مؤامرات وتحالفات

وزير خارجية إسرائيل في البحرين خلال أيام لافتتاح سفارة تل أبيب

أعلنت مصادر عبرية أن وزير خارجية إسرائيل يائير لابيد سيزور خلال الأيام القليلة المقبلة مملكة البحرين لتدشين سفارة إسرائيل في المنامة.

وتعد زيارة لابيد إلى البحرين أول زيارة رسمية لوزير إسرائيلي إلى البحرين علما أنه كان زار دولة الإمارات قبل شهرين.

وكان لابيد أعلن في 17 من الشهر الجاري أنه يعتزم زيارة البحرين تكريسا لاتفاق التطبيع مع المنامة.

وفي حينه أعلن لبيد عن الزيارة خلال اتصال هاتفي متعدد الأطراف مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ومسؤولين من البحرين والإمارات والمغرب، وكلها دول وقّعت اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل العام الماضي، بوساطة أميركية.

وأشاد المسؤولون بما يطلق عليها “اتفاقيات أبراهام”، والتي تمخضت عن فتح سفارات وإطلاق رحلات جوية مباشرة علاوة على مجموعة من اتفاقيات تعزيز العلاقات الاقتصادية.

كذلك أعرب المسؤولون عن “أملهم في تعميق العلاقات الجديدة وأن تحذو دول أخرى حذوها”.

وقال لبيد “نادي اتفاقيات أبراهام هذا مفتوح أمام الأعضاء الجدد”، قبل أن يعلن اعتزامه زيارة البحرين نهاية الشهر الجاري.

من جهته صرح وزير الخارجية البحريني، عبد اللطيف بن راشد الزياني، إنه “ينبغي بذل المزيد من الجهد لإبراز فوائد التعاون”.

وأضاف “نحن بحاجة إلى إظهار ما يمكن أن يعنيه السلام الإقليمي الحقيقي والاعتماد المتبادل والازدهار عملياً للحياة اليومية لجميع شعوب الشرق الأوسط”.

وقبل يومين اجتمع الزياني مع رئيس وزراء إسرائيل نفتالي بينت في نيويورك لبحث تعزيز التحالف الثنائي.

وضم الاجتماع وزير الخارجية الإماراتي شاهين المار وانعقد على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وعلم بحريني ليكس أن الاجتماع الثلاثي تناول بحث تعزيز التعاون الأمني والسياسي بين تل أبيب وكل من المنامة وأبوظبي سعيا لتكريس اتفاقيات التطبيع.

وصرح بينت في ذكرى اتفاقيات التطبيع البحريني الإماراتي مع إسرائيل “نحن مستقرون ونؤمن بهذه العلاقة ونريد تمديدها قدر الإمكان”.

وأكد أن إسرائيل تسعى لتوطيد العلاقات والتحالف مع ‎البحرين ودولة ‎الامارات في جميع المجالات وتأمل في انضمام المزيد من الدول إلى دائرة التطبيع.

وأضاف أن شركة الطيران البحرينية “طيران الخليج” ستبدأ يوم الاثنين المقبل بتسيير رحلات جوية منتظمة ومباشرة من وإلى إسرائيل، رحلتان أسبوعيًا في المرحلة الأولى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى