أخبار

النظام الخليفي يورط البحرين بالانخراط في تحالف أمني إقليمي يهدد البلاد

يورط النظام الخليفي البحرين بالانخراط في تحالف أمني إقليمي يهدد البلاد بدعوى محاصرة المد الإيراني في المنطقة، وقدرة إيران على تهديد دول الخليج، مع اقتراب التوقيع على الاتفاق النووي الإيراني.

وقال مصدر دبلوماسي ل”بحريني ليكس”، إن هناك مشروعاً واضحاً، وليس مجرد الحديث عن حلف شكلي، أو تحالف سياسات فقط، على أن يتضمن بنوداً أمنية وعسكرية في عدد من النقاط الجغرافية العربية.

وأوضح المصدر أن النظام الخليفي يجر البحرين إلى الانخراط بتحالف أمني غير محسوب التداعيات في ظل سعي إسرائيل لبناء منظومة دفاع جوي في إطار هذا الحلف، لمواجهة منظومتي الطائرات المسيّرة الإيرانية، والصواريخ البالستية، بعدما تمسكت إيران بعدم تضمين الاتفاق النووي أي بنود لتقييدها.

وكشف المصدر عن أن “الخطة التي تقودها وتسوقها كل من إسرائيل والإمارات، تستهدف أيضاً زرع نقاط ومكاتب تنسيق استخباري في عدد من الدول العربية أبرزها البحرين”.

يأتي ذلك فيما تم الكشف عن طلب النظام الخليفي رسميا شراء أنظمة دفاع صاروخي إسرائيلية بعقود بمئات ملايين الدولارات.

وذكر موقع جلوباس العبري أنه تم ذكر القبة الحديدية ونظام الرادار Green Pine ونظام Arrow للدفاع ضد الصواريخ الباليستية في قمة وزراء خارجية النقب التي انعقدت مؤخرا بصفتها مشتريات محتملة.

وبحسب الموقع “خلقت قمة وزراء خارجية النقب بنية تحتية للتعاون الاستخباري الدفاعي في المستقبل”.

إذ ناقش الاجتماع مع وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين ووزراء خارجية الإمارات والبحرين ومصر والمغرب مجموعة من الأمور المدنية والدفاعية وتقرر أن يصبح الحدث اجتماع سنوي. في غضون ذلك، تراقب السعودية فقط من الجانب.

وبحسب مصادر إسرائيلية ومصادر أخرى، طلبت الإمارات والبحرين والمغرب من إسرائيل أنظمة أسلحة دفاعية.

ذكرت الإمارات والبحرين القبة الحديدية ونظام الرادار Green Pine ونظام Arrow للدفاع ضد الصواريخ الباليستية. هذه ليست طلبات جديدة وقد تم نقلها إلى إسرائيل عبر قنوات مختلفة.

تلقت اثنتان على الأقل من شركات الدفاع الثلاث الكبرى وشركتين صغيرتين في إسرائيل بالفعل استفسارات حول شراء القبة الحديدية والموافقة على البيع في أيدي وزارة الدفاع.

وبحسب مصدر دفاعي، ستتم الموافقة على عدد كبير من الطلبات قريبًا، وتجري إسرائيل حاليًا مناقشات مع الإدارة الأمريكية، التي كانت طرفًا في تطوير بعض الأنظمة.

ستكون شركتا Rafael Advanced Defense Systems و Israel Aerospace Industries المستفيدين الرئيسيين من صفقات شراء القبة الحديدية ، إذا تحققت.

كل نظام من أنظمة القبة الحديدية يكلف ما يقدر بعشرات الملايين من الدولارات باستثناء صواريخ الاعتراض، والتي تكلف كل منها 50 ألف دولار.

وبحسب الموقع المغرب والإمارات والبحرين ليست سوى أحدث الدول التي طلبت أنظمة دفاع جوي. القبة الحديدية مرغوبة للغاية في الوقت الحالي في أوروبا، أولاً وقبل كل شيء من قبل أوكرانيا ، على الرغم من التقارير التي تفيد بأن طلب الرئيس الأوكراني رفض من قبل إسرائيل.

تتفهم “غلوبس” أن أوكرانيا أعادت مؤخرًا تقديم طلبها لإسرائيل بشأن القبة الحديدية ، بدعم أمريكي كامل ، لكن الطلب رُفض مرة أخرى.

وبحسب ما ورد ، تتوق ألمانيا أيضًا إلى شراء نظام رادار القبة الحديدية ونظام رادار الصنوبر الأخضر لحماية دول أوروبا الشرقية. تم طرح الطلب خلال زيارة المستشار أولاف شولتس الأخيرة لإسرائيل.

كما أثيرت في قمة وزراء الخارجية مشاريع مدنية مثل ربط الغاز الخليجي والمصري والإسرائيلي بخط الأنابيب التركي لبيعه لأوروبا وبناء حقول طاقة شمسية في سيناء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى