انتهاكات حقوق الإنسان

إجهاض العدل في البحرين.. شهادة تفضح الاستبداد والقمع

نشر مركز سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان (SALAM DHR) شهادة تفضح الاستبداد والقمع في البحرين وما تشهده من إجهاض للعدل في البلاد.

وكتب الشهادة الدكتور ريما شعلان زوجة الشيخ علي سلمان سجين الرأي المحكوم بالسجن المؤبد في البحرين على خلفية المعارضة السلمية للنظام.

وجاء في الشهادة: شارك غالبية المواطنين البحرينيين، المستبعدين من عملية صنع القرار وعانوا لفترة طويلة من الظلم والقمع على أساس طائفي، في موجة الاحتجاجات الشعبية في فبراير 2011.

ومنذ ذلك الحين، قمعت السلطات البحرينية الاحتجاجات السلمية بالقوة المفرطة والملاحقة القضائية. قد يعتقد البعض أن هذه الاحتجاجات قد هدأت، وأن البحرين استعادت استقرارها.

ومع ذلك، غالبًا ما تكون الشوارع فارغة لأن السجن يظل مصير أي مواطن يجرؤ على المطالبة السلمية بحريتهم وكرامتهم. على سبيل المثال الشيخ علي سلمان رئيس جمعية الوفاق ، أكبر كتلة معارضة في البحرين، هو أحد هؤلاء الضحايا.

اعتُقل الشيخ علي في 28 ديسمبر / كانون الأول 2014 وحُكم عليه بالسجن أربع سنوات لممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير.

شارك بلا كلل في الدعوات لمعالجة الأزمة السياسية المستمرة في البحرين، وعمل على الحفاظ على المشاركة الفعالة للمواطنين في إدارة شؤون بلادهم، وقام بحملات لوقف الاضطهاد والتمييز.

ومع ذلك، رأت حكومة البحرين أنه من المناسب معاقبته بالسجن أربع سنوات لتظاهره. قبل وقت قصير من انتهاء عقوبته الأولى، اتهمته الدولة بالتجسس لصالح قطر في يونيو 2017، والذي تزامن مع بداية الخلاف الخليجي-القطري.

بعد محاكمة تفتقر إلى المعايير العادلة، أدين الشيخ علي في 4 نوفمبر / تشرين الثاني 2018 وحُكم عليه بالسجن المؤبد.

على الرغم من مواجهة عقوبة الإعدام، تلقى الشيخ علي سلمان حكماً أخف نظراً لما اشتهر به من هدوء وهدوء وقوة واستقرار. إن الظلم الذي خلفه دربه غير العادل عزز مبادئه وقيمه التي طالما واجهها بكرامة.

يشهد الجميع في البحرين، حتى في أشد حالات التنافس، على حقيقة أن الشيخ علي سلمان كان ولا يزال داعية للإصلاح والسلام. ودعت جميع خطاباته إلى التسامح والحوار الجاد وتجاوز الخلافات وبدء المصالحة الوطنية. لطالما سعت هذه الأهداف إلى إخراج البلاد من حالة التوتر وإدخالها في حالة من الاستقرار.

أصرت حكومة البحرين على عزل الشيخ علي سلمان تمامًا وبقية شخصيات المعارضة (الذين يقضون أيضًا عقوبة السجن المؤبد) بعيدًا عن الساحة العامة. لذلك استفادت من الخلاف القطري الخليجي لاعتقاله وإدانته، على أمل أن يظل صامتا.

في 28 ديسمبر 2021 سيكمل الشيخ علي سلمان عامه السابع في الاعتقال لارتكابه جريمة لا مبرر لها. إنه يقضي عامه السابع في الاعتقال لكونه مناضلاً سياسيًا بارزًا من أجل الحرية والديمقراطية والدعوة إلى مستقبل أكثر إشراقًا للبحرين.

على الرغم من سنوات سجنه الطويلة والقاسية، كان الشيخ علي سلمان منفتحًا دائمًا على التسوية الوطنية مع الحكومة، والتي تلبي تطلعات الشعب للديمقراطية، والتي من خلالها ستتمتع البحرين في نهاية المطاف بالأمن والاستقرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى