Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فضائح البحرين

البحرين تنشغل بانتقاد وسائل الإعلام بدلا من التركيز على وقف الانتهاكات بسجونها

لا تتأخر سلطات البحرين كثيرا عن توجيه النقد اللاذع ضد أية وسيلة إعلام تقوم بدورها التنويري في التوعية بحقوق الإنسان والانتصار لضحايا الانتهاكات الحقوقية في سجونها.

فبدلا من قيامها بمعالجة أوضاع السجناء السياسيين، تتولى سلطات المملكة البوليسية مهمة مهاجمة كل من يتطرق إلى أحوال السجون.

حتى وإن كانت وسائل إعلام تنقل شهادات على ألسنة صناع قرار وحقوقين دوليين.

هجوم مكثف

على غرار ما تفعل فضائية الجزيرة، حيث جددت وزارة الداخلية البحرينية هجومها المكثف والمتعمد على القناة القطرية.

فقد اتهمت وزارة الداخلية قناة “الجزيرة” بشن حملة ضدها، بعد استضافتها لبرلمانيين أوروبيين للحديث عن أوضاع السجون وحقوق الإنسان في المملكة.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن “الحملة تحريضية ضد البحرين، ولا صلة لها مطلقاً بالشعارات التي ترفعها القناة للاستهلاك الإعلامي”، وفق تعبيرها.

وأضافت الوزارة: “هناك منهجية منسقة بين قناة الجزيرة القطرية الحكومية كطرف أساسي، وأشخاص يديرون منظمات تدعي العمل في مجال حقوق الإنسان.

في حين أنهم محكومون وهاربون من العدالة، وبعضهم متورط في قضايا إرهابية”، وفق مزاعم الوزارة.

قمع متواصل

ومنذ سنوات تنادي منظمات حقوقية بوضع حدّ لقمع حقوق الإنسان في البحرين، ووقف مطاردة المعارضين السياسيين، وارتكاب الانتهاكات بحقهم.

في المقابل فإن حكومة البحرين تزعم أنها تتخذ إجراءات رسمية بحق من يقومون بـ”أعمال إرهابية” وارتكاب أعمال تضر بأمنها القومي.

وتمنع السلطات البحرينية المقررين الأممين من زيارة البلاد للاطّلاع على الأوضاع المتردية لحقوق الإنسان عن كثب منذ العام 2005.

ويأتي التصعيد البحريني ضد “الجزيرة” بعد أقل من أسبوعين على تحريض مماثل ضد القناة.

بعد أن نسبت لها الداخلية البحرينية تقريرا حول أوضاع السجناء السياسيين نشرته القناة نقلا عن وكالة رويترز العالمية.

تحريض ضد المصالحة

وفضحت وكالة رويترز خلال التقرير، الاعتداء الوحشي الذي تعرض له عشرات السجناء في سجن جو المركزي في المنامة في 17 أبريل الماضي.

ورغم أن هذا التقرير نشرته العشرات من وسائل الإعلام المتنوعة استنادا إلى وكالة رويترز.

إلا أن الداخلية البحرينية أصدرت بيانا هاجمت فيه على وجه الخصوص قناة الجزيرة دون غيرها.

ونسبت الوزارة التقرير إلى قناة الجزيرة وقالت إن ما نشرته الفضائية القطرية بخصوص أوضاع السجناء في سجن جو “مبني على معلومات مغلوطة، جملة وتفصيلا وعار تماما عن الصحة”.

وذهب نشطاء إلى التأكيد على أن بيان الداخلية البحرينية ضد قناة الجزيرة كان متعمدا.

بقصد إيصال رسائل بأن دولة قطر لا تلتزم باتفاق المصالحة الخليجية الموقع في يناير الماضي برعاية كويتية-أمريكية.

وتثير حالة المعتقلين في السجون البحرينية مخاوف كبيرة في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، وأمراض أخرى.

في ظل معلومات مؤكدة تتحدث عن انتهاكات يتعرضون لها، وسط نفي حكومي مستمر.

وعلى مدى الأسبوعين الماضيين، احتج العشرات من أقرباء السجناء يومياً في ضواحي العاصمة المنامة وسط إجراءات أمنية مشددة للمطالبة بالإفراج عن أفراد عائلاتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى