فضائح البحرين

منظمة أمريكية ترصد اعتقالات تعسفية للمعارضين في البحرين

رصدت منظمة “نادي القلم” الأميركية في تقريرها السنوي لعام 2021، اعتقالات تعسفية للمعارضين ونشطاء حقوق الإنسان في البحرين.

ووثقت المنظمة سجن أكثر من 277 كاتبا ومفكرا في 36 دولة من بينها البحرين، مشيرة إلى أن ما لا يقل عن 11 كاتبًا يقضون أحكامًا بالسجن المؤبد ، بما في ذلك المدون البحريني والمدافع عن حقوق الإنسان عبد الجليل السنكيس.

وكشف التقرير عن أن السعودية واحدة من أكثر بلدان العالم سجنا للكتاب مع الصين وميانمار.

ودق نادي القلم الأميركي ناقوس الخطر من أن عدد الكتاب والمثقفين العامين المحتجزين أو المسجونين في عام 2021 لا يزال مرتفعًا بشكل كبير.

وقالت كارين دويتش كارليكار ، مديرة برامج حرية التعبير في خطر “في بلدان في جميع أنحاء العالم ، يُسجن الكتاب بسبب” جريمة “ممارسة حقهم في التعبير السلمي ، وفي كثير من الحالات ، لاستخدام قوة الكلمة المكتوبة لمواجهة الاستبداد ومحاسبة القادة الأقوياء”.

وتابعت “هذا الاعتداء العالمي المستمر على حرية الكتابة يسرق من الكتاب أقلامهم ولوحات مفاتيحهم ، ومن الجمهور كلماتهم وأفكارهم ، ويتطلب اهتمامًا عاجلاً من المجتمع الدولي “.

وقالت سوزان نوسيل ، الرئيس التنفيذي للنادي ” يمكن لقوة القلم المتمردة أن تشكل تهديدًا للحكام القمعيين مثل المقاومة المسلحة. لا يتحدث الكتاب عن أنفسهم فحسب، بل يجسدون أيضًا قوة الأفراد المنفردين في الصمود أمام القوى التي من شأنها إطفاء إرادتهم الحرة”.

وأوضح التقرير أن دول في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سجنت ما يقرب من 30 في المائة من إجمالي المسجونين عام 2021.

وأشار التقرير إلى أن التهم المتعلقة بالأمن القومي مثل تهمة “العضوية في مجموعة محظورة” أو “تقويض سلطة الدولة” – هي المبررات القانونية السائدة لسجن الكتاب والمفكرين العامين ؛ وتم تطبيقها في 55 بالمائة من الحالات خلال عام 2021.

ولفت التقرير كذلك إلى العثور على برامج التجسس وتقنيات المراقبة الرقمية لاستخدامها في القبض على الكتاب والمفكرين العامين وسجنهم ، بما في ذلك الكاتب الإماراتي أحمد منصور، والكاتبة السعودية لجين الهذلول ومعارضين من البحرين.

يذكر أن مؤشر حرية الكتابة لنادي القلم الأميركي متخصص في دراسة حالة الكتاب المحتجزين ، ويقدم لمحة عامة عن الاتجاهات العالمية ، وتفاصيل إقليمية ودولية للتهديدات الموجهة لحرية التعبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى