انتهاكات حقوق الإنسان

العفو الدولية: مصير غامض لمعتقل رأي في سجون البحرين

حذرت منظمة العفو الدولية من مصير غامض لمعتقل رأي في سجون النظام الخليفي الحاكم في البحرين في ظل إضرابه المتواصل عن الطعام منذ 8 يوليو/تموز من العام الماضي.

وجددت منظمة العفو الدعوة إلى تحرك عاجل للإفراج عن الأكاديمي المسجون في البحرين الدكتور عبد الجليل السنكيس بعد إعلانه مؤخرا عن عزمه تصعيد إضرابه عن الطعام عبر وقف تناول الملح.

وحثت المنظمة متابعيها على توجيه رسالة إلى ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، وإلى ولي العهد ورئيس الوزراء سلمان بن حمد آل خليفة للمطالبة بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الدكتور السنكيس.

وشددت على ضرورة ضمان حصول السنكيس فورًا ومن دون أي تأخير على أدويته وأيضًا على الرّعاية الطّبية اللّازمة، وفقًا لأخلاقيات مهنة الطب.

بما في ذلك مبادئ السرية والاستقلالية والموافقة عن علم، وحمايته من التعرض للمزيد من التّعذيب وغيره من أصناف سوء المعاملة، وكذلك تسليم أعماله الكتابية بشكل فوري إلى عائلته.

ونبهت المنظمة إلى أن السنكيس، الّذي يخوض إضرابًا عن الطّعام منذ 8 يوليو/تموز من العام الماضي أعلن في 29 يونيو/حزيران أنّه سيوقف أيضًا تناول الملح، احتجاجًا على منع السّلطات البحرينية له من الحصول على بعض أدويته، وسط ازدياد المخاوف بشأن تدهور صحته الضّعيفة أساسًا.

ولفتت المنظمة إلى أنّ السنكيس أمضى أكثر من 11 عامًا في سجن جو في البحرين على خلفية دوره السلمي في انتفاضة البحرين في 14 فبراير/شباط العام 2011، وقد وثّقت منظمات حقوقية تعرضه للتعذيب وغيره من أصناف سوء المعاملة.

ويعد السنكيس ناشط بحرينيّ بارز في مجال حقوق الإنسان وكان أستاذاً جامعيّاً في السابق ومهندساً أيضاً. وهو يقضي عقوبته بالسجن المؤبد في سجن جو منذ عام 2011.

تمّ اعتقاله وتعذيبه من قبل ضباط الأمن بعد مُشاركته في الاحتجاجات المُناهضة للديمقراطيّة في عام 2011 عن عمرٍ يُناهزُ 49 عاماً، كما وجّهوا إليه تهمة التآمر للإطاحةِ بالحكومة.

لا يزال السنكيس مُضرباً عن الطعام منذ أكثر من تسعة أشهر، احتجاجاً على المعاملة الظالمة واللاإنسنيّة في السجن.

في 17 مارس 2021، اعتُقِل الدكتور عبد الجليل من منزله مِن قبل حوالي 48 ضابطاً، بعضهم مُلثّمين ويرتدون ملابس مدنيّة من دون تقديم أيّ مذكرة توقيف.

وقد سُمِع بعضٌ من هؤلاء الضباط يتكلّمون بلكنةٍ سعوديّةٍ. جرّوه وهو “في ملابسه الداخليّة ومن دون نظارته” مُمسكين به تحت تهديد السلاح.

وأُفيد بأنّ الضباط ضربوه داخل منزله وفي الشارع. ومن ثمّ أخذوه إلى مركزٍ للشرطة لبضعة ساعاتٍ وإلى سجن القرين العسكريّ بعد ذلك حيث تمّ اعتقاله.

وخلال استجوابه، تعرضّ الدكتور عبد الجليل للتعذيب الجسديّ والنفسيّ. فقد كان معصوب العينَيْن ومُكبّل اليدَيْن وضَرَبَهُ الضباط بوحشيّة. ضربوه على رأسه بقبضاتهم وعُصيِّهم واعتدوا عليه جنسيّاً. كما أجبره الضباط على لعق أحذيتهم والوقوف لفتراتٍ طويلةٍ على الرّغم من حالته الطبيّة.

وقد عانى من عدّةِ أمراضٍ مُزمنةٍ منذ صغره، وتشملُ مُتلازمة تالية لشلل الأطفال وحالة عضليّة هيكليّة، تطلّبت منه استخدام كُرسيٍّ مُتحرّكٍ أو عكازَيْن للمشي. وكان الضباط يُجبرونه على الوقوف من دون الاستعانة بعكّازاته ويركلونه على ساقه السليمة حتى يسقُط أرضاً.

كما تم وضعه في الحبس الانفراديّ لمدّةِ شهرَيْن ولم يكُن يحصُل سوى على القليل من الطّعام، ممّا أدّى إلى فقدانه لعشرة كيلوغرامات.

كانت زنزانته صغيرةً للغاية وخاليَةً من أيّ ضوء وباردةً أيضاً. وعلاوةً على ذلك، عنّفه الضباط لفظياً من خلال شتمه وإهانته، قائلين أنّه لا يستحقّ العيش. كما هدّدوه شخصياً وهددوه باغتصاب ابنته أو امرأته.

ونتيجةً للتعذيب الذي تعرّض له، قدّم الدكتور عبد الجليل اعترافاً كاذباً وحكمت عليه محكمة السلامة الوطنيّة العسكريّة بالسجن المؤبّد في يونيو 2011 بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة. وسُجن في سجن جو حيث تدهورت حالته الصحيّة بسبب سوء المعاملة.

وخلال فترة سجنه، عانى من آلامٍ في كتفه الأيسر وفي ضلعه الأيسر بسبب الضرب الذي تعرّض له من قبل الضبّاط، كما أدّى هذا الضرب إلى تدهور متلازمة النفق الرسغي التي يُعاني منها لأنّه أُجبر على الوقوف على ساقه ويداه مرفوعتان ومُقيّدتان.

وتدهورت رؤيته أيضاً بعد حرمانه من نظاراته لأكثر من شهرٍ. ومنعته إدارة السجن من تلقي العلاج الطبيّ المُناسب. وشمل هذا الإهمال الطبيّ مَنعه عن تلقيّ وصفاته الطبيّة التي تشملُ الأجهزة الطُبيّة.

وفي يونيو 2021، رفضت إدارة سجن جو استبدال الحشوة المطاطيّة على عكازَيْه، ولذلك اضطرّ إلى استخدام الحشوة البالِية وغير المُريحة التي أدّت إلى انزلاقه بشكلٍ متكرّرٍ. ولم تَسمح السلطات باستبدال حشوات عكازَيْه سوى بعد الكثير من أعمال المناصرة الدوليّة.

وكانت صحّته عُرضةً للخطر المُتزايد بسبب إضرابه عن الطّعام طوال فترة سجنه، احتجاجاً على الممارسات والقيود المهنيّة والقاسية التي تُنفّذها السلطات.

وفي يوليو 2021، بدأ السنكيس إضراباً عن الطّعام احتجاجاً على مُصادرة كتاب كان يعملُ عليه لمدّة أربع سنوات، يُركّزُ على الثقافة واللهجات البحرينيّة.

وبعد مرور 286 يوماً، لا يزالُ إضراب الدكتور عبد الجليل عن الطعام مُستمراً بحيثُ تدهورت حالته الصحيّة بشكلٍ ملحوظٍ. ونُقِل إلى المستشفى ومن ثمّ إلى مركز كانو الطبيّ.

وفي المركز، عانى من الصُّداع ونوبات الدّوار وضيقٍ في التنفُّس. وكانت يداه باردَتَيْن ومُنتفختَيْن على نحوٍ غير عاديٍّ، وكان لا بُدّ من إعطائه قناع أكسجين بعد انخفاض مستويات الأكسجين لديه. وفقدَ أكثر من 20 كيلوغراماً من وزنه، وانخفض مستوى السكر في دمه إلى 2 مليمول/لتر.

ويتضمّن إضرابه عن الطعام هذا، احتساء الشاي، وشرب الحليب، والسكر، مع الأملاح والماء. ومع ذلك، قللت السلطات كميّة السكر التي تُقدّمه له بحجّة النقص وتجاهل الأطباء وضعه، وكانوا يزورونه مرّةً كلّ أسبوعَيْن أو ثلاثة أسابيع وتمّ تأخير طلبه للحصول على مسكناتٍ للألم.

وقد رفض السنكيس إيقاف إضرابه طالما تصرّ السلطات على حرمانه من حقوقه الأساسية وطالما تخلف بوعدها في إعادة الكتاب له في حال أوقف الإضراب.

ومن الحقوق التي يطالب فيها السنكيس خلال اضرابه  عدا عن كتابه، تسليم  جواز سفره الجديد وهويته إلى عائلته، والسماح له بالاتصال بهم عبر مُكالمة فيديو ، وإعطائه الأدوية التي وصفها له الأطباء المُتوفّرة خارج مُستشفى السلمانية ومركز كانو، وتسليمه صور التصوير بالرنين المغناطيسيّ التي أجراها في المستشفى العسكريّ، وتزويده بعكازات وزجاجة ماء دافئة لظهره، والسماح له بتلقي صور عائلته.

ويُشكل اعتقال السنكيس التعسفيّ، والتعذيب والاعتداء الذي تعرّض له كما والقيود التي فرضها الضباط عليه، انتهاكا واضحا لاتفاقيّة منهاضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللانسانيّة (CAT) والعهد الدوليّ الخاصّ بالحقوق المدنيّة والسياسيّة والتي تُشارك البحرين فيهما.

وقد تمّ تقويض حقّه في الحياة، المنصوص عليه في المادة 6 من العهد الدوليّ الخاصّ بالحقوق المدنيّة والسياسيّة، ليس فقط من ناحية الإهمال الطبيّ الذي عانى منه على مرّ السنين بل بسبب تدهور وضعه الصحيّ بحيث استمرّت الإدارة في رفضها لتلبيةِ مطالب إضرابه عن الطّعام.

وعلاوةً على ذلك، تُشكّل المعاملة والظروف السائدة في السجن انتهاكاً واضحاً لقواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء، المعروفة باسم قواعد نيلسون مانديلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى