غير مصنففضائح البحرين

تعميم حكومي في البحرين للجمعيات الأهلية بعدم التدخل بالسياسة

قوبل تعميم حكومي صدر في البحرين للجمعيات الأهلية بعدم التدخل بالسياسة بانتقادات واسعة بوصفه “إرهاب وتضييق” وتكريس لنظام القمع السائد في البلاد.

واعتبرت جمعيتا التجمع القومي والتجمع الوحدوي، أن التلويح مجددا من قبل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية إلى جمعيات المجتمع المدني بعدم التدخل في الشئون السياسية والنظام العام هدف تخويف وارهاب هذه الجمعيات وفرض المزيد من التضييق والتشدد على نشاطها.

وقالت الجمعيتان في بيان مشترك اطلع عليه “بحريني ليكس إنه “لا يمكن أن ننظر إلى تعميم وزارة العمل والشئون الاجتماعية إلى جمعيات المجتمع المدني إلا في إطار مسلسل التضييق على هذه الجمعيات الذي بدأ منذ عدة سنوات”.

وأشارتا إلى أنه تم منع أعضاء الجمعيات السياسية من الدخول في مجالس إدارات جمعيات المجتمع المدني، ثم قانون العزل السياسي الذي حرم المئات من المواطنين من أبسط حقوقهم السياسية وسلب جمعيات المجتمع المدني خيرة من أعضاءها.

وذلك بالرغم من أن القانون الصادر في العام 2018 نص على حرمان أعضاء الجمعيات المنحلة من الترشح من البرلمان فقط وليس حرمان كامل حقوقهم كمواطنين كما نص عليه دستور مملكة البحرين.

هذا إضافة إلى المضايقات والرقابة المتشددة على كافة نشاطات وفعاليات هذه الجمعيات والتدخل لمنعها في العديد من الأحيان”.

وأكدت الجمعيتان “أن كافة المواثيق الدولية مثل الإعلان العالمي لحقوق الانسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياســية والعهــد الدولي الخاص بالحقــوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية جميعها ينص على الحق في حرية الرأي والتعبير والتجمع الســلمي وتكوين الجمعيات، والمشــاركة في الحياة العامة، وهي جميعها تعتبر بمثابـة وسـيلة لممارسـة العديـد مـن الحقـوق المدنيـة والثقافيـة والاقتصادية والسياسـية والاجتماعيـة الأخـرى”.

وقالت الجمعيتان “إن جمعيات المجتمع المدني وبحكم مهامها ومسئولياتها معنية بقضايا تهم المجتمع في الصميم مثل مكافحة الفقر والفساد وعدم المساواة الاقتصادية، وحقوق المرأة والعمال والمهنيين وتعزيز سيادة القانون والمساءلة، وتعزيز الحريات العامة والدعوة إلى الشفافية في الميزانيات الحكومية وحماية البيئة وإعمال الحق في التنمية، وهي جميعها قضايا مترابطة”.

وشددتا على أن على البحرين والجهات الحكومية المعنية بشئون جمعيات المجتمع المدني، الإدراك العميق بأن إضعاف هذه الجمعيات ينطوي على مخاطر كبيرة على حاضر البحرين ومستقبلها، وتماسك مجتمعها وحيوية تطوره بصورة سلمية”.

ففي ظل وجود جمعيات مدنية ضعيفة غير قادرة على الدفاع عن مصالح أعضائها سوف يشجع حتما على بروز التيارات والأصوات المتطرفة، كما سوف يسهم في نشر عدم المساواة والفساد وغياب المساءلة والحريات، وهي جميعها يعاني منها في المجتمع بصورة كبيرة في الوقت الحاضر، وسوف تزداد سوءا واستفحالًا مع غياب صوت هذه الجمعيات، بحسب البيان.

ويفرض النظام البحريني قيودا واسعة على حرية تكوين الجمعيات بما يعكس طبيعة النظام المستبد ونهجمه القائم على سحق أي شكل من الديمقراطية وحقوق الإنسان في البلاد.

وقالت منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان (SALAM DHR) في بيان صحفي، إنه يجب على مجلس الوزراء البحريني إلغاء التعليمات الواردة في الرسالة المؤرخة 30 يناير 2022 للجمعية البحرينية لحقوق الإنسان.

والرسالة الموقعة من قبل نجوى عبد اللطيف الجناحي  مديرة إدارة دعم المنظمات غير الحكومية في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية البحرينية متعلقة بانتخابات الهيئة الإدارية للجمعية البحرينية لحقوق الإنسان لعامي 2022 و 2023.

وحددت الرسالة ترشيح سبعة أفراد ورفضت ترشيح ثلاثة آخرين، وهم عبد الجليل يوسف وعيسى إبراهيم ومحسن مطر وهم أعضاء سابقون في جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد).

وفي مايو 2017، أصدرت المحكمة الابتدائية البحرينية حكماً بحل الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، بينما في أكتوبر / تشرين الأول ، أيدت محكمة الاستئناف القرار ، والذي أكدته محكمة النقض – ​​أعلى محكمة في البحرين – في يناير 2019.

وأكدت منظمة سلام أن قرار حرمان الرجال الثلاثة والجمعية البحرينية لحقوق الإنسان من ممارسة حقهم في تكوين الجمعيات دون أي سبب يمكن الاعتراف بشرعيته في القانون الدولي لحقوق الإنسان أو أي قانون آخر ، هو من مسؤولية وزير العمل والتنمية الاجتماعية جميل بن محمد علي حميدان.

والوزير جميل بن محمد علي حميدان مسؤول عن انتهاك البحرين للمادتين 21 و 22 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ، والبحرين دولة طرف فيه.

تضمن المادة 21 “الاعتراف بالحق في التجمع السلمي […]” بينما تنص المادة 22 على أن ” لكل فرد الحق في حرية تكوين الجمعيات مع الآخرين […]”

ويستند قرار انتهاك هذه الحقوق إلى مرسوم القانون البحريني رقم (21) لسنة 1989 المتضمن قانون الجمعيات والنوادي الاجتماعية مليئة بالأحكام الشاملة والغامضة في جميع أنحاء نصها الطويل.

بما في ذلك – ربما – المواد 22 أو 28 أو 47. تنص المادة 22 على أن ” الجمعيات تخضع لإشراف السلطة الإدارية المختصة ” ، وهي وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

كما نصت المادة 28 على أنه “للوزير أن يوقف تنفيذ أي قرار صادر عن الجهات المسؤولة عن شؤون الجمعية يخالف القانون أو نظام الجمعية أو النظام العام أو الآداب العامة.”،

بينما يمكن استئناف هذا القرار. تخول المادة 47 الوزير صلاحية إلغاء انتخاب مجلس إدارة جمعية معينة ، ” إذا ظهر أنه مخالف للنظام الأساسي للجمعية أو القانون”.

كل واحد من هذه الأحكام الشاملة هو إما خارج نطاق القيود المنصوص عليها في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ، أو تم استخدامه ، في هذه الحالة ، لانتهاك حرية التجمع وتكوين الجمعيات.

ودعت منظمة سلام الوزير جميل بن محمد علي حميدان التراجع عن الخطاب وتوجيهه للحد من الحقوق المنصوص عليها في القانون الدولي لحقوق الإنسان التي تعتبر حكومته دولة طرفًا فيها.

كما دعت جميع الدول المهتمة بشكل فعال بالمراجعة الدورية الشاملة للبحرين ، المقرر إجراؤها في نوفمبر 2022 ، للإحاطة علما بانتهاك البحرين الروتيني و ” القانوني ” للقانون الدولي لحقوق الإنسان فيما يتعلق بالجمعيات وكذلك الجمعيات السياسية.

إذ تطبق الحكومة البحرينية قيودًا تعسفية وكاسحة وغامضة على النحو المنصوص عليه في 10 يونيو 2018 ، القانون 25/2018 الذي دخل حيز التنفيذ. وعدلت القانون 14/2002 ، قانون ممارسة الحقوق السياسية ، وحظر بشكل دائم ” القادة النشطاء وأعضاء الجمعيات السياسية المنحلة ” من الترشح في الانتخابات.

وانتهكت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية البحرينية بشكل روتيني القانون الدولي لحقوق الإنسان من خلال انتهاك حرية التجمع وتكوين الجمعيات.

وفي يناير 2020 ، تم استبعاد عضوين من مجلس إدارة الاتحاد النسائي البحريني من قبل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بسبب الجمعيات السياسية السابقة لهما.

أما في تشرين الثاني (نوفمبر) 2021 ، فقد رفضت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في البداية ترشيح 14 عضوًا من أصل 16 تقدموا لانتخابات صندوق سار الخيري 2022-2023.

وبصرف النظر عن انتهاك القانون الدولي لحقوق الإنسان ، فإن الممارسات المذكورة أعلاه تنتهك بالمثل دستور البحرين.

إذ تنص المادة 4 على ما يلي: “العدل أساس الحكومة. يوفر التعاون والاحترام المتبادل صلة وثيقة بين المواطنين. الحرية والمساواة والأمن والثقة والمعرفة والتضامن الاجتماعي وتكافؤ الفرص للمواطنين دعامات للمجتمع تكفلها الدولة “.

كما تؤكد المادة 18 على أن: الناس متساوون في الكرامة الإنسانية ، والمواطنون متساوون أمام القانون في الحقوق والواجبات العامة. ولا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى