أخبار

جائزة دولية لمعتقل رأي بارز تفضح انتهاكات النظام البحريني

فضحت جائزة دولية نالها معتقل الرأي البارز الناشط في الدفاع عن حقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة انتهاكات النظام البحريني وطبيعته القمعية.

وقال الخواجة جائزة “مارتن إينالز لحقوق الإنسان” لعام 2022 وهي نتاج تعاون فريد بين عشر من منظمات حقوق الإنسان العالمية البارزة لتوفير الحماية للمدافعين عن حقوق الإنسان في شتى أنحاء العالم.

وتُمنَح الجائزة للمدافعين عن حقوق الإنسان الذين يبدون التزاماً عميقاً ويتعرضون لخطر كبير على المستوى الشخصي. وكان الحقوقي الإماراتي أحمد منصور من النشطاء البارزين الذين تحصلوا بدورهم على هذه الجائزة سنة 2015.

ويعتبر الخواجة مناصرا بارزا لحقوق الإنسان، حيث حصل على العديد من الجوائز في مجال حقوق الإنسان، بما فيها جائزة “عالَم بدون تعذيب” التي حصل عليها في تشرين الأول/أكتوبر 2013 اعترافا بنضاله في مجال حقوق الإنسان.

وعبد الهادي الخواجة هو منسق حماية سابق لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بفرونت لاين ديفندرز، والرئيس السابق لمركز البحرين لحقوق الإنسان ومؤسس مركز الخليج لحقوق الإنسان.

وهو أيضا عضو في الشبكة الدولية الاستشارية للأعمال التجارية ومركز موارد حقوق الإنسان، برئاسة الرئيسة الايرلندية السابقة ماري روبنسون. وقد عمل سابقا مع منظمة العفو الدولية، وقد منحه البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان لقب “ناشط العام” لعام 2005.

اعتُقل الخواجة  في 9 أبريل 2011 بسبب دوره في تنظيم احتجاجات سلمية للدفاع عن إعمال حقوق الإنسان لصالح البحرينيين والمطالبة بالإصلاح السياسي خلال حركات “الربيع العربي” الشعبية التي بدأت في البحرين في فبراير 2011.

وقد اعتقلته قوات الأمن بعنف، كما جاء في تقريرٍ أعدته اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق والذي نُشر في نوفمبر 2011 بطلبٍ من ملك البحرين.

ويقضي الخواجا عقوبة السجن المؤبد في سجن جو بعد محاكمات جائرة لم تمتثل للقانون الجنائي البحريني أو المعايير الدولية للمحاكمة العادلة.

وسبق أن اعتبر فريق الأمم المتحدة المعني بالاحتجاز التعسفي أن اعتقال الخواجة كان تعسفياً لأنه نتج عن ممارسته الحق في حرية التعبير، وتكوين الجمعيات، والتجمع السلمي وطالب السلطات البحرينية بالإفراج عنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى