت قوة أمنية مشتركة تابعة لأجهزة النظام البحريني اعتداء همجيا على منزل النائب السابق أسامة التميمي تزامنا مع قيام قوة أخرى باعتقاله من المستشفى وهو يرقد على سرير المرض يصارع الموت.

واقتحمت قوات من الشرطة والمخابرات منزل التميمي وأقدمت على تكسير باب الشقة بعد رفض عائلته فتح الباب لهم.

وذكرت مصادر عائلية لبحريني ليكس أن القوة المقتحمة عاثت فسادا بمحتويات المنزل وصادرت أجهزة الكترونية وتقنية.

ولم تكتف القوة المقتحمة عند هذا الحد بل قامت بترويع عائلته عبر قطع التيار الكهربائي عن المنزل، وتهديد أصحابه بعدم الحديث عما جرى داخل البيت من عملية اقتحام همجية.

أيضا وفي محاولة لإخفاء جريمتهم البشعة، توجهت القوة الأمنية إلى غرفة المراقبة بداخل البناية السكنية وطلبوا من الحارس حذف تسجيلات الكاميرات الأمنية من السيستم كل لا تتسرب الجريمة إلى الرأي العام.

وفي وقت سابق من الأربعاء، أفادت ابنة النائب السابق باعتقال والدها ومداهمة منزلهم بأعداد كبيرة من الشرطة ومخابرات الجيش .

وذكرت مصادر لبحريني ليكس أن عملية الاعتقال تمت من خلال دهم قوة أمنية المستشفى الذي يتواجد فيه حيث يخضع للعلاج بعد تعرضه للتسمم على يد السلطات أثناء اعتقاله في وقت سابق.

وجاءت عملية الاعتقال بعدما اتهم التميمي، أمس الثلاثاء، سلطات النظام بمحاولة تصفيته أثناء اعتقاله عبر تسميمه بمادة أدت إلى شيوع أمراض وسرطانات عديدة في جسده.

وفضح التميمي ما تعرض له على مدار سنوات جراء مواقفه المعلنة في الدفاع عن حقوق الإنسان وكرامة المواطنين.

وقال في تسجيل صوتي تابعه بحريني ليكس، “ما جرى منذ سنوات بعيدة وإلى اليوم هو ثمن أدفعه أنا وأسرتي وأطفالي للدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان وكرامته وعزة نفسه”.

وبصوت ثقيل ومتقطع أشار هذا النائب السابق إلى محاولة تصفية جسده وقطع رزقه مرتين بحرق وتدمير كل ممتلكاته وتجميد حساباته البنكية والتلفيق على قضايا كيدية.

“حتى وصلت الى العناية المركزة انتقاما مني ومن أسرتي ومداهمات منزلي عدة مرات”.

وتابع في شرح ما تعرض له أن قوات النظام الأمنية كسرت أبوابه منزله وقامت بترويع أطفاله ليلا ونهارا، فضلا عن حرمانهم من المدارس.

وكشف عن قيام سلطات النظام بتسميمه وحقنه بمادة سامة عندما كان معتقلا، مما أدى إلى إصابته بعدة أمراض كالجلطة في الدماغ والقلب والسرطان والفشل الكلوي والكبد.

وأقدمت قوات النظام البحريني على اعتقال التميمي يوم 6 أغسطس آب 2019، بعد محاصرة واقتحام المنزل وكسر الباب.

جاء ذلك بعد أن لجأ إلى السفارة الأمريكيّة في المنامة بتاريخ 15 يونيو حزيران 2019، لطلب الحماية إثر مطاردته من قبل عناصر مدنيّة وعسكريّة.

وبعد حادث حريقٍ غامضٍ في مبنى النادي الرياضيّ المملوك للتميمي في مدينة الرفاع.

كان مجلس النواب البحريني الذي تسيطر عليه الحكومة، أسقط عضوية التميمي في مايو أيار 2014. وهو ما وصف آنذاك بأنه سابقة في تاريخ المجلس منذ تأسيسه عام 2002.

وجاء ذلك في أعقاب كلمة تحدث فيها التميمي عن إساءة معاملة السجناء في أحد سجون البحرين.

وأثار التميمي جدلا داخل البرلمان منذ انتخابه عام 2011، في ضوء انتقاده ممارسات أجهزة السلطة في البحرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى