فضائح البحرين

“أكاديمية التعذيب” بالبحرين تعيد النظر ببرامجها في ظل ضغوط بريطانية عليها

بحث القائمون على الأكاديمية الملكية للشرطة في البحرين تحديث برامجها في ظل ضغوط من ساسة بريطانيين لإنهاء الشراكة معها، بسبب ضلوعها في تعذيب سجناء سياسيين.

جاء ذلك في أثناء اجتماع عقده رئيس المجلس العلميّ للأكاديميّة طارق الحسن، بحضور آمر الأكاديميّة وأعضاء المجلس.

وانعقد الاجتماع وفق وكالة الأنباء البحرينية، لمناقشة تحديث البرامج العلميّة والتدريبيّة لمواكبة المتغيّرات والتحدّيات الأمنيّة، ومتابعة هذه البرامج بهدف تقويمها وتطويرها، وفق تعبيرها.

كان 40 نائبا في بريطانيا حثوا جامعة هدرسفيلد على تعليق برنامج شراكة أكاديمية مربحة تديره بالتعاون مع الأكاديمية الملكية للشرطة في البحرين.

وذلك على خلفية توثيق حدوث حالات تعذيب واسع النطاق لسجناء سياسيين داخل الأكاديمية.

وكتب النواب الـ40 مؤخرا رسالة بهذا الخصوص إلى نائب رئيس جامعة هيدرسفيلد، بوب كريان، وفق ترجمة “بحريني ليكس” نقلا عن صحيفة “الغارديان”.

صعق وضرب

وقال النواب، من الحزبين الرئيسيين في بريطانيا، إن الجامعة معرضة لخطر “التورط غير المباشر في انتهاكات حقوق الإنسان” من خلال إدارة برنامج الماجستير في علوم الأمن فقط لضباط الأكاديمية.

ولا تفصح هيدرسفيلد عن المبلغ الذي يتم دفعه مقابل برنامج الماجستير، الذي افتتحه الأمير أندرو في أبريل 2018 عندما كان مستشارًا للجامعة.

وتقول الجامعة إن الدورة تتماشى مع سياسة حكومة المملكة المتحدة وستؤدي إلى تحسينات في البحرين.

ومع ذلك، فإن حملة أشرف عليها معهد البحرين للحقوق والديمقراطية (بيرد) جمعت شهادات من 13 شخصًا تم القبض عليهم بسبب نشاط سياسي.

وقال المعتقلون في شهاداتهم إن الضباط أساءوا إليهم أثناء الاستجواب في الأكاديمية التي يوجد بها برنامج الماجستير.

وأفاد البعض أنهم تعرضوا للصعق بالكهرباء والضرب على أعضائهم التناسلية. وأبلغ أربعة منهم عن اعتداء جنسي.

ونقلت صحيفة الغارديان شهادة طبيب بحريني بشأن تعرضه للتعذيب في أكاديمية الشرطة.

وقال الطبيب الذي حصل على حق اللجوء في المملكة المتحدة العام الماضي: “الأكاديمية ليست مكانًا للتعلم. إنها مكان للتعذيب وانتهاك حقوق الإنسان”.

وأضاف: “يجب على حكومة المملكة المتحدة وضع قيود على التدريب الجامعي البريطاني في مثل هذا المكان”.

اغتصاب السجناء

وقال الطبيب، الذي طلب عدم الكشف عن هويته خوفًا من الانتقام من أقاربه في البحرين، إنه واحد من أكثر من 200 ناشط مشتبه بهم تم اعتقالهم ونقلهم إلى سجن جو، على الجانب الآخر من الأكاديمية.

بعد احتجاجات سياسية في مايو / أيار 2017.

وقال إنه نُقل مع سجناء آخرين إلى الأكاديمية في سبع مناسبات لاستجوابه وتعذيبه، غالبًا خلال الليل.

وأضاف: “أخبرت وزارة الداخلية في طلبي للجوء أن أحد الضباط قال لي: هل ترى زجاجة الماء التي قدمناها لك لتشربها؟ أنت لا تستحق أن تشربها.

صدمات كهربائية

“ثم تم استخدام زجاجة الماء تلك لاغتصابي. ظلوا يركلونني على خصيتي. لديهم جهاز يثير الصدمات الكهربائية”.

وتابع: “استخدموا ذلك على فتحة الشرج وعمودي الفقري والأرداف. كل هذه الأشياء حدثت في الأكاديمية”.

وقال إن الضباط هددوا باغتصاب والدته وشقيقاته في محاولة لدفعه على الاعتراف بالمشاركة في الاحتجاجات وتقديم العلاج الطبي للمتظاهرين.

أما سيد أحمد الوداعي، مدير المناصرة في معهد البحرين فقد هرب من البحرين بعد تعرضه للتعذيب على أيدي الشرطة.

ولديه أدلة على تعرض صهره وابن عمه للتعذيب منذ ذلك الحين في الأكاديمية.

مركز للتعذيب

ويقول إنه يشعر بالقلق من أن ماجستير العلوم في هيدرسفيلد، والذي يتضمن وحدات عن الطب الشرعي والإرهاب، سيسمح للضباط في الأكاديمية بإخفاء أدلة التعذيب.

وسيمنح البرنامج هذه الأكاديمية، التي يسميها السجناء مركز التعذيب، الشرعية.

ويقول الوداعي، إن الشراكة مع هذه الجامعة البريطانية هي وسيلة لتبييض صورتهم.

وتابع: “لديهم جهاز يثير الصدمات الكهربائية. استخدموه على فتحة الشرج والعمود الفقري والأرداف. كان هذا في الأكاديمية”.

وقالت جامعة هدرسفيلد: “إن تقديم هذه الدورة يتماشى مع المهمة التي دعت إليها وزارة التجارة الدولية التابعة لحكومة المملكة المتحدة”.

تنظيف سمعة

وسرد أحمد القصاب، الطالب البحريني في إدارة الموارد البشرية في هيدرسفيلد شهادته حول تعرضه للتعذيب على يد الشرطة في البحرين.

وحصل القصاب على حق اللجوء في المملكة المتحدة في 2018.

وقال: “أي شخص مطلع على النظام البحريني يعرف أنه غير مهتم بتعليم قوات الشرطة أو تحسين المعايير”.

وأضاف: “إنهم يبحثون عن طرق جديدة للتغطية على انتهاكاتهم وتنظيف سمعتهم العنيفة. عندما مُنحت حق اللجوء في المملكة المتحدة، بدأت أخيرًا أشعر بالأمان بعد سنوات قضيتها في الخوف”.

وتابع: “إن اكتشاف جامعتي هو تدريب الأشخاص الذين عذبوني جعلني أشعر بعدم الأمان مرة أخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى