فضائح البحرين

مجلة أمريكية: الانتخابات النيابية في البحرين صورية تفتقد الشفافية

أكدت مجلة فوربس الأمريكية واسعة الانتشار أن الانتخابات النيابية التي جرت مؤخرا في البحرين صورية تفتقد الشفافية.

وأبرزت المجلة في تقرير لها أن الانتخابات في البحرين شهدت ظاهرة “مُثيرة للفضول” لم يتم تفسيرها من قِبل السلطات، متمثلة في تآكل الكتلة الانتخابية.

وأشارت إلى أنه في الانتخابات الأخيرة خلال نوفمبر الجاري، كان عدد المشاركين 345 ألف ناخب، أي أقل بنسبة 6% عن الانتخابات السابقة في نوفمبر 2018، عندما شارك 365 ألف مواطن بحريني في التصويت.

وأبرزت المجلة أنه “نظراً إلى عدم حدوث انخفاض كبير في عدد السكان المحليين، فهي إحصائية مثيرة للفضول”.

ووفقاً للمجلة فإنه بناءً على أرقام إحصاء السكان لعام 2020- الأحدث في البلاد- والتي أشارت إلى أن عدد الناخبين يجب أن يكون أعلى بكثير، حيث بلغ مجموع سكان البلد الخليجي في ذلك العام 1.5 مليون نسمة، منهم 712362 من البحرينيين.

وأضافت “فوربس” أن السلطات البحرينية لم تقدم أي تفسير لسبب انخفاض عدد الناخبين كثيراً عما كان متوقعاً.

لكنها لفتت إلى أنه من خلال شبكة من القوانين والمراسيم الصادرة خلال العقد الماضي، “عمِلت عائلة آل خليفة المالكة بشكل مطرد على تقليص حجم الناخبين، بحيث يمكن استبعاد عشرات الآلاف من التصويت، يقول المعارضون إنها لأسباب سياسية”.

وكتبت الباحثة رباب خداج تقريراً شديد الانتقاد عن الانتخابات البحرينية نشره معهد البحرين للحقوق والديمقراطية (بيرد): “وفقاً لحساباتنا، تم استبعاد ما بين 94000 و105000 فرد من كتلة الناخبين”.

وتضيف: “في حين تم حل جمعيات المعارضة السياسية الرئيسية من قِبل السلطات، تواصل العديد من الجماعات العمل على الهامش، وحثوا أنصارها هذا العام على مقاطعة الانتخابات”.

ونبهت المجلة إلى أنه “من الصعب قياس نجاح هذه الدعوة، لكن يبدو أن نسبة المشاركة كانت أقل بكثير في المحافظة الشمالية، ذات التركز السكاني الشيعي، عن المحافظة الجنوبية ذات الأغلبية السنية”.

ونقلت المجلة عمن سمّاهم “المنتقدين” أن “نتيجة الانتخابات ليست ذات أهمية تُذكر على أي حال، قياساً على محدودية صلاحيات المجلس الذي لا يملك صلاحية في تعيين رئيس الوزراء أو أعضاء مجلس الوزراء، حيث يتم تعيين رئيس الحكومة والوزراء من قِبل الملك حمد بن عيسى آل خليفة”.

ومجلس النواب البحريني تشريعي أُسس بموجب دستور عام 2002، ويتألف من 40 عضواً يُنتخبون بطريق الانتخاب العام السري المباشر.

وأقيمت الانتخابات في 12 نوفمبر الجاري، وتمت إعادة الانتخابات في كثير من الدوائر الانتخابية في الـ19 من الشهر الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى