انتهاكات حقوق الإنسان

مركز حقوقي يطالب البحرين بالإفراج عن السجناء قبل تحول السجون إلى مقابر

طالب مركز حقوقي سلطات البحرين بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع سجناء الرأي قبل تحول السجون إلى مقابر، نتيجة خطورة الظروف الصحية بداخلها.

وندد مركز البحرين لحقوق الانسان بما وصفها “الطريقة غير الإنسانية” التي تتعامل بها السلطات البحرينية مع السجناء المحتجزين لمجرد ممارستهم السلمية لحقوقهم.

والتي أدت إلى وفاة السجين السياسي الشاب حسين بركات إثر إصابته بفيروس كورونا المستحدث (كوفيد-19) في السجن وتدهور صحته في مستشفى السلمانية.

كان هذا السجين يقضي حكماً بالسجن المؤبد على خلفيات سياسية مرتبطة بالمطالبة بالحرية والديمقراطية.

في حين يواجه السجناء السياسيون في مبنى 18 بسجن جو المركزي بالمنامة خطرا حقيقيا على حياتهم، حيث يشكون من غياب الرعاية الطبية وسوء المعاملة.

ويواصل هؤلاء الاعتصام داخل مبنى 18 منذ أسبوع احتجاجا على قتل زميلهم بركات نتيجة الإهمال الطبي بعد إصابته بفيروس كورونا.

وأطلق السجناء في رسائل مسربة وصلت إلى بحريني ليكس، نداءات استغاثة لإنقاذ الأسير حسين علي أمان من خطر الموت المحقق.

حيث يتقيأ دما وتماطل سلطات السجن في نقله إلى العيادة الطبية.

وحذروا من خطر محقق بأن يفقد حياته ويلقى مصير زملاء خرجوا بالأسابيع الأخيرة جثث هامدة من السجون.

على غرار حسين بركات يوم 9 يونيو الجاري وعباس مال الله يوم 6 أبريل الماضي.

وبهذا السياق، حذر مركز البحرين في بيان صحفي من خطورة تفشي فيروس كورونا بشكل كبير في أنحاء البلاد، والسجون خصوصاً.

وعلم المركز أنه تم الإبلاغ عن أكثر من 240 حالة إصابة كورونا في سجن جو المركزي ومركز احتجاز الحوض الجاف.

ونوه بهذا السياق إلى أن السجون تفتقر إلى الرعاية الصحية المناسبة للسجناء وتستمر المعاملة السيئة والتعذيب الذي لا تراعي القواعد الدنيا لمعاملة السجناء.

وأضاف أن التفشي الكبير لفيروس كورونا في السجون أدى إلى تفشي حالات الذعر والقلق.

وطالبت رئيسة مركز البحرين لحقوق الإنسان، نضال السلمان، بـ”الإفراج الفوري عن كافة السجناء.

وخاصة الذين يعانون من أزمات صحية قد توصلنا إلى نتيجة شبيهة بمصير السجين المتوفى حسين بركات”.

وأكدت السلمان أن على السلطات أن تأخذ حادثة وفاة السجين بركات كمحرك لتوسيع دائرة الافراجات لتطال المحكومين بأحكام طويلة أو مؤبدة.

وطالبت بضرورة التحقيق ومحاسبة كل من أوصل الحالة الصحية في السجون البحرينية إلى هذه الدرجة من الإهمال الصحي.

التي أودت بحياة بعض السجناء، وأدت إلى إصابة المئات بالفيروس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى