فضائح البحرين

مراقبون يكذبون وزير العمل البحريني بشأن توظيف 14 ألف مواطن في 2021

استخف مراقبون وبينهم نائب بتصريحات وزير العمل بحكومة النظام البحريني رئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم سوق العمل، جميل بن محمد علي حميدان، بشأن تمكن الحكومة من توظيف 14 ألف مواطن بحريني في 9 أشهر.

ووصف المراقبون في تغريدات لهم على تويتر رصدها بحريني ليكس تصريحات وزير المالية بغير الصحيحة، مشيرين إلى أن الأرقام مزيفة ومبالغ فيها فقط للبهرجة والنشر والإعلام.

وقال الوزير علي حميدان، إن الاجراءات التي قامت بها الحكومة بتدشين البرنامج الوطني للتوظيف في نسخته الثانية في مطلع العام الجاري، قد ساهم في تعزيز استقرار سوق العمل المحلي، وتنشيط عمليات التوظيف وخلق فرص العمل بالقطاع الخاص رغم الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم بسبب جائحة فيروس كورونا.

وأضاف أن البرنامج الوطني للتوظيف يسير وفق ما هو مخطط له للوصول إلى الأهداف والغايات التي انطلق لتحقيقها، وقد تم إنجاز 56% من تلك الأهداف بتوظيف (14,011) مواطنا في مختلف القطاعات الإنتاجية حتى تاريخه، من أصل 25 ألف وظيفة يستهدف البرنامج خلقها في عام 2021م.

وأما فيما يتعلق بمستويات الأجور، فقد زعم حرص الحكومة على الاستقرار المعيشي للمواطنين، وما تم تنفيذه من مبادرات وحزم مالية، فقد حافظت معدلات الأجور على مستوياتها في القطاعين العام والخاص، حيث بلغ متوسط إجمالي الأجور خلال الربع الأول من العام 2020 (788) ديناراً بحرينياً.

في حين أرتفع متوسط أجور البحرينيين في القطاع الخاص خلال الربع الأول من هذا العام ليبلغ (770) ديناراً بحرينياً.

أما نسبة البحرنيين الذين يعملون في وظائف تزيد أجورها عن 400 دينار في القطاع الخاص، فقد بلغت 56% من إجمالي المواطنين العاملين في هذا القطاع حتى نهاية الربع الأول من العام 2021، وفق قوله.

وشكك عضو مجلس النواب البحريني، خالد بو عنق، في بيانات الوزير البحريني.

وكتب على تويتر قائلا: “بحسب تصريح سعادة وزير العمل تم توظيف ١٤ الف بحريني ومتوسط رواتبهم ٧٧٠ دينار فهل هذا صحيح؟”.

وأضاف متسائلا: “قبل  ٥شهور صرح أنه وظف ٥ آلاف، هل تم توظيف ٩ آلاف خلال ٤ شهور؟ وإذا كان عدد العاطلين ١٠ آلاف وتم توظيف ١٤ ألفا فيعني انتهت أزمة البطالة في البحرين؟؟”.

وختم بالقول: “أم هي مجرد أرقام والواقع المر عكس ذلك تماماً”.

بدوره، أشار إبراهيم علي في معرض رده على أجوبة النائب بوعنق، إلى أن النواب والوزير وديوان الخدمة وكل مواطن في البحرين يعرف جيدا أن هالكلام غير صحيح.

وأضاف أن “الأرقام مزيفة ومبالغ فيها فقط للبهرجة والنشر والإعلام”.

وتابع: “عيالنا صار لهم أكثر من 5 سنوات عاطلين بشهاداتهم، والوزير مستمر في أحلامه الوردية ومعتقد ان الناس بتصدق هالكلام”.

والشهر الماضي، أعلن وزير العمل أن وزارته قامت وبالتعاون مع صندوق العمل (تمكين) في تدريب أكثر من4,000 باحث عن عمل.

وأضاف أن الجهود متواصلة لتحقيق هدف تدريب 10 آلاف باحث عن عمل مع نهاية العام.

إضافة إلى توقيع 19 مذكرة تفاهم وذلك من أجل استمرارية عملية التدريب في ظل هذه الظروف الاستثنائية.

وتعمقت أزمة البطالة في الأسواق البحرينية، بفعل تفشي فيروس كورونا وتسببه في تعطيل العجلة الاقتصادية في البلاد، وسط غياب الحلول الحكومية.

ويزيد من صعوبة الوضع، أن مؤشرات اقتصاد البلاد تشهد تراجعا متواصلا حيث تسببت القيود الحكومية التي طالت عن حدها في إغلاق عشرات المنشآت التجارية وتسريح آلاف العمال وتركهم فريسة للبطالة.

وأظهرت صورة جرى تداولها عبر منصات التواصل الاجتماعي تهافت حشود من الشبان للتقدم على وظائف في شركة حراسات في جزيرة أمواج، مشكلين طابورا يعكس الوضع الاقتصادي المزري الذي وصلت له البحرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى