مؤامرات وتحالفات

علاقة حميمية بين وزيري خارجية البحرين وإسرائيل

كشف وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكينازي، عن تواصله مع وزراء خارجية 7 دول عربية عبر تطبيق المراسلة الفورية “واتساب”.

ومنتصف أيلول سبتمبر 2020، وقّعت البحرين والإمارات اتفاقيتي تطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي في حينه دونالد ترامب.

ومن أصل 22 دولة عربية، تقيم 6 منها علاقات رسمية معلنة مع إسرائيل، هي مصر والأردن والإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

ولفت أشكنازي في مؤتمر صحفي، إلى أنه في الأشهر الأخيرة، بما يشمل فترة العملية العسكرية على قطاع غزة، كان على علاقة متواصلة مع وزراء خارجية لسبع دول عربية.

وأشار إلى أنه يتراسل مع جزء منهم عن طريق الواتساب بشكل يومي.

وأعلن أشكينازي أنه على علاقة مع وزراء دول لا توجد لها علاقة مع إسرائيل.

وتوقع أشكينازي، أن تعين الولايات المتحدة مبعوثا خاصا للشرق الأوسط، يعمل على تعزير “اتفاقيات أبراهام” وتشجيع ودفع التطبيع بين إسرائيل والعالم العربي.

وأضاف وزير الخارجية الإسرائيلي أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لم تلغ حتى الآن القرارات التي اتخذتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب بموضوع إسرائيل.

ويرتبط زير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني بعلاقات صداقة وثيقة مع وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي، وقد تحادثا أكثر من مرة هاتفيا خلال الأسابيع الأخيرة.

وجرى خلال اتصال الشهر الماضي “بحث أوجه التعاون الثنائي المشترك والجهود التي تبذل لتعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات”، وفق ما أوردت وكالة أنباء النظام في حينه.

كما تم “بحث ما تحقق من تقدم في سبيل بناء علاقات بناءة تحقق المصالح المشتركة”، وفق تعبيرها.

وفي نوفمبر 2020، زار الزياني كيان الاحتلال الإسرائيلي وناقش مع نظيره الإسرائيلي المضي قدما في اتفاق التطبيع.

وعقب ذلك شهدت الشهور الأخيرة تقاربا بين البحرين وإسرائيل وغيرها من الدول الحليفة للولايات المتحدة خصوصا تلك التي تتشارك العداء مع إيران.

ونهاية أبريل الماضي، أعرب الزياني لنظيره الإسرائيلي عن حزنه لمصرع 44 مستوطنًا من اليهود الحريديم المتشددين والذين يعرفون بعداوتهم الشديدة للأشقاء الفلسطينيين والعرب عموما.

وفي مارس، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أنه يجري محادثات عدة مع زعماء عرب، في تلميح منه إلى قادة دول التطبيع ومن بينهم ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

وقال نتنياهو، وفق ما نقلت عنه إذاعة الجيش الإسرائيلي: “أنا في خضم محادثات سلام مكثفة مع قادة عرب آخرين”.

وأضاف: “أقمتُ علاقة خاصة معهم، مبنية على الثقة والقرب على مر السنين”، وفق تعبيره.

وجاءت تصريحات نتنياهو بعد اتصال هاتفي جرى بينه وبين ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى