أخبار

كاتب بحريني: إسرائيل كيان معادي ولا نقبل بتمرير مشاريع التطبيع معها

أكد كاتب صحفي وإعلامي بحريني مستقل، أن إسرائيل سوف تظل في موقع العداء بالنسبة للعرب والمسلمين، مشددا على أن الشعب البحريني لا يقبل بتمرير مشاريع التطبيع الخيانية معها.

وقال الكاتب فيصل هيات في تصريح صحفي: “نحن كمواطنين عرب في المقام الأول نرفض كل أشكال التطبيع مع إسرائيل، هذا الكيان المعتدي”.

وأضاف أن إسرائيل سوف تظل في موقع العداء بالنسبة لنا كعرب ومسلمين، لذا لا نقبل بانتهاز الفرص لتمرير مثل هذه المشاريع على المواطن العربي سواء في البحرين أو غيرها.

وتابع هيات قائلا أن “السواد الأعظم من البحرينيين أو حتى من المقيمين يرفضون هذا التعاون مع من اغتصب أرضنا في فلسطين وفي سوريا ولبنان، ولا يمكن الضحك على الشعوب بمبررات لهذا التعاون في ظل السماوات المفتوحة الآن”.

وقالت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، إن مملكة البحرين وإسرائيل وقعتا يوم الأحد على مذكرة تفاهم بشأن تعزيز التعاون بينهما ضد إيران في مجال البحوث التي تساعد البلدين في “مكافحة إيران في حرب الأفكار”.

وأشارت الصحيفة إلى أن المذكرة تم التوقيع عليها في فندق بمدينة القدس من قبل رئيس مركز القدس للشؤون العامة، دور غولد، ووكيل الخارجية البحرينية للشؤون السياسية، الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، الذي وصل إسرائيل الأحد بزيارة عمل ستستمر أربعة أيام.

ونوهت الصحيفة إلى تصريحات دور غولد خلال مراسم التوقيع والتي جاء فيها أن ” التعاون في مجال البحوث سيساعد إسرائيل والبحرين في “مكافحة إيران في حرب الأفكار، ومن شأن تعاوننا أن يصبح عاملا رئيسيا في تحقيق انتصار في هذه الحرب”، وفق تعبيرها.

وأعلنت الخارجية الإسرائيلية عبر حساب “إسرائيل بالعربية” الذي تديره في “تويتر” أن الشيخ عبد الله “وهو المسؤول عن العلاقات مع الدولة العبرية في الخارجية البحرينية” سيلتقي خلال زيارته الحالية، وهي الثالثة من نوعها، مع وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، والرئيس الإسرائيلي الجديد يتسحاق هرتسوغ.

وقال نائب وزير الخارجية البحريني الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة، إن هناك تحضيرات جارية لإقامة حفل كبير مع إسرائيل في الذكرى الأولى لتطبيع العلاقات بين البلدين منتصف الشهر المقبل.

وقال المسؤول البحريني “نقترب من الذكرى الأولى للاتفاق والعلاقات الودية بين البحرين وإسرائيل، ونأتي إلى هنا برسالة سلام وازدهار”، على حد تعبيره.

وأضاف: “في الأشهر العشرة الماضية، حققنا الكثير، ونعتقد دائما أن العمل عن كثب مع دول المنطقة وبناء الجسور من أجل السلام والازدهار هو السبيل للمضي قدما – وهذا يعكس رؤية الملك. أمامنا طريق طويل لنقطعه، لقد حاولنا معرفة المزيد عن الشعب اليهودي وندرك أن هناك الكثير الذي يتعين علينا القيام به”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى