أخبار

تضامن مع مسئولة بحرينية تم إقالتها لرفضها التطبيع

حظيت مسئولة بحرينية بموجة تضامن عربية وإسلامية بعد أن تم إقالتها لرفضها التطبيع ومصافحة الوزير الإسرائيلي في المنامة.

وإذ أصدر الملك حمد بن عيسى آل خليفة قرار بإقالة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار مي بنت محمد آل خليفة لرفضها مصافحة السفير الإسرائيلي في البحرين إيتان نائيه في منزل السفير الأمريكي.

وذكرت مصادر إعلامية أن السفير الأمريكي في البحرين ستيفن ك. بوندي دعا عدد من المسؤولين والسفراء الأجانب في البحرين لحضور مجلس عزاء والده داخل منزله، وكان من بين المدعوين السفير الإسرائيلي إيتان نائيه والشيخة مي بنت محمد.

وأكدت المصادر أن الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رفضت طلبا بالتصوير مع السفير الإسرائيلي أو مصافحته بعد أن علمت جنسيته انسحبت من المكان.

والشيخة مي عملت في الثقافة بالبحرين لأكثر من 20 عاماً، وكانت رفضت مشروعاً تقدم به مستثمرون يهود من الولايات المتحدة بتشييد حي يهودي مع كتابات ارشادية ونجمة داوود تستقبل السياح من باب البحرين حتى الكنيس اليهودي.

وقد أصدر ملك البحرين مرسوما بتعيين خليفة بن أحمد بن عبدالله آل خليفة رئيسا لهيئة البحرين للثقافة والآثار، خلفا لمي بنت محمد آل خليفة.

وكانت مي قد عملت في الإعلام والثقافة لأكثر من 20 سنة، كانت خلالها شخصية خلافية على الدوام، ومنحتها خلفيتها المتحدرة من العائلة الحاكمة قدرة على التمرد على الوزراء الذين عملت تحتهم.

وكافحت من أجل فصل قطاع الثقافة عن الإعلام وتمتعه بوزارة مستقلة حتى تحقق ذلك (2008) قبل أن تلغى الوزارة لاحقا ويتم تحويلها إلى هيئة (2015).

عانى وزير الإعلام نبيل الحمر من احتقارها له وعدم انصياعها لقراراته، فيما اشتكى الوزراء الدكتور محمد بن عبدالغفار وجهاد بوكمال من عدم حضورها الاجتماعات التنسيقية التي كانا يدعوانها لها فيما اتهمت هي هؤلاء جميعاً بالتدخل السافر في عملها وإعاقة تحركها.

وللتملّص من هيمنة وزراء الإعلام على حركتها فقد كانت تستعين بصندوق “تمكين” إضافة إلى القطاع الخاص من أجل تمويل المشروعات الثقافية التي كانت تطلقها مثل “ربيع الثقافة” و”صيف البحرين”.

سبق وأن تمّ إعفاؤها من منصبها حين كانت تشغل الوكيل المساعدة لقطاع الثقافة في وزارة الإعلام إثر خلاف مع الوزير قبل أن تعاد إلى موقعها في وقت لاحق ويتم ترقيتها إلى وزيرة.

ورغم دعم إسرائيل ترشحها عن البحرين لمنصب الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية 2021 إلا أنه من الملاحظ أنها لم تلتقِ بأيّ من المسؤولين الإسرائيليين الذين زاروا البلاد منذ بدء خطوات التطبيع على خلاف الوزارات والهيئات الأخرى.

اشتهرت مقولتها “مب رياييل” التي أطلقتها على أعضاء مجلس النواب خلال جلسة في 3 ابريل 2012 حيث اتهمتهم بإرسال أطفال وصفتهم بـ «المرتزقة» لتشويه فعاليات ربيع الثقافة ما أدى لطردها من الجلسة لترد قائلة «الشرهة مب عليكم ما في رياييل».

تركت الشيخة مي آل خليفة هيئة البحرين للثقافة والآثار لكن أثر مقولتها “مب رياييل” ما يزال باقياً إذ يتم استخدامه باستمرار في النقاشات الشعبية عند تناول أعضاء مجلس النواب الذي تتولى الحكومة تحريكهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى