Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
انتهاكات حقوق الإنسان

البحرين: فصل الأجهزة الطبية عن “التميمي” وحملة إلكترونية لإنقاذ حياته

كشفت مصادر محلية عن قيام سلطات النظام البحريني بفصل الأجهزة الطبية عن النائب السابق أسامة التميمي، وسط تحذير من محاولة تصفيته.

وذكرت المصادر لبحريني ليكس، أن حالة التميمي خطرة بعد حرمانه من العلاج، وفصل الأجهزة الطبيّة عنه، بعد أن فضح عمليّة محاولة تصفيته بعد تسميمه.

وجاءت هذه التطورات على الوضع الصحي للنائب السابق، بعد أيام من إصابته بجلطة في الرأس بعد أيام من اعتقال قوات النظام له من على سرير المرض بالمستشفى.

وأوضحت المصادر أن النائب السابق بات في وضع صحي حرج وأصبح يتقيأ دما.

ونوهت إلى أنه يقبع في سجن مركز شرطة الحورة.

وأفادت مصادر حقوقية وعائلية بأن قوات الأمن البحرينية اعتقلت، الأربعاء من الأسبوع الماضي، النائب السابق، مشيرة إلى أن عملية الاعتقال تزامنت مع دهم منزله بأعداد كبيرة من قوات الشرطة.

وذكرت المصادر ذاتها أن عملية الاعتقال تمت من خلال دهم قوة أمنية المستشفى الذي يوجد فيه حيث يخضع للعلاج بعد تعرضه للتسمم على يد السلطات أثناء اعتقاله في وقت سابق.

ونظم أهالي بلدتي “الهملة” و”مثلث الصمود”، الخميس، وقفة تضامنية مع التميمي منددين باستمرار احتجاز المعارضين البحرينيين رغم المخاطر وسوء الوضع الصحي والإهمال.

وأمس السبت، اتهم السياسي البحريني المعارض، سعيد الشهابي، نظام البحرين بتنفيذ مخطط خطير للقضاء على رموز الشعب المعتقلين بسجونه بأسلوب الموت البطيء.

وأكد الشهابي في تغريدات على تويتر تابعها بحريني ليكس، أن القيادات السياسية المعارضة المعتقلين لدى النظام “يتحمّلون الأذى صابرين محتسبين، لا يخضعون ولا يتوسلون ولا يستسلمون للطغيان او المرض”.

في هذه الأثناء، دشن نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مساء الأحد حملة للكشف عن مصير السجين “التميمي” الذي أُعتقل من مستشفى وهو يتلقى العلاج.

وغرد النشطاء على وسم “#اكشفوا_مصير_أسامة_التميمي”، مشددين على أن التميمي كان في مرمى استهداف السلطة في مرات عدة عبر السنوات الماضية لمواقفه المعارضة لاستبداد النظام ومساندته للضحايا.

وأضافوا أن “هذا الانتهاك الصريح، يحدث على مرأى من العالم، وهو رسالة للشعب مفادها اصمتوا أو تُقتلوا”.

وأشار ناشطون إلى أن المنظومة الأمنية في البحرين لم تتغير وإنما تتجه إلى مزيد من القمع والتدهور.

وبينوا أن “الإصلاحات التي يتحدث عنها النظام الرسمي البحريني لا وجود لها، والمؤسسات الحقوقية الوطنية التي تحفظ حقوق المواطن هي مجرد مباني بلا فائدة”.

وطالب بحرينيون برد الجميل للمعتقل التميمي الذي يدفع اليوم ثمن دفاعه عن الحقوق المسلوبة للمواطنين البحرينيين، كما ذكّروا بمواقفه السابقة التي ظلت بعيدة كل البعد عن الظلم والإقصاء والطائفية.

وتداول مغردون مقاطع فيديو لتصريحات سابقة للنائب التميمي، مبديا فيها معارضته لسياسات النظام البحريني ومعلنا وقوفه إلى جانب ما يتعرض له المواطنين الذين يحملون رؤية سياسية معارضة للحكومة والنظام في البحرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر + أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى