فضائح البحرين

مسئول أمني أمريكي يكشف عن انتهاكات حقوقية جسيمة يمارسها النظام البحريني

كشف مسئول أمني أمريكي سابق عمل في البحرين عن انتهاكات حقوقية جسيمة يمارسها النظام البحريني بما في ذلك التعذيب بحق معتقلي الرأي والمعارضين.

وتحدث الضابط السابق في وكالة المخابرات المركزية جون كيرياكو خلال فعالية نظمتها لجنة دعم الصحفيين بالعاصمة البريطانية لندن، حول دعم الولايات المتحدة الأمريكية للتعذيب بطريقة مواربة.

وصرح كيرياكو “الولايات المتحدة الأمريكية تحب أن تخبر العالم بأننا منارة أمل مشرقة لحقوق الإنسان والحقوق المدنية والحريات المدنية، وبالفعل، تُعد وزارة الخارجية تقريرًا دوريًا عن حقوق الإنسان كل عام عن دول حول العالم تربطنا بها علاقات”.

وقال “أعرف ذلك، لأنني كنت في البحرين لمدة عامين، كنت مسؤول حقوق الإنسان هناك، وقد أبلغت عن انتهاكات حقوقية”.

وأضاف “لكن المشكلة التي نواجهها، يوميًا، هي: عندما يذهب مسؤول حقوق الإنسان، مثلي، إلى مكتب وزير الداخلية، ويقول: يا صاحب السعادة، لا يمكنك اعتقال الصحفيين، لا يمكنك ضربهم، لا يمكنك تعذيبهم.

يأتي رئيس وكالة المخابرات المركزية، ويقول لاحقًا: لا تستمع إلى مسؤول حقوق الإنسان. نريدك أن تفتح سجنًا سريًا، حيث يمكننا إحضار السجناء ويمكننا تعذيبهم. ولكن لا تخبر أحداً”.

وجون كيرياكو عمل سابقًا محللًا وضابطًا في وكالة المخابرات المركزية (CIA)، ومحققًا أول في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، ومكافحة الإرهاب، وكان أول مسؤول أمريكي يؤكد في ديسمبر 2007 أن الإيهام بالغرق كان يستخدم لاستجواب سجناء تنظيم القاعدة ، والذي وصفه بأنه تعذيب.

في 22 أكتوبر 2012 ، أقر كيرياكو بالذنب في الكشف عن هوية زميله من ضباط وكالة المخابرات المركزية.

وهو كان أول ضابط في وكالة المخابرات المركزية يُدان لتمرير معلومات سرية إلى أحد المراسلين على الرغم من أن المراسل لم ينشر اسم العميل. حُكم عليه بالسجن لمدة 30 شهرًا في 25 يناير 2013 وقضى مدته من 28 فبراير 2013 إلى 3 فبراير 2015.

جون كيرياكو

على صعيد ذو صلة، عبَّرت جمعية الوفاق الوطني المعارضة في البحرين، عن قلقها إزاء أوضاع السجناء السياسيين المنسيين في سجن قرين العسكري.

وأبرزت الجمعية في بيان لها، توارد معلومات حقوقية عن دخول السجين السياسي فاضل السيد عباس رضي إضرابا عن الطعام احتجاجا على انتهاك حقه في تلقي العلاج المناسب واللازم.

كما جددت الوفاق دعوتها بالإفراج عن السجناء السياسيين في سجن قرين العسكري بشكل فوري وهم: محمد عبد الحسن المتغوي، فاضل السيد عباس رضي، السيد علوي حسين، ومبارك عادل مبارك مهنا، محمد عبد الحسين صالح الشهابي.

وأكدت الوفاق على ضرورة أن تتقدم الجهات الحقوقية الدولية بطلب لزيارة سجن قرين العسكري لتفقد أوضاع المعتقلين المنسيين والذين من بينهم ضحايا مدنيين تعرضوا لمحاكمة عسكرية؛ خصوصا مع الصيت السيء لهذا السجن في قضايا السياسيين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى