انتهاكات حقوق الإنسان

بحريني ليكس يكشف ملابسات وفاة معتقل سياسي في سجون البحرين

كشفت مصادر حقوقية ملابسات وفاة معتقل سياسي في سجون النظام البحريني جراء تعرضه لإهمال طبي منذ سنوات.

وقالت المصادر ل”بحريني ليكس”، إن السجين حسن عبد النبي منصور (35 عامًا) توفي بشكل مأساوي في مجمع السلمانية الطبي في 25 يوليو/تموز الماضي نتيجة لمضاعفات إصابته بمرض فقر الدم المنجلي.

وأكدت المصادر أن منصور تعرض للإهمال الطبي من قبل السلطات المشرفة على السجن الذي كان يقضي فيه عقوبته.

في هذه الأثناء طالب بيان مشترك صدر عن منظمة “أميركيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين” (ADHRB) و”معهد البحرين للحقوق والديمقراطية” (BIRD) بفتح تحقيق عاجل ومستقل في ملابسات وفاة منصور.

وأبرز البيان أن السلطات المشرفة على السجن لم توفر للسجين منصور الذي كان مصابا بمرض فقر الدم المنجلي الحاد، الأدوية الموصوفة له من الأطباء خلال فترة سجنه، مما تسبب في تدهور حالته الصحية ونقله إلى المستشفى في 19 يوليو/تموز الماضي.

واتهم سلطات السجن بالتقاعس عن الأمر بإدخال السجين حسن إلى عيادة السجن في الوقت المناسب بالرغم من مطالبته المتكررة بذلك، الأمر الذي قد يكون أسهم في تفاقم حالته الصحية المتدهورة من الأساس.

ونقل البيان عن سيد أحمد الوداعي، مدير معهد البحرين للحقوق والديمقراطية القول إن “الشهادات التي تلقيناها تكشف عن حالة أخرى مروعة من الإهمال الطبي من السلطات البحرينية”.

وأضاف الوداعي: “إن سوء المعاملة الممنهج بحق السجناء في البحرين أصبح يشكل أزمة؛ وفي غياب تحقيق مستقل من مسؤولي الأمم المتحدة، فإن حكومة البحرين ستواصل التستر على هذه الوفيات”.

كما نقل شهادة سجينين اثنين في سجن “الحوض الجاف” في البحرين، حيث توفي السجين حسن عبد النبي منصور، أحدهما كان رفيقه في الزنزانة نفسها ونقل معه إلى المستشفى. جاء فيها أن سلطات السجن تقاعست عن إعطائه وزميله حسن 5 أدوية وصفها لهم الأطباء بعد خروجهم من المستشفى، وذلك بالرغم من تدهور حالة حسن عبد النبي بشكل خطير.

وقال السجين، الذي يدعى حسين إبراهيم ضيف، في شهادته إن عدم توفير الأدوية اللازمة أدى إلى طلب حسن عبد النبي الرعاية الطبية من سلطات السجن، لكن السلطات تجاهلته.

وأضاف “كان (حسن عبد النبي) يذهب كل يوم إلى رجال الشرطة، ويتحدث معهم عن أدويته ولكن دون جدوى، وقبل نقله إلى المستشفى بـ3 أيام، كان يخبر سلطات السجن أنه بحاجة للذهاب إلى عيادة السجن، فردوا عليه ’انتظر وسوف نأخذك‘ وجعلوه يعود إلى زنزانته ثم تجاهلوه”.

واعتقلت الشرطة البحرينية حسن عبد النبي في 7 يوليو/تموز الماضي، الذي كان قد أدين غيابيا وحُكم عليه بالسجن 3 أشهر بتهم تتعلق بالمخدرات، ولكن وضعه الصحي لم يكن يسمح بإيداعه السجن عند اعتقاله.

لذلك تم نقله إلى مستشفى السلمانية الطبي، الذي نقل منه بعدها في 14 يوليو/تموز إلى السجن، وفقا للبيان.

وقالت المنظمتان الحقوقيتان، إن حسن نقل بعد تدهور صحته إثر حرمانه من الأدوية الموصوفة له إلى عيادة السجن في 19 يوليو/تموز ثم أعيد إلى مجمع السلمانية الطبي في اليوم نفسه حيث فارق الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى