Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
انتهاكات حقوق الإنسان

تنديد حقوقي باعتقال الباحث التاريخي جاسم آل عباس في البحرين

عبر مركز البحرين لحقوق الإنسان عن قلقه جراء اعتقال الباحث التاريخي البحريني جاسم حسين آل عباس بعد كلمة كان قد ألقاها في تجمع ديني حول تاريخ البحرين القديم.

ففي يوم الجمعة الموافق لـ 10 نوفمبر 2023 تلقى الباحث البحريني جاسم آل عباس استدعاءًا عبر الهاتف للحضور لمبنى التحقيقات الجنائية دون توضيح السبب.

وبعد ساعات من الاستدعاء أصدرت وزارة الداخلية البحرينية بياناً يفيد بتوقيفه بتهمة الطعن في الثوابت الدينية والوطنية للمجتمع البحريني وترويجه معلومات تاريخية مغلوطة من شأنها إثارة الفتنة في المجتمع وتهديد السلم الأهلي.

وجاء هذا البيان قبل عرض الباحث آل جاسم على النيابة العامة ودون تمكينه من الحصول على الدعم القانوني.

وفي يوم الأحد الموافق لـ 12 نوفمبر 2023 تم عرض الباحث آل جاسم على النيابة العامة التي بدروها أمرت بتوقيفه لمدة أسبوع على ذمة التحقيق بذات التهم كما أفادت العائلة.

وكان الباحث آل عباس قد تطرق لورقة بحثية ألقاها في فعالية دينية بتاريخ 2 أكتوبر 2023 بمنطقة المعامير بمناسبة المولد النبوي تطرق فيها لبحوث أجراها حول تاريخ البحرين القديم وعلاقة أهل البحرين بالدين الإسلامي والتدين.

وجاسم آل عباس هو باحث تاريخي ومدون اتخذ من مدونته بعنوان (سنوات الجريش) صفحةً لنشر بحوثه حول تاريخ البحرين القديم.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتم استدعاء آل جاسم أو اعتقاله إثر هذه البحوث التي يقوم بها أو ينشرها.

ففي عام 2020 اعتقلته السلطات البحرينية أيضاً بتهم مشابهة تتعلق بنشر معلومات مغلوطة حول مسجد تاريخي حسب ادعاءهم.

وأكد مركز البحرين لحقوق الإنسان أن اعتقال آل جاسم يعدُ انتهاكًا واضحًا للحق في حرية الرأي والتعبير كما جاء في المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والتي تنص على أنه “لكلِّ شخص حقُّ التمتُّع بحرِّية الرأي والتعبير.

ويشمل هذا الحقُّ حرِّيته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقِّيها ونقلها إلى الآخرين، بأيَّة وسيلة ودونما اعتبار للحدود”.

وطالب مركز البحرين لحقوق الإنسان السلطات البحرينية بالإفراج عن الباحث آل عباس وكافة معتقلي الرأي، والتوقف عن ملاحقة الأفراد واستهدافهم بسبب التعبير عن آرائهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى