مؤامرات وتحالفات

ولي العهد البحريني يعتزم زيارة إسرائيل بداية العام المقبل

كشفت وسائل إعلام عبرية أن ولي العهد البحريني سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة يعتزم زيارة إسرائيل بداية العام المقبل بغرض تكريس التطبيع مع تل أبيب وإبرام اتفاقيات جديدة.

وقالت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية إن زيارة ولي عهد البحرين لإسرائيل ستكون استجابة لدعوة خاصة من رئيس الحكومة نفتالي بينيت تم توجيهها خلال اجتماعها الثنائي يوم الثلاثاء الماضي.

وعقد اللقاء على هامش مؤتمر المناخ في غلاسكو في اسكتلندا، حيث دعا بينيت خلاله آل خليفة لزيارة إسرائيل، فيما أجاب ولي عهد البحرين بأنه سيكون سعيدًا للقيام بذلك بحسب الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول سياسي إسرائيلي قوله إن “الزيارة من المتوقع أن تجري في بداية عام 2022”.

وكان اجتماع ولي العهد البحريني ورئيس الوزراء الإسرائيلي على هامش قمة المناخ الدولية أثار انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

إذ شهدت غلاسكو لقاء اثنين من ألد أعداء البيئة والإنسان وكلاهما يمثلان وجها صارخا لاحتلال الأرض وتلويثها وتدمير الانسان.

في البحرين يطمر سلمان البحار، يقتل الكائنات البحرية، يلوث البيئة ويقضي على التنوع البيئي فيغرق هو وعائلته الخليفية قرى وبلدات البحرين بالغازات السامة كما يجبر احرار البحرين على العيش في سجون ملوثة يخرج منها الشهيد تلو الشهيد بعد إصابته بالأمراض.

وفي فلسطين الفلسطينية تجرف إسرائيل حقول الزيتون وتطلق الغازات الخانقة على الفلسطينيين وترمي نفاياتها الضارة في غزة وتحاصر القطاع وتجوعه.

اجتماع الملوثان ولي العهد البحريني ورئيس الوزراء الإسرائيلي في قمة المناخ لا لبحث سبل التصدي التغيرات المناخية ولكن للتنسيق بشأن الانتقام من أهل الأرض الأصليين والتعاون في مجال تدمير البيئة بالمشاريع العسكرية والأمنية.

وتساءل مراقبون هل يعول على قمة لإنقاذ الكوكب يشارك فيها أعداء الإنسانية والسلام الذين لوثوا الأرض بممارساتهم المعادية للبيئة؟.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى