Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مؤامرات وتحالفات

عشرات الجمعيات المدنية تطالب النظام الخليفي بإلغاء اتفاقيات التطبيع

أطلقت أكثر من 60 جمعية سياسية ومؤسسات المجتمع المدني والمجالس الأهلية في البحرين عريضة إلى ملك النظام الخليفي الحاكم في البحرين حمد عيسى آل خليفة دعته فيها إلى طرد السفير الإسرائيلي وإلغاء كافة اتفاقيات التطبيع.

وأكدت العريضة أن أرض فلسطين وقطاع غزة تتعرض لأعمال إرهاب وقتل جماعي، وهدم وتدمير للمنازل بعد قصفها بشكل متواصل بآلاف الأطنان من القنابل والمتفجرات، دمرت فيها إسرائيل كل مظاهر الحياة من البنية التحتية إلى المنازل السكنية.

وأشارت العريضة إلى أنه لم تعد هناك أي بقعة آمنة في قطاع غزة حتى المستشفيات التي ارتكب الاحتلال الإسرائيلي فيها أبشع جرائمه المتمثلة في تلك المجزرة المروعة التي استهدفت مستشفى المعمداني في غزة.

وطالبت الجمعيات السياسية ومؤسسات المجتمع المدني والمجالس الأهلية حكومة النظام بطرد السفير الصهيوني من المنامة وإلغاء كافة اتفاقيات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، ووضع هذا الاحتلال في قائمة المنظمات والكيانات الإرهابية المجرمة.

في السياق أكد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير تأييده الدعوة إلى طرد السفير الإسرائيلي من البحرين، استجابة للمنهاج الفكري والعملي لشعب البحرين في المعركةِ القائمة بين الحق والباطل، ولا سيما بعد العدوان على غزة.

ودعا في ائتلاف 14 فبراير إلى تحويل هذا المنهاج التحرري إلى برنامج سياسي وميداني شامل وفعال، يُسْهمُ في ترسيخ الموقفِ الثابت للشعب البحريني في المواجهةِ المصيرية القائمة ضد المحور الاستكباري.

وفي هذا السياق، شدد على ضرورة الجمع بين مسعى تحرير البحرين من التطبيع والقواعد الاحتلالية وتصعيدِ الحراك الشعبي والثوري في إطار انتزاع حق شعبنا في تقرير المصير، واستعادة الحرية والكرامة والسيادة.

في الوقت ذاته أدان الائتلاف بأشد العبارات مشاركة حمد آل خليفة في مؤتمر المناخ بدبي إلى جانب رئيس الاحتلال الإسرائيلي المجرم على الرغم من المجازر المستمرة في فلسطين المحتلة.

وقال إنه ينظر إلى هذه المشاركة على أنها دليل قاطع على عدم انتماءِ المشيخيات الديكتاتورية في الخليج إلى قيم شعوب المنطقة، وأنها رهينة للأجندة الاستعمارية.

وحث على بناء إطار شعبي واسع للوقوف في وجه المشروع التدميري الخطر “الذي يستهدفُ محو وجودنا وتاريخنا وإحلال القيم الغربية المتوحشة في أوطاننا، وإجبار الشعوب على الخضوع للقوى الإمبريالية – الإسرائيلية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى