فضائح البحرين

غياب خدمات البنية التحتية يكرس الفشل الحكومي الشامل في البحرين

كرس غياب خدمات البنية التحتية الحقيقة الفشل الحكومي الشامل في البحرين في ظل فساد المسئولين وعدم وضعهم اعتبار مصالح المواطنين والبلاد في عين الاعتبار.

وقال نشطاء بحرينيون إن ما تعرضت له مناطق ومنازل سكنية في البحرين في اليومين الماضيين من غرق بمياه الأمطار، مستعرضاً الفشل الحكومي في توفير خدمات وبنية تحتية حقيقية في البلاد.

وأبرز النشطاء أن البحرين الدولة النفطية تستقبل العام الجديد بالفشل الذريع في توفير الخدمات أمام الأمطار ولكنها تجيد توفير السجون ذو الأبواب المفتوحة وتغييب الديمقراطية.

وأدى تساقط الأمطار بغزارة لتجمع المياه بشكل كبير جداً في بعض المناطق خصوصاً المناطق الإسكانية الجديدة في اللوزي وقلالي، خسر المواطنون أثاثهم وتكونت برك ماء داخل البيوت.

وغرقت بعض الشوارع وتعطلت عشرات السيارات وسط مستنقعات مائية تكونت بسبب فشل البنية التحتية للمجاري.

وهطلت أمطار كثيفة على البحرين خلال اليومين الماضيين، حيث استيقظ المواطنون على تجمعات كبيرة من المياه غمرت الكثير من الشوارع والطرقات والساحات في مناطق مختلفة من المملكة، وتسببت في إعاقة الحركة في بعض المناطق وتلفيات وأضرار لبعض المنازل والسيارات.

ولوحظ بطء عمل عشرات الصهاريج وتعثر إعادة فتح جميع الطرقات المغلقة، فيما شهدت أغلب الشوارع الرئيسية مشكلات أو عوائق في حركة السيارات.

وأكد أهالي منطقة المعامير انقطاع خطوط الانترنت المنزلية مع هطول الأمطار الغزيرة، وهو ما أكدته شركات الاتصال بعد التواصل معها من قبل الأهالي.

وقالوا إن هناك العديد من الأضرار والأخطار التي نتجت عن هطول كميات كبيرة وغير متوقعة من المياه، وتأخر عملية الشفط، وقد تسبب تسرب المياه بانقطاع الكهرباء عن العديد من البيوت.

وأشاروا إلى أن مشكلة تجمع مياه الأمطار في منطقتهم ليست بالجديدة، وأنه لا يمكن الدخول للمعامير حتى الآن لأن المياه قد تؤدي لغرق السيارات الصغيرة مما يعطل مصالح الناس، مؤكدين أن البنية التحتية المتدهورة بالقرية والشوارع المكسرة من شأنها إلحاق أضرار بالمركبات.

كما سجلت مناطق متفرقة واسعة من البحرين انقطاع التيار الكهربائي في ظل الفشل الحكومي الواسع للتعامل مع الأزمات.

وسبق أن أقرت مسؤولة حكومية بحرينية بوجود مختلف أشكال الترهل الإداري  في أجهزة الدولة المختلفة.

جاء ذلك في مقال نشرته مستشارة وزارة الإعلام بحكومة البحرين، سوسن الشاعر، بصحيفة الوطن وتابع بحريني ليكس مقتطفات منه.

وقالت الشاعر إن الجهاز الحكومي لا يثقله العدد فقط، بل العقلية والثقافة البيروقراطية التي تشربت في الجهاز لمدة طويلة.

وأشارت إلى عدم وجود عقاب للمقصر بينما تعطى الحوافز للأقدمية لا للإنتاجية، بينما تثقل الجهاز الحكومي التراتيبية الرئيسة والأفقية الفاصلة بين القرار وتنفيذه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى