مؤامرات وتحالفات

واشنطن ترعى اجتماعا عربيا إسرائيليا في ذكرى التطبيع

من المقرر أن ترعى الإدارة الأمريكية اجتماعا عربيا يضم البحرين والإمارات العربية المتحدة والمغرب مع إسرائيل في الذكرى الأولى لإعلان التطبيع.

وسيعقد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الجمعة، اجتماعاً عبر الفيديو بمشاركة نظرائه الإماراتي والبحريني والمغربي، فضلاً عن وزير خارجية إسرائيل بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للتطبيع، وفق ما أعلنت الخارجية الأميركية.

وسيكون هذا الاجتماع أرفع مستوى للتعبير عن دعم إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لخطوات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي من الإمارات والبحرين والمغرب.

وقال متحدث باسم الوزارة، إن بلينكن سيلتقي وزراء خارجية إسرائيل والإمارات والبحرين والمغرب لـ”الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لتوقيع اتفاقات أبراهام (ابراهيم)، والبحث في سبل ترسيخ الروابط وبناء منطقة أكثر ازدهاراً”.

وكتب آفي بيركويتز، المبعوث السابق للشرق الأوسط الذي ساعد في التوسط في اتفاقات التطبيع مع صهر ترامب وكبير مستشاريه جاريد كوشنر، على تويتر: “شكراً لإدارة بايدن، وعلى وجه التحديد وزير الخارجية بلينكن، على دعم اتفاقات أبراهام”.

في هذه الأثناء يمتنع رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت عن الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لإبرام اتفاق التطبيع مع كل من الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين.

وقال الصحفي باراك رافيد في موقع “والا العبري” تم “قبل عام بالضبط التوقيع على اتفاقيات “أبراهام” مع الإمارات والبحرين بالبيت الأبيض”.

وأضاف “المثير للدهشة أن الشخص الذي لم يعلق على الحدث حتى الآن هو رئيس الوزراء نفتالي بينيت”.

وكشف رافيد “عندما اتصلت بمكتبه في الأيام الأخيرة، قيل لي إنه لم يتم التخطيط لأي شيء خاص ببينيت للاحتفال بالذكرى السنوية للاتفاقيات التاريخية”.

وكانت الإمارات والبحرين تأملان في عقد احتفالات واسعة بالذكرى السنوية الأولى للاتفاق.

وفي أغسطس الماضي، أعلن نائب وزير خارجية البحرين عبد الله بن أحمد آل خليفة عن إقامة احتفال كبير في ذكرى توقيع اتفاق التطبيع منتصف شهر سبتمبر.

وقال نائب وزير خارجية البحرين خلال زيارته إسرائيل إن “هناك تحضيرات جارية لإقامة حفل كبير مع إسرائيل”.

وأوضح أن هذا الحفل سيقام في الذكرى الأولى لتطبيع العلاقات بين البلدين منتصف سبتمبر المقبل.

ونقلت القناة الإسرائيلية الرسمية (كان) عنه قوله “تم التخطيط لحدث واسع النطاق للاحتفال بالذكرى السنوية للاتفاقات الإبراهيمية”.

وأضاف نائب وزير خارجية البحرين “من المستحيل ترك يوم 15 سبتمبر يمر على هذا النحو، يجب أن نحتفل”، وفق قوله.

وادعى أن البحرين وإسرائيل حققتا منذ توقيع اتفاق التطبيع في سبتمبر 202 “الكثير”.

من جهتها كشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن وزير الخارجية يائير لابيد سيزور مملكة البحرين قريبا.

وأوضح مراسل قناة “كان” العبرية شمعون أران أن لبيد سيتوجه قريبًا إلى البحرين لتدشين سفارة إسرائيل في العاصمة المنامة.

ونقل عن مصادر سياسية إسرائيلية قولها إن “الزيارة هي الأولى لمسؤول إسرائيلي كبير إلى البحرين”.

وأوضحت المصادر أنها ستقام على الأرجح في نهاية الشهر الجاري بعد انتهاء فترة الأعياد اليهودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى