انتهاكات حقوق الإنسان

مراسلون بلا حدود تدين الانتهاكات المروعة لحقوق الإنسان في البحرين

أدانت منظمة مراسلون بلا حدود الدولية (RSF) الانتهاكات المروعة لحقوق الإنسان في البحرين ومن ذلك سجن وتعذيب معتقل الرأي البارز عبد الجليل السنكيس.

وأصدرت منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) ومراسلون بلا حدود بيانا مشتركا للمطالبة بالإفراج العاجل عن السنكيس، وهو مدون مسجون منذ عشر سنوات ونصف في البحرين والمضرب عن الطعام منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر احتجاجًا على المعاملة التي يتلقاها في السجن.

وقد أضرب السينكس البالغ من العمر 59 عاماً والذي يقضي عقوبة بالسجن المؤبد عن الطعام منذ 8 يوليو وفقد أكثر من 20 كيلوغراماً. وصحته الآن في خطر شديد.

والسنكيس لا يتناول حاليًا سوى الماء ومسحوق الحليب المذاب في الماء. ونتيجة لذلك، انخفض مستوى السكر في دمه بشكل خطير، كما انخفض ضغط الدم وعدد خلايا الدم البيضاء بشكل كبير. نُقل إلى مركز كانو الطبي في 30 يوليو.

يحتجّ السنكيس على المضايقات المستمرة من قبل حراس سجنه، الذين يتنصتون على مكالماته الهاتفية مع عائلته، وغالبًا ما يفصلون خط هاتفه دون سابق إنذار، ويبقونه تحت المراقبة المستمرة في زنزانته، ويمنعونه من النوم.

كما تمت مصادرة العمل البحثي الذي كان يقوم به في السجن دون أي مبرر. في عام 2015، أضرب عن الطعام لأكثر من 300 يوم احتجاجًا على سوء معاملته.

دعت مراسلون بلا حدود في مارس، في الذكرى العاشرة لاعتقاله، السلطات إلى الإفراج عنه لأن صحته تدهورت بشكل مطرد في السجن. لا يحصل على رعاية طبية مناسبة لمشاكل عضلية ناجمة عن متلازمة شلل الأطفال في شبابه، ويواجه صعوبة في المشي بسبب تآكل السدادات المطاطية لعكازتيه.

في رد مكتوب على مراسلون بلا حدود، زعمت الحكومة البحرينية أن السنكيس كان يتلقى “كل الرعاية الصحية والعلاج الضروريين”، وأنها “فخورة بسجلها في مجال حقوق الإنسان”.

حث المدير التنفيذي لمنظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين، حسين عبد الله، المجتمع الدولي، وخاصة حلفاء البحرين مثل فرنسا والمملكة المتحدة، على “ممارسة ضغوط جدية على النظام البحريني للإفراج عن الدكتور السنكيس دون قيد أو شرط”.

وأضاف “إن الاعتقال لأكثر من 10 سنوات يظهر عمق القمع في البحرين”.

من جهتها قالت صابرينا بنوي، رئيسة مكتب الشرق الأوسط في مراسلون بلا حدود: “ندعو السلطات البحرينية إلى الإفراج العاجل عن السنكيس من أجل حقوق الإنسان التي تزعم المملكة أنها تحميها، إنه لأمر مؤسف وغير مقبول أن ندين ظروف سجنه. هذا المدون يضطر إلى اللجوء إلى هذه الطريقة المتطرفة التي تعرض صحته لخطر كبير “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى