فضائح البحرين

خفايا تعقب النظام الخليفي المعارضين البحرينيين بالتجسس عليهم

نشر موقع ميدل إيست آي البريطاني تحقيقا يتناول فيه خفايا تعقب النظام الخليفي المعارضين البحرينيين بالتجسس عليهم باستخدام تقنيات إسرائيلية.

وأشار الموقع إلى حالة سعيد الشهابي وهو ناشط وصحفي مخضرم مؤيد للديمقراطية، بالإضافة إلى شخصية بارزة في حركة المعارضة البحرينية يقيم في المملكة المتحدة.

وذكر الموقع أن الشهابي (67 عامًا) لا يحمل هاتف قط، ويقول “لقد اتخذت الاحتياطات. علمت أن حكومتنا استهدفتني لأنني كنت معارضًا طوال حياتي “.

تتلاءم استراتيجية عدم امتلاك هاتف مع أساليب الشهابي القديمة في العالم الواقعي.

بعد ظهر كل يوم أربعاء ، يمكن العثور عليه وهو يحتج خارج السفارة السعودية في لندن حيث بدأ هو وآخرون في التظاهر في مارس 2011 بعد أن غزت المملكة البحرين خلال الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية.

في أيام السبت ، كان في داونينج ستريت ، داعيًا حكومة المملكة المتحدة إلى التوقف عن دعم البحرين وتدريب قواتها الأمنية.

ويضيف “لقد تقدمت في السن ، وذهبت هذه السنوات هباءً ، وهي نتيجة السعوديين”.

كما أخبرني أنه رجل عجوز عندما يتعلق الأمر بالخضوع للمراقبة. خلال الثمانينيات ، تلقى ما لا يقل عن ثلاث مكالمات هاتفية مشبوهة في منزله في لندن من البحرين يعتقد أنها كانت تهدف إلى القبض عليه.

ذات مرة ، أثناء حملة القمع الحكومية ، اتصل زميل منشق لترتيب تدريب عسكري ، على الرغم من صدمة الشهابي وإصراره على أن هذه ليست الطريقة التي يجب أن تعمل بها المعارضة البحرينية.

اتضح فيما بعد أن الصديق كان يتصل من سجن بحريني. يقول الشهابي عن المكالمة والآخرين التي تلتها: “لقد أرادوا اللحاق بي”. “المراقبة كانت دائما هناك.”

في عام 2014 ، كشف تسريب أن البحرين قد اخترقت جهاز كمبيوتر الشهابي باستخدام برنامج مراقبة FinSpy ومن المحتمل أنها تمكنت من الوصول إلى بريده الإلكتروني.

يمكن للسلطات حتى التحكم في كاميرا الكمبيوتر المحمول والميكروفونات الخاصة بشهابي لمشاهدته والاستماع إليه.

لكن الشهابي ألقى باللوم على نفسه.

“هل أنت ساذج جدا يا سعيد؟” يتذكر أنه سأل نفسه. “كيف يمكنك السماح لأعدائك بالتسلل إليك بهذه السهولة؟” عاد إلي. “ليس الأمر بهذه السهولة. لقد تم دفع ثمنه. إنه إجراء مكلف. لكنهم تمكنوا من القيام به.”

يقول الشهابي إن الكشف عن القرصنة أصابه بشدة لأنه جاء بعد أن نجت أسرته من حريق في الصباح الباكر بمنزلهم في عام 2009.

جاء ذلك بدوره بعد يومين من هجوم على اثنين من المعارضين البحرينيين في زقاق بالقرب من محطة يوستون بلندن.

وفقًا للأدلة التي قدمها الشهابي وبحرينيون آخرون  إلى لجنة الشؤون الخارجية في المملكة المتحدة في نوفمبر / تشرين الثاني 2012 ، فقد تم تحذيرهم من “هجوم وشيك” قبل كلا الحادثين.

بعد مهاجمتهما في الشارع ، قال المعارضان إن أحد المتصلين أخبرهما أنهما إذا اقتربا من السفارة البحرينية ، فحينها “في المرة القادمة سيتلقىان عقوبة أشد”.

من الواضح للشهابي أن هذه الهجمات كانت تهدف إلى إسكاتهم. “لذلك عندما يحدث هذا [القرصنة] ، في ضوء هذه التجارب ، فإنك تقول:” ماذا بعد؟ ”

بالعودة إلى الغابة في ضواحي لندن ، يبدو غانم المصير أكثر استرخاءً. خلال السنوات الأربع الماضية، سرد تفاصيل حياته لعشرات الصحفيين. يعترف ، بمجرد أن ننتهي من التصوير ، أن الأمر متعب.

يقول: “لقد تقدمت في السن ، وذهبت هذه السنوات هباءً ، وهي نتيجة السعوديين”. “لا يمكنني استعادة هذه السنوات ، ولكن آمل أن أقف على قدمي يومًا ما.”

وكشف الموقع عن تجهيز نشطاء عرب يقيمون في بريطانيا رفع دعاوي قضائية ضد كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين بشأن استهدافهم واختراق هواتفهم وحساباتهم الشخصية.

وذكر أن هؤلاء النشطاء انتقلوا منذ عدة عقود إلى بريطانيا هربا من “حكوماتهم القمعية”، معتقدين أنهم يستطيعون الحديث بحرية، ولكنهم يتساءلون الآن عما إذا كان بلدهم بالتبني آمنا كما اعتقدوا في البداية أو أرادوا الاعتقاد؟.

وأثبتت تقارير دولية مؤخرا عن استخدام برنامج التجسس “بيغاسوس” (Pegasus) والذي طورته شركة “إن إس أو” الإسرائيلية، في اختراق الهواتف النقالة الذكية لمسؤولين وناشطين ومعارضين وصحفيين حول العالم.

وقالت مديرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة “أكسس ناو” الدولية مروة فتافتة للموقع نفسه: “في العادة تكون الدول كيانات محصنة من الدعاوى القضائية بسبب قانون حصانة الدول عام 1978 وتم تمريره قبل ظهور برامج التجسس الإلكترونية”.

لكنها أوضحت أن محامي المعارض السعودي “غانم الدوسري”، يرى أن ما تعرض له موكله هو استثناء للقانون.

وستكون حالة “الدوسري”، أول قرار لمحكمة بشأن برنامج تجسس ودولة أجنبية، وربما يمثل سابقة لمعارضين تعرضوا مثله لهجمات. وربما يكون مثالا للمحامين وخبراء الرقابة حول العالم.

ولفتت “فتافتة”، إلى أن خوف المعارضين العرب من برنامج التجسس تضاعف بسبب موقف الحكومة البريطانية الصامت على الهجمات ضدهم، أو عدم متابعة قوات حفظ النظام لها.

وكشفت وثائق برنامج التجسس الإسرائيلي “بيغاسوس”، التي تم الكشف عنها العام الماضي، عن تعرض صحفيين وسياسيين ونشطاء في القارة الأوروبية لهجوم ببرنامج التجسس.

وأظهرت الصحف عدد 50 ألف هاتف مرشحة للقرصنة أو تعتبر مهمة للرقابة في المستقبل.

وكانت مجموعة “إن إس أو” الإسرائيلية مالكة برنامج “بيغاسوس” التجسسي ومقرها إسرائيل مثار جدل خلال العام الماضي، بعد أن كشفت وسائل إعلام عن استهداف حكومات لمعارضين بهذا البرنامج القادر على تشغيل كاميرات وميكروفونات الهواتف المحمولة وسرقة بياناتها دون علم أصحابها.

وفي وقت سابق كشفت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير لها عن أن البرمجية الخاصة ببرنامج التجسس بيغاسوس تُحمَّل خلسة على الهواتف المحمولة.

التقرير أكد أنه بمجرد تحميل برنامج التجسس على الجهاز يصبح الزبون قادرا على تحويله إلى أداة مراقبة قوية من خلال الوصول الكامل إلى الكاميرا والمكالمات والصور ومقاطع الفيديو والميكروفون والبريد الإلكتروني والرسائل النصية، وغيرها من الخاصيات، مما يتيح مراقبة الشخص المستهدف وجهات الاتصال.

وأضافت المنظمة “هذه تقنية هجوم متطورة ومعقدة، وفعالة في اختراق الأجهزة، ويصعُب أيضا على المُستهدَف اكتشافها أو منعها”.

وبيغاسوس هو برنامج تجسسي يُمكِن تثبيته على أجهزة تشغيل بعض إصدارات نظام آي أو إس (أبل) أو أي نظام آخر، من أجل التجسس على الشخص المستهدف ومعرفة ما يقوم به على هاتفه المحمول والاطلاع على ملفاته وكل الصور أو الوسائط التي يحتفظ بها في الجوال.

واكتُشفت هذه البرمجية في آب/أغسطس 2016 وذلكَ بعد فشل تثبيتها على آي فون أحد النشطاء في مجال حقوق الإنسان الإماراتي أحمد منصور (معتقل حالياً في سجون أبوظبي)، ما مكَّن شركة أبل من الانتباه لها والانتباه لاستغلالها الثغرات الأمنية بهدف الاختراق والتجسّس.

والبرنامج لا يعمل من تلقاء نفسه بل يستهدف المستخدم من خِلال دفعه بطريقة من الطرق إلى النقر على رابط خبيث مما يُمكّن من تحميل بيغاسوس التي يتمثلُ دورها في كسر آي أو إس على الجهاز.

وبالتالي التمكن من قراءة الرسائل النصية، المكالمات، جمع كلمات المرور، تتبع موقع الهاتف، جمع بيانات التطبيقات بما في ذلكَ جي ميل، فايبر، فيسبوك، واتساب، تيليجرام وسكايب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى