مؤامرات وتحالفات

تفاهمات أمنية خطيرة بين البحرين وإسرائيل خلال زيارة غانتس للمنامة

كشفت أوساط دبلوماسية عن تفاهمات أمنية خطيرة تم إبرامها بين البحرين وإسرائيل خلال زيارة وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس إلى المنامة أمس الأربعاء.

ووصل غانتس إلى المنامة في زيارة رسمية، هي الأولى من نوعها لوزير أمن إسرائيلي للبحرين منذ توقيع “اتفاقيات أبراهام” لإشهار التطبيع.

وكان قد تم فرض تعتيم على هذه الزيارة ولم ينشر عنها مسبقا.

واستقبل وزير الدفاع البحريني، عبد الله بن حسان النعيمي، غانتس فور وصوله بمراسم رسمية واستعرض حرس الشرف.

ووقع غانتس خلال زيارته على اتفاق تعاون أمني مع نظيره البحريني، ويلتقي مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، ومع ولي العهد سلمان بن أحمد آل خليفة ومع مسؤولين عسكريين بحرينيين.

وتشير تقديرات في إسرائيل إلى أن اتفاق التعاون الأمني سيفتح المجال أمام اتفاقيات مشابهة أخرى مع دول ذات تأثير أكبر من البحرين في الخليج، وأن العلاقات بين السعودية والبحرين متينة جدا.

ويرجح أن السعودية أعطت ضوءا أخضر للبحرين بالتوقيع على اتفاق التعاون الأمني مع إسرائيل، حسبما أفادت صحيفة “معاريف” العبرية.

وبحسب “معاريف”، فإن التوقيع على الاتفاقية الأمنية مع البحرين سيمكن أيضا من تعميق التعاون الأمني، إذ سيحدد الاتفاق مجالات هذا التعاون، وسيتم تشكيل لجنة توجيه مشتركة بين الدولتين تهتم بتعميق أوجه التعاون الأمني في مجالات الجيش والبحث والاستخبارات والسايبر.

ومرّت طائرة غانتس في طريقها إلى البحرين فوق العاصمة الأردنية عمان والأجواء الأردنية وكذلك في الأجواء السعودية.

وهذه المرة الأولى التي يعلن فيها عن مرور طائرة عسكرية إسرائيلية في الأجواء السعودية.

والطائرة التي نقلت غانتس إلى البحرين من طراز “بوينغ 707″، تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، وهي الطائرة نفسها التي نقلت الرئيس المصري الأسبق، أنور السادات، إلى إسرائيل، في العام 1977.

وقالت جيروزاليم بوست إن زيارة غانتس تستغرق يومين، وأضافت أن “من المتوقع أن يوقع غانتس مذكرة تفاهم مع نظيره البحريني الفريق عبد الله بن حسن النعيمي وكذلك رئيس الأركان ذياب بن صقر النعيمي”.

ورأت الصحيفة أن المذكرة ستضع “إطارا متينا للتعاون الأمني يضفي الطابع الرسمي على العلاقات الدفاعية بين البلدين، مما يسمح بزيادة التعاون في مختلف المجالات، وستشمل عددا من اتفاقيات الأسلحة والمبيعات الأخرى المتعلقة بالدفاع”.

وأشارت إلى أن الصفقات العسكرية بين الجانبين تأتي في ظل استمرار التوترات مع إيران، ومشاركة البحرية الإسرائيلية في تدريبات بحرية واسعة النطاق تقودها القيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية والأسطول الخامس الأميركي المتمركز في البحرين.

وأفادت الصحيفة بأن غانتس سيلتقي أيضا حاكم البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، وسيزور مقر الأسطول الخامس للبحرية الأميركية.

وكانت إسرائيل والبحرين قد أعلنتا في عام 2020 عن تطبيع العلاقات رسميا في إطار ما سميت اتفاقات أبراهام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى